خطط مستقبلية للتطوير .. وكوادر سكك طرطوس تبدع في تحدي الظروف

العدد: 
9164
التاريخ: 
الخميس, 2 آب, 2018
الكاتب: 
رنا الحمدان

تضع المؤسسة العامة للخطوط الحديدية خطة تطوير شبكة الخطوط الحديدية السورية ضمن أولوياتها، لتتمكن من تلبية متطلبات النقل المحلي والدولي المتوقع زيادتها مستقبلاً، لإجراء تطوير شامل، وعلى مراحل لكامل الشبكة، وخاصة محاور النقل الرئيسية من وإلى المرافئ السورية في طرطوس واللاذقية، وذلك لرفع الطاقة التمريرية والنقلية، وتحسين المستوى الفني والخدمي لشبكة الخطوط الحديدية السورية، بما ينسجم مع المعايير الفنية والخدمية الدولية فيما عانت المؤسسة العامة للخطوط الحديدية خلال الأزمة، واعتبرت من أكثر قطاعات الدولة تضرراً بفعل الأعمال الإرهابية المسلحة بخسائر تجاوزت مليارات الليرات السورية من تدمير للبنى التحتية وتخريبها وسرقتها مع سرقة المستودعات والمخازن وتفكيك الأدوات المحركة والمتحركة أيضاً..
 تعمير بعربات المؤسسة
نجح فرع طرطوس للخطوط الحديدية بإنجاز تجربتين نوعيتين وجريئتين لأول مرة تلخصتا بتعمير عربة ركاب من الداخل والخارج، وتعمير صهريج فوسفات بالكامل، لتتحولا لنموذجين، ويتم اعتمادهما وتنفيذهما على كافة العربات والصهاريج نظراً لنتائجهما بالرغم من الإمكانيات المحدودة والظروف الصعبة وغير الملائمة من ناحية المكان والظروف المحيطة بمكان العمل، لهذا قام الفرع بإعداد دفاتر الشروط الفنية اللازمة لتعمير عربات الركاب وصهاريج الفوسفات على كامل المؤسسة وفق النموذجين المنفذين بنجاح تام..
ويشير الدكتور مضر الأعرج مدير فرع طرطوس للخطوط الحديدية أنه وبناءً على نجاح هذه التجربة تقوم المؤسسة حالياً بتعمير 20 عربة ركاب في محطة القدم بدمشق تحضيراً لافتتاح قطار مدينة المعارض، كما سيتابع فرع طرطوس استكمال تنفيذ هذا المشروع بتعمير 22 عربة ركاب في فرع طرطوس، إضافة  لقيام فرع طرطوس وبالتعاون بين الفنيين في فرعي طرطوس وحمص بتصميم وتنفيذ وتجهيز ورشة لإصلاح المنظمات والمعيرات ( ركلاج ) وهي جاهزة بدائرة إصلاح الشاحنات بطرطوس وتقوم بأعمال إصلاح المنظمات والركلاجات وبنجاح كبير، علماً أنها الوحيدة بالمؤسسة حالياً، عوضاً عن الورشتين في حلب وحمص- من تصميم وتنفيذ الخبراء الروس- الخارجتين عن العمل بشكل كامل على أيدي الجماعات الإرهابية المسلحة.
أعد فرع طرطوس دراسة تنفيذية لتطويل رصيف الركاب في محطة طرطوس حيث اعتمدت هذه الدراسة  في المديرية العامة وهي قيد الإعلان للتنفيذ.
كما يتابع فرع طرطوس الإشراف على تنفيذ أعمال العقد 13/2017 المبرم مع الفرع /5/ بطرطوس لمؤسسة الإسكان العسكري لتنفيذ محطات تفريغ الحصويات في محطتي سمريان و بانياس بطرطوس ومحطة شربيت باللاذقية، من ضمن مشروع تنفيذ خط حديدي جديد من محطة قطينة إلى منطقة المقالع في حسياء بطول 15 كم وإنشاء محطة تحميل الحصويات في حسياء مع كامل المنشآت والطرق والساحات.
وإضافة لما سبق قام فرع طرطوس بإنشاء مركز لتخزين وتجميع مواد الخط والسلالم والمفاتيح في محطة طرطوس بمساحة حوالي 8 دونمات وهو الوحيد في المؤسسة لزوم إعادة تدوير وتجميع سلالم الخط الحديدي والمفاتيح من مخلفات الصيانات السابقة علماً أن تنفيذ هذا المركز لم يكلف المؤسسة أية كلفه مادية.
كما تم إعداد دراسة تنفيذية لإنشاء مركز متخصص لتنفيذ عمليات الضرب بالرمل والدهان لزوم صيانة وتعمير الصهاريج والعربات، حيث أن الدراسة اعتمدت في المديرية العامة وهي قيد الإعلان للتنفيذ.


تميز وإنجاز  
خلال سنوات الأزمة تم تكثيف العمل في مستودع القاطرات ومركز إصلاح الشاحنات والصهاريج في فرع طرطوس للخطوط الحديدية حيث أصبح المركز الرئيسي والوحيد حالياً لإجراء جميع الإصلاحات والصيانات اللازمة للقاطرات والصهاريج والعربات والشاحنات ومجموعات الصيانة الآلية بالتعاون مع الورش الفنية المتخصصة من مديرية الأدوات والجر المركزية بحلب وفق الإمكانيات المتاحة والقطع التبديلية المتوفرة، ويتم تزويد فرعي حمص واللاذقية بالقاطرات اللازمة وفق متطلبات العمل وذلك من مستودع قاطرات طرطوس، علماً أن هذه الأعمال (تنزيل وتعمير واستبدال المحركات- تبديل الأقطاب ومحركات الجر وصيانة الأسرة- صيانة وتعمير العربات والشاحنات والصهاريج..) بالأساس كانت من تخصص المراكز الرئيسية بحلب والتي دمرت وسرقت تجهيزاتها ومعداتها التخصصي.، ويشير الدكتور المهندس مضر الأعرج مدير فرع طرطوس للخطوط الحديدية إلى أنه وبناءً على توجيهات وزير النقل ومتابعته الحثيثة تم تفعيل عملية النقل على محور طرطوس- حمص- شنشار وإعادة تشغيل القطارات بعد انقطاع دام حوالي خمس سنوات، كما تم تحقيق حجوم نقل بضائع للقطاعين العام والخاص لا بأس بها وهي في ازدياد مستمر، إضافةً إلى ما تمّ إنجازه من إصلاح وتجهيز الخط الحديدي بين حمص ومناجم الفوسفات، وإعادة تفعيل حركة القطارات عليه لنقل مادة الفوسفات إلى مرفأ طرطوس، حيث إن كوادر وزارة النقل أتمت الأعمال اللازمة للبدء بعملية النقل وبانتظار جاهزية محطات التحميل في مناجم الفوسفات بالشرقية وخنيفيس .. في وقت يعتبر فيه فرع طرطوس للخطوط الحديدية من أهم مراكز العمل في المؤسسة العامة للخطوط الحديدية السورية نظراً لوجود مرفأ طرطوس ومصفاة بانياس ومعمل الإسمنت حيث يقوم بتنفيذ خطة المؤسسة في مجال نقل البضائع والركاب وتأمين سلامة حركة القطارات على كامل المسافة العائدة له من محطة تلكلخ على محور حمص- طرطوس وحتى محطة السن على محور طرطوس- اللاذقية , بالإضافة إلى التفريعات التابعة له (المرفأ- معمل الإسمنت- مصفاة بانياس- المطاحن- المصرف الزراعي) ويتبع لفرع طرطوس المحطات التالية: تلكلخ- عكاري- سمريان- طرطوس المدينة- طرطوس المرفأ- الرويسة- معمل الإسمن- مرقية- بانياس- مصفاة بانياس) كما يقوم فرع طرطوس بإجراء الصيانات اليومية للخط الحديدي ومرافقه ومتابعة الجاهزية بشكل دائم بما يحقق أمان سير القطارات وذلك وفق الإمكانيات المتاحة.
حاجة للّيد العاملة
يتفق كل من مدير فرع طرطوس للخطوط الحديدية ولبيب رسلان رئيس نقابة عمال الخطوط الحديدية في المحافظة إلى وجود نقص شديد بالقوى العاملة وخاصة الفئات الوظيفية الرابعة والخامسة تحديداً في بعض المسميات الوظيفية (عامل خط- حارس خط- حارس ممر- عامل فني متخصص- مفتاحي- عامل تحميل وتفريغ- سائق سيارة- عامل صيانة..) ويجري السعي والمتابعة مع المؤسسة لسد النقص الحاصل في المسميات المذكورة أعلاه, لكن وبالرغم من النقص الشديد بالقوى العاملة الذي يعاني منه فرع طرطوس فقد قام فرع طرطوس بتحدي الظروف وتحقيق حجوم نقل بضائع وركاب تفوق الإمكانيات المتاحة بكثير، حيث أن تعداد القوى العاملة بفرع طرطوس بتاريخ 30/6/2018 بلغ (1016) عاملاً وعاملة بنقص (422) عاملاً عن الحاجة الفعلية، إضافةً إلى 193 عاملاً مكلفاً من الفروع الأخرى، يتوزعون على 22 دائرة ومكتب، ومنهم: 209 عمال (خدمة إلزامية واحتياطية- اللواء الطوعي- الفيلق الخامس ..) 41 عاملاً (ندب- تكليف- إعارة- تفريغ- إعارة- بلا راتب- بحكم المستقيل- كف يد), إضافةً إلى النقص الشديد بالقطع التبديلية ومواد الخط الحديدي والمعدات والتجهيزات اللازمة للصيانات اليومية والنقص الشديد في الآليات كماً ونوعاً والأهم من هذا وذاك هو النقص الشديد في عدد القاطرات العاملة وعمرها الاستثماري.
حلول وعقبات
يتم تجميع مواد الخط المستبدلة سابقاً وإعادة تدويرها للاستفادة من الصالح منها للاستخدام لتلافي النقص الشديد بمواد الخط الحديدي والمعدات والتجهيزات لزوم أعمال الصيانة والحفاظ على الجاهزية، كما يتم الاستفادة مما يتوفر في حلب إضافةً إلى فك بعض القطع من القاطرات المتوقفة عن العمل لمعالجة الحاجة الماسة للقطع التبديلية اللازمة لصيانة وتجهيز الأدوات المحركة والمتحركة.
فيما توجد صعوبات تتعلق بالنقص الشديد في عدد القاطرات العاملة وعمرها الاستثماري والتي لا تتناسب مع حجوم النقل ، إضافة للنقص الشديد في الآليات كماً ونوعاً والذي لا يتناسب مع حجم العمل الحالي والمستقبلي، و مشكلة خروج نظام الإشارات والاتصالات على محور طرطوس- حمص- الشرقية عن الخدمة بسبب تدمير وتخريب البنية التحتية ومستودعات القطع التبديلية للنظام الألماني المعتمد على هذا المحور، ما جعل جميع المحطات على هذا المحور تعمل بشكل يدوي .
المعالجة ضعيفة والمخالفة متكررة
تشكل التعديات على حرم الخط الحديدي من قبل المواطنين معاناة مستمرة للذين يقومون بفتح ممرات سطحية على الخطوط الحديدية لعبور السيارات بشكل غير قانوني وزراعة الأشجار والنباتات ضمن حرم الخط الحديدي وتنفيذ ممرات غير نظامية للمياه تقطع الخط الحديدي وتؤثر على بنيته الفنية نتيجة عدم تنفيذها بالشكل القانوني والفني المناسب إضافة إلى قيام بعض المواطنين بتخريب سور الحماية المنفذ على حدود الاستملاك للعبور إلى الطرف الآخر من الخط بالرغم من وجود ممرات نظامية ومعابر علوية أو سفلية تحقق الغاية، معرضين أنفسهم للخطر بما يؤثر على أمان سير القطارات، وبهذا الشأن يشير الدكتور الأعرج إلى أن المؤسسة تقوم بمخاطبة الجهات المعنية لمعالجة مثل هذه الحالات ولكن في معظم الأحيان تكون المعالجة ضعيفة ويعاد تنفيذ المخالفة مرة أخرى، الأمر الذي يستدعي اهتماماً أكثر جدية من الجهات المعنية (مجالس المدن والبلدات والجمعيات الفلاحية والمخاتير ..
تحميل وتفريغ حسب الطلب
بلغت حجوم نقل البضائع المنفذة بفرع طرطوس من 1/1/2018 ولغاية 30/6/2018 تحميل: /204777/ طناً و تفريغ /88871/ طناً بنسبة تنفيذ كاملة تقريباً للخطة علماً أن حجوم التحميل المحققة بفرع طرطوس خلال عام 2018 قد تجاوزت أقصى الأرقام المحققة بالماضي حيث يقوم فرع طرطوس بأعمال التحميل والتفريغ للمواد الرئيسية (حسب توفر الطلب) بتحميل وتفريغ الحبوب بأنواعها (قمح، شعير، ذرة، صويا)- تحميل الملح- تحميل وتفريغ الفيول- تحميل الحوايا- تفريغ الفوسفات- تحميل الحديد– تحميل الغاز - تحميل كافة المواد والمعدات التابعة للقطاعين العام والخاص.
 

الفئة: