حلمك الآتي

العدد: 
9165
التاريخ: 
الأحد, 5 آب, 2018
الكاتب: 
علي محمود الشيخ عبيد

كم من الآمال
تبوقين
كم من العطر
يناديك.. تنادين
للشمس
نسجك ذاك الطريق المعبد
بالياسمين
يغزل الفجر
ضفائر شروق
وتغزلين
يخجل القمر من عينيك
عند رمقك وترمقين
يخجل الوعر
و يكبو ظل الحجارة
من خطاك
للفجر الفاتح صدره
محطات دماك
يرتعش الكون
من نبل
يرسمه على خديه
ابتسامك
ليتك . . والطفولة
لا افتراق طرق
ليتك ترين الملائكة
التي تصلي من شذاك
ليتك تغردين السلام
وينشدك . .
في صدرك الزاهي
بين أمواج الدروب
وصخب الحدائق
كل يلوح . . والفتون
لا أسماء لفصيل زهر
أراجيح
تعلو من رؤاك
 كأجنحة فراشات
 تصفق . .
حلمك الآتي

الفئة: