المخيـم الطبـي التطوعـي بالدريكيش.. مشـفى صغيــر مجهـّز بكافة المعدّات الطبيـة اللازمـة

العدد: 
9162
التاريخ: 
الثلاثاء, 31 تموز, 2018
الكاتب: 
غادة درويش

بهدف تعزيز ثقافة التطوع وترسيخ مبدأ المواطنة وتقديم الخدمات للأهالي أقام الاتحاد الوطني لطلبة سوريا المخيم الطبي التطوعي في مدينة الدريكيش.
ويعدّ العمل التطوعي من أفضل الأعمال وأشرفها ومن أبسط الأمور التي قدمها الاتحاد الوطني لطلبة سورية تطوعاً، هي زيارة أسر الشهداء وتقديم الخدمات كافة تاركاً أثراً كبيراً في المجتمع.
حول هذا المخيم قامت الوحدة بزيارة ميدانية وأجرت الاستطلاع الآتي وسجلت انطباعات وآراء القائمين والأهالي بالمخيم:
طاقم طبي متكامل
عماد العمر عضو مكتب تنفيذي بالاتحاد:
  المخيم طبي وضمن أنشطة التطوع للاتحاد من خلال تقديم خدمات للأهالي في الأماكن المستهدفة وتتجلى الخدمات بمعاينة الأهالي وتقديم الأدوية والعلاج مجاناً.
وكاتحاد هدفنا تعزيز ثقافة التطوع عند الشباب الطلبة وترسيخ مبدأ المواطنة، ويتألف المخيم من 50 طبيب دراسات عليا مع طاقم تمريض وآخر صيدلة وعلى مدار 4 أيام في الدريكيش من الساعة 9,5-4,5 مساءً و لينتقل المخيم بعدها إلى منطقة عوج في مصياف.
هو المخيم الأربعون
دارين سليمان عضو مكتب تنفيذي بالاتحاد:
  هدف المخيم خدمي يقوم بتقديم الخدمات الطبية مجاناً وباختصاصات متنوعة وتقديم الأدوية المجانية وبمبادرة تطوعية من فريق من الأطباء الاختصاصيين في جامعة تشرين وطلاب متطوعين من طرطوس وجامعة الأندلس الخاصة. والمخيم مفتوح لكافة أهالي المنطقة بما فيهم ذوي الشهداء والجرحى وتقديم الخدمات للمصابين بشلل رباعي ونصفي ويتمّ زيارتهم باسم الاتحاد الوطني وتقديم كافة المستلزمات وأدوية ترميم.
ويمكننا القول: إنّ الجانب التطوعي للاتحاد ليس الأول من نوعه ويعود الى سنة 2008 وحتى الآن تم إقامة 40 مخيماً خدمياً وطبياً ونحن كاتحاد تعزيز دور الأهالي بهذا المخيم وثقافة العمل التطوعي من خلال المخيمات والفرق التطوعية كافة.
بدأنا بـ 30 متطوعاً
التقينا مع المتطوع مجد شريبا طبيب أذنية من مشفى تشرين الجامعي:
  علمنا بالمخيم عن طريق اتحاد الطلبة لخدمة أسر الشهداء وأهالي المنطقة وتقديم العناية الأولية والصحية بوصفات طبية مجانية ومساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة. وجمعنا فريقاً متكاملاً من كافة الاختصاصات وبدأنا بأعداد مقبولة «30 مريضاً» وهو إلى تزايد.
ترسيخاً للقيم الإنسانية
راما فريد حسن طالبة من جامعة الأندلس الخاصة: نحن كطلبة منحة شاركنا بالمخيم لتقديم مساعدات بسيطة بمشاركة الأطباء وترسيخ القيم الإنسانية والتواصل بين الجامعات الخاصة والحكومية بهدف ربط الجامعة مع المجتمع.
سالي محمد إبراهيم: تم التواصل من قبل الهيئة لتأمين النقل منعاً من حدوث أية معاناة، وكانت تجرية جيدة وهناك إقبال من المواطنين بشكل ملحوظ وأتمنى أن يكون هناك نشاطات أكثر لتقديم المساعدة.
 الوصفات مجانية
فؤاد إدريس أحد سكان منطقة الدريكيش
  تمّ إبلاغنا عن طريق شعبة الدريكيش ومنشورات الاتحاد الوطني لطلبة سورية لإقامة مخيم تطوعي في مدرسة المقلع الحلقة الأولى ومن خلال مراجعتنا للمخيم كمرضى لقينا استقبالاً منقطع النظير من قبل طلاب الاتحاد والطاقم التمريضي والطبي، حيث وجدنا عيادات من كافة الاختصاصات تقوم باستقبال المريض وفحصه بدقة وتقديم الوصفة الطبية اللازمة وصرفها مجاناً من صيدلية المخيم، وهي خطوة فريدة من نوعها على مستوى المنطقة علماً أنه راجع المخيم جرحى شلل رباعي وتم تقديم ما يلزم والوعد بمتابعة أمورهم مستقبلاً.
وللصيادلة حضورهم
الصيدليان محمد خليل الشمالي وإبراهيم سليمان سنة خامسة صيدلة:
   أقيم المخيم ضمن مدينة الدريكيش لسهولة القدوم وتقديم الخدمات وفريقنا أطباء من جميع الاختصاصات من طلاب جامعة تشرين ومزود بجهاز إيكو- تخطيط قلب- وهناك إقبال من الأهالي ويتم صرف كافة الأدوية اللازمة بشكل دائم وبدون انقطاع والمخيم عبارة عن مشفى صغير مجهز بكافة الأجهزة اللازمة لمعاينة المريض وإجراء عمليات بسيطة والكفاءات الطبية عالية.
والمخيم حقق الهدف المرجو منه وأعطى الفرصة للطلاب الجامعيين للتعرف على نوع الأدوية ويوجد عيادات شاملة كافة الأجهزة والاختصاصات والخدمات.
طلاب التمريض متطوعون
بقي أن نشير إلى قسم الاستقبال حيث بلغ عدد المراجعين في اليوم الأول والثاني 234 مراجعاً لعدة حالات وتم إعطاؤهم الأدوية اللازمة والفحوصات والتحاليل وتخطيط القلب.
وكطلاب تمريض تطوعنا من أجل المساعدة ووظفنا خبراتنا للاستفادة منها، ونحن كفريق من مدرسة التمريض ساهمنا في عمل تطوعي لتلبية احتياجات بعض المواطنين وهو عمل إنساني هدفه التعاون وتعزيز ثقافة روح المحبة بين الناس.
 

الفئة: