هل أصبح إصلاح عطل الهاتف الثابت مهمة مستحيلة؟

العدد: 
9164
التاريخ: 
الخميس, 2 آب, 2018
الكاتب: 
بثينة منى

يعاني الكثير من مشتركي الهاتف في قرية حبيت التابعة لمركز عين التينة من القطع والأعطال المتكررة، والتي أصبحت شبه شهرية بالرغم من الشكاوى العديدة التي يقدمها المشتركون والتي تبقى حبراً على ورق، ولا حياة لمن تنادي، فعلى سبيل المثال الهاتف ذو الرقم ٤٤٣٤٦٦ منقطع بشكل شبه دائم ومستمر والأعطال قائمة عليه، وشكاوى الخدمات الهاتفية تقدم وفقاً للطرق المنصوص عليها بالفاتورة أو الإيصال (السادة المشتركون حفاظاً على استمرارية تقديم خدمة . . إلخ ) أو (للتواصل معنا من ناحية الاستعلام عن خدمة وصدور فاتورة واستعلام صوتي وشكاوى الخدمات الهاتفية والانترنت. مع تحيات الشركة السورية للاتصالات) .
فهل هذه العبارات مجرد حبر على ورق أم يمكن للمشترك أن يتمتع بها؟ لأن إصلاح العطل أمر أكبر بكثير من إمكانية الاستجابة أو معرفة العطل و السؤال الذي يطرح نفسه ببساطة ما الحل؟ وهل أصبح إصلاح الهاتف الأرضي مهمة مستحيلة؟
 

الفئة: