يدرسون الموسيقا أكاديمياً .. ويشاركون في فرق موسيقية .. نجوم صغار وعالم النغــــم والطرب الأصيل حلمـهم الوردي

العدد: 
9168
التاريخ: 
الأربعاء, 8 آب, 2018
الكاتب: 
جورج شويط

وأنا أعزف على آلةِ القانون أشعرُ وكأنني في عالم غريبٍ مدهش لكنه ممتع. النغمات تحلق بي بعيداً وأكون في غايةِ السعادة حين أقدّم عزفاً منفرداً في قاعة تغصّ بجمهور كبير يحب الموسيقا، ومع كلّ مقطوعة تنال إعجابَ المئات مع تصفيق طويل تزداد محبتي ورغبتي في الاستمرار والمتابعة لأكون متمكناً من الآلة التي أحب ومن هذه الموسيقا الساحرة بكل آلاتها ونغماتها.. هكذا عبّر سومر عن شعورهِ تجاه آلةٍ أحبها وعالم انشدّ له، بجوارحه وخياله وأنامله، التي تغرد على مساحة آلة القانون بأوتارها الكثيرة.. وسومر يشكل مع والده (عازف العود والملحن والمطرب، المتمسك بأصالة الطرب)، ومع إخوته الثلاثة ( حيدرة- حذيفة- براء) عائلة فنية متناغمة جميلة ملفتة، مع هذه العائلة الفنية كانت لصفحة واحة الطفولة هذه المحطة :     

 

 

الصديق سومر أحمد حمودي- (مدرسة الشهيد عائد جمال الدين شحادة) قال : كان اختياري لآلة القانون بتشجيع من والدي المشرف عليّ موسيقياً. ويعد القانون من الآلات الأساسية في الموسيقا الشرقية والقديمة جداً، وتتميز بأوتارها الكثيرة التي تزيد عن ثمان وسبعين وتراً، وهي من أجمل الآلات بالنسبة لي وتعلمت المبادئَ الأساسية على يد الأستاذ الفنان رشيد صباغ. وقد تأثرت بالكثيرين من الموسيقيين في سورية وخارجها، محلياً الأستاذ سليم ثروة والفنان المبدع الكبير أمين خياط والأستاذ عدنان جارور، وعالمياً العازف هاي تاتش. وإلى جانب عزفي وغنائي أقوم بمحاولات في التأليف الموسيقي.
أما مشاركاتي مع الفرق الموسيقية: فأنا عازف في فرقة جمعية العمل الثقافي مع أستاذي الفنان رشيد صباغ. وعازف في فرقة الموسيقا العربية لشبيبة الثورة باللاذقية بإشراف والدي الفنان أحمد حمودي.وعازف وعضو في فرقة (وطن الغار) لجرحى الجيش العربي السوري في جمعية المقعدين وأصدقائهم بقيادة والدي. وقد شاركت في افتتاح  مهرجان حمص الثقافي في عام 2017 مع فرقة وطن الغار. وشاركت في مسابقة المواهب الفنية، وأحرزت المركز الأول لعام 2018وترشحت للمسابقة المركزية. ومن اللقاءات: سهرة رمضانية في برنامج (حبايبنا) وسهرة عيد الفطر مع الأستاذ جرجس جبارة والأستاذ عبد الهادي بقدونس. طموحاتي المستقبلية في مجال الموسيقا، أنْ أصبحَ عازفاً عالمياً وأكون ممثلاً لوطني سورية في العالم، لأنقل رسالة السلام من وطن أول أبجدية وأول نوتة موسيقية.

 


الصديق حيدرة حمودي-  مدرسة الشهيد محمد شكري حكيم  قال : أحبُ آلة الأورغ والغناء وكذلك التايكواندو التي أمارسها كلاعب. وأحب هذه الآلة لأنها شاملة لكافة الآلات الموسيقية وتواكب العصر. والأورغ آلة مشتقة من البيانو ومن خلال حضوري لحفلات الشبيبة بدأت بالغناء وتعلم الصولفيج وأنا الآن أعزف في فرقة جمعية العمل الثقافي مع الأستاذ رشيد صباغ ويقوم والدي بمتابعتي أنا وأخوتي بشكل أكاديمي. وقد حصلت على النصف بني في لعبة التايكواندو وشاركت في بطولة المحافظة للقتال الجماعي في الأعوام 2016 و 2017 ..
كما  شاركت على مستوى الشبيبة في احتفالية عيد الأم في مجال الغناء وعيد الجيش عام 2017 . وطموحي الوصول إلى العالمية في مجال العزف على آلة الأورغ، كالعازف البارع والمبدع العالمي (ياني).وأتمنى أنْ أصبحَ طبيباً في المستقبل لأعيد البسمة لكل مريض يتألم.

 
الصديق  براء حمودي- مدرسة الشهيد عائد جمال الدين شحادة قال: أعيش ضمن أسرة فنية وقد أحببت أنْ أتعلمَ على آلةِ الكمان والبداية كانت في تعلم الصولفيج ثم مبادئ العزف في المرحلة الثانية . ونحن في المنزل نحب الغناء بالفطرة لذلك أنا عضو في كورال جمعية العمل الثقافي وفي كورال الشبيبة . وأنا متفوق في دراستي وطموحي أنْ أصبحَ عازفاً عالمياً على آلةِ الكمان.

 


الصديق  حذيفة حمودي- مدرسة الشهيد عائد جمال الدين شحادة قال : كنت أشاهد مع والدي موسيقيين كبار على آلة الناي فأحضَرَ لي هذه الآلة التي أحببتها وأنا الآن أتعلم أصولَ الصولفيج. شاركت في عدة حفلات في مجال الغناء الإفرادي منها احتفالية عيد الأم في دار الأسد للثقافة، وشاركت في لقاء مع الفنان جرجس جبارة في برنامج (أبجدية النور) للرواد الصغار وأنا عضو  في كورال جمعية العمل الثقافي وكورال الشبيبة وأتابع دراستي في الصف الرابع بتفوق  وطموحي أنْ أصبحَ عازفاً عالمياً على الناي لأنقلَ رسالة المحبةِ والسلام من خلال الموسيقا إلى كل الشعوب بالإضافة إلى حلمي في دراسة (الهندسة المعمارية).

 

الفئة: