أوجاع ومطالب من صلنفة وجوارها

العدد: 
9164
التاريخ: 
الخميس, 2 آب, 2018
الكاتب: 
مهى شريقي

* سكان قرية بتعلة الشوح /الشوح حالياً/ يعانون من نقص في المياه علماً أن القرية تحوي عدداً لا بأس به من الينابيع بالكاد تكفي مع الشبكة النظامية «مياه جورين» لإرواء القرية، و كان الأهالي تقدمموا بطلب رسمي إلى محافظة اللاذقية لإعادة تأهيل نبع  القرية وتم تحويل الطلب تسلسلياً لمؤسسة المياه عسى يتم التأهيل المطلوب، أسوة بنبع ليفين كون مياه النبع غير صالحة للشرب!.
****
* المطلوب من مديرية التموين إرسال عناصرها إلى صلنفة لضبط إيجارات البيوت والمطاعم والأسعار لأنها تعاني ارتفاعاً كبيراً يمنع الناس من ارتياد صلنفة.


****
* ظاهرة انتشار الكراسي على أرصفة سوق صلنفة الرئيسي منافية لمظاهر السياحة الحضارية، وتزعج المارة وتأخذ الكثير من الطريق وحركة المشاة على الأرصفة.
****
* قرية عين الوادي التابعة لصلنفة تعاني من انقطاع دائم في المياه غير محمول وخاصة أننا في فصل الصيف إذ تقطع لمدة ثلاثة أيام وتأتي يوم واحد وأحياناً ساعات فقط في اليوم مع العلم أن عين الوادي قرية سياحية أيضاً ويرجى معاملتها أسوة بصلنفة.
****
* طريق باب جنة- جبل الشوح مقطوعة من جهة باب جنة بحجة حماية الحراج، ولكنها مفتوحة من جهة صلنفة، والمطلوب فتحها من جهة الأخرى لتسهيل حركة سكان القرية وإذا كان الهدف حماية الغابة نسأل: ماذا يفعل عناصر الحراج؟.


****
* أصحاب المطاعم في صلنفة يناشدون الجهات المعنية النظر في الضرائب المرتفعة جداً المترتبة عليه تجاه المالية، وخاصة في ظل الظروف الحالية، هم لا ينكرون أن الحركة في تحسن، ولكن ليس على المطاعم، المطلوب تخفيف أعباء الضريبة على أصحاب المطاعم لأنهم يدفعون دون مردود، فالسياحة في الشتاء تكاد تكون شبه معدومة وفي الصيف قليلة أيضاً.
 

الفئة: