بلــدة الروضــة تنتظر غيث الإعــانات المالية

العدد: 
9159
التاريخ: 
الخميس, 26 تموز, 2018
الكاتب: 
نهاد أبو عيسى
تسعى بلدة الروضة جاهدة لتنفيذ سلسلة من المشاريع في مختلف المجالات والقطاعات، من أجل تحقيق التنمية المستدامة، والرقي بواقع البلدة، وحول ذلك ذكر الأستاذ نهاد حداد رئيس بلدية الروضة أن البلدية نفذت عقد صيانة مع الشركة العامة لأعمال الكهرباء و الاتصالات بقيمة (6.5) ملايين ليرة سورية، كما تمت صيانة جميع أجهزة الإنارة الشارعية على مستوى أحياء البلدة، مع مدّ أسلاك وأجهزة لحي الخراب الذي تم ضمه للبلدة مؤخراً، كما تمت صيانة الشوارع التنظيمية المنفذة ضمن البلدة، وبالتنسيق مع مديرية الخدمات الفنية، وتنفيذ شارع تنظيمي وتعبيد وتزفيت شارع (جول جمال)، وتعمل البلدية حالياً على شق وتعبيد القسم الآخر من الشارع المذكور، كما قامت البلدية بتنفيذ شارع تنظيمي يصل من محطة تحويل الروضة، حيث تمّ وضعه بالخدمة، وقمنا بمخاطبة وزارة الإدارة المحلية عن طريق المحافظة لتخصيص قيمة الكشف التقديري والبالغة (116) مليون ليرة سورية لتزفيت الشارع المذكور، وهذا العام تمّ تنفيذ عدة مشاريع من الموازنة الذاتية وهي شق شارع ضمن قرية الفيحاء الواصل من محطة التحويل حتى المدخل الرئيسي للفيحاء، حيث بلغت قيمة العقد والأعمال المنفذة (6) ملايين ليرة سورية، وشق شارع تنظيمي ضمن قرية الفيحاء يصل إلى مقبرة القرية بقيمة مليون ليرة سورية، واستكمالاً لخطة المجلس تمّ بناء طابق ثانٍ للبلدية على الهيكل كمرحلة أولى بقيمة (6.5) ملايين ليرة سورية من الموازنة الذاتية، والعمل في مراحله الأخيرة، وتقوم البلدية الآن بإعلان أعمال مشروع شارع (جول جمال) والبالغ قيمته (29) مليون ليرة سورية، وتمّ دفع بدلات الاستملاك للمنطقة الحرفية في الروضة والبالغة قيمته (04) مليون ليرة سورية، وتنفيذ عملية حفر وتجميع جزئي ضمن المنطقة الحرفية بعقد بلغت قيمته (6) ملايين ليرة سورية، ونحن الآن بصدد تنفيذ واستكمال البنى التحتية للمنطقة الحرفية بـ (302) مليون ليرة سورية، وهي عبارة عن إعانات وزارية، وتقدم البلدية الخدمات للمواطنين على مستوى الأحياء التابعة للبلدة بالشكل الأمثل، حيث يعطى موضوع النظافة الأهمية الكبيرة على مدار الأسبوع من تسيير جرارات لجمع القمامة، وفرز عمال لكنس الشوارع، وإزالة الأعشاب اليابسة ورش المبيدات. 
 
وحول شق وتنفيذ طرقات تقررت حديثاً أو كانت مقررة سابقاً والإعانات المالية ذكر بأنه تمّ شق عدد من الشوارع التنظيمية المقررة ضمن خطة المجلس، ونعمل على استكمال هذه الشوارع تنفيذاً للخطة التي تمّ وضعها، وبالنسبة للإعانات المالية تمّ تخصيص بلدة الروضة بإعانات مالية في عام 2017 من الموازنة المستقلة في المحافظة قيمتها (15) مليون ليرة سورية، وتم صرفها على تزفيت الشارع المخصصة له، وحتى الآن لم يتم تخصيص البلدية بأية إعانة مالية، ونحن بانتظار الإعانة لتنفيذ بعض مشاريعنا المدروسة والمصدقة كصرف الصحي وشق وتعبيد شوارع تنظيمية ضمن البلدة. 
وبخصوص الخدمات التي تنالها منطقة الخراب السياحية لفت إلى أن البلدية تقدم الخدمات لمنطقة الخراب كباقي أحياء البلدة الأخرى من نظافة وإنارة و نود الإشارة إلى أن الخراب مخدمة بشبكة الكهرباء والمياه بشكل كامل، أما على مستوى الصرف الصحي فإن القسم الشمالي من الخراب، والممتد من مفرق كفرسيتا حتى الحدود الشمالية للبلدة مخدمة بخط صرف صحي بنسبة 60% أما القسم الجنوبي يضم جزءاً من مخطط ضهر مرقية والمخطط التنظيمي للصنيد غير مخدم بشبكة صرف صحي والسبب يعود إلى عدم موافقة الشركة العامة للصرف الصحي والبيئة على تنفيذ مشاريع صرف صحي جديدة حتى الانتهاء من مشروع الصرف الصحي المركزي المتعثر منذ أكثر من 9 سنوات، وبالنسبة لشبكة الطرقات في الخراب منفذة بنسبة 60% حسب التجمعات السكانية والسياحية، وتمّ إحداث مكتب للخدمات المصرفية التابع للمصرف التجاري السوري حيث يؤدي الخدمات للمواطنين بشكل مقبول نوعاً ما، وذلك بسبب رداءة شبكة الانترنت (الاتصالات) والسبب الآخر ضعف السقف التأميني للمكتب، ونطالب برفع سقف الإيداعات لتتناسب مع حجم العمل ليتثنى للمواطنين الحصول على خدماتهم المصرفية بشكل أمثل، كما تمّ بناء غرفة للصراف الآلي في البلدية بالعمل الشعبي منذ عام 2012 وحتى تاريخه لم يتمّ تركيب الصراف فيها، لذلك نطالب الإدارة العامة للمصرف التجاري بتركيب الصراف الآلي بأقصى سرعة ممكنة.
وبخصوص خطة المجلس أشار الأستاذ نهاد إلى أنها تتضمن استئجار صالة الجمعية الفلاحية في الروضة واستثمارها، ومحكمة صلح الروضة وكافتريا  وتأجير فضلات عامة لاستثمارها لصالح البلدة وتنفيذ جزئي لشارع عين الديلة الواصل إلى محطة التحويل، وتم طلب إعانة لاستكمال البنى التحتية للطريق المذكور من زفت وتصريف مطري، وتنفيذ جزء من أرصفة شارع الروضة الواصل إلى الفيحاء حسب الرغبة والطلب من المواطنين، وتنفيذ البناء المخصص للطابق الثاني للبلدية على الهيكل، وتنفيذ المنطقة الحرفية المستملكة واستثمارها، والآن يجري العمل على تنفيذ مشروع البنى التحتية، وتنفيذ شارع جول جمال في العقار المسمى الدقارة من شق وتعبيد، والمشاريع التي لم يتم تنفيذها تتمثل بعدم إكمال جدران استنادية على مدخلي الروضة والفيحاء، والسبب يعود إلى الكلفة المالية الكبيرة، ونحن بانتظار إعانة مالية من المحافظة للقيام بالتنفيذ، ولم يتم استكمال الإجراءات من قبل المؤسسة العامة للإسكان لإنشاء مقاسم مفرزة للبلدة ومعدة للبناء، وعدم تنفيذ شارع الروضة الواصل إلى الفيحاء كون المشروع يحتاج إلى مبالغ كبيرة، وبالنسبة لإقامة منشأة سياحية تمّ وضع العقار على سوق الاستثمار السياحي، ولم يتم تصديق التعديل على المخطط التنظيمي حتى الآن، وتم تنفيذ بعض بنود الدراسة حسب الإمكانات، ولم تتم الموافقة من البيئة على تنفيذ مشروع صرف صحي للمنطقة الحرفية كونه يصب في نهر مرقية، ولتعثر مشروع الصرف الصحي المركزي، وعدم استئجار أجزاء من الأملاك البحرية لاستثمارها ضمن حدود البلدة بسبب تأخر الموافقات من الموانئ، والعمل على شراء قطعة أرض لإنشاء سوق الهال واستثمارها، تمّ الطلب من خلال المحافظة للتواصل مع بعض الجهات الداعمة للتمويل والعمل على تخصيص جزء من المنطقة الحرفية لإنشاء معمل رب بندورة، نحن بانتظار الإعانات الوزارية لاستكمال تنفيذ البنى التحتية وتنفيذ شارع مستملك من مفرق كفرسيتا طريق طرطوس- بانياس وحتى نهاية الاستملاك يعد متعثراً بسبب عدم تخصيص البلدة بالإعانات اللازمة للمشروع، وبالنسبة لبناء صالة رياضة في البلدة الآن تمّ لحظ صالة رياضية على المخطط التنظيمي، وعدم إنشاء جدران استنادية على شارع الأمل لحمايته من الانهيار بسبب الكلفة الكبيرة، وعدم توفر الاعتمادات، وبناء فرن آلي واستئجاره لصالح البلدة تم دفع ثمن المركز الإداري \استملاك\ وتنفيذ حديقة ضمن مخطط بلدة الروضة، نقوم بدراسة الحديقة وطلب الموافقة من الجهات المعنية، وإقامة مشروع صرف صحي على شارع الأمل لم يتمّ تنفيذه كون الشارع التنظيمي بحاجة إلى إيصاله لشارع أخر ويتم لحظه حالياً على المخطط التنظيمي ليتم إيصاله إلى المصب.
ولتحسين البلدية وجعلها وحدة إدارية نموذجية بيّن أن المجلس يسعى لتعزيز الموارد الذاتية للوحدة الإدارية من أجل إقامة مشاريع تنموية واستثمارية لصالح البلدية، وتنفيذ المشاريع التي تعمل على تحسينها وتجميلها مثل تنفيذ حدائق وملاعب رياضية ومشاريع ترفيهية، بالإضافة إلى تنفيذ الشوارع التنظيمية، وتأمين المباني الإدارية بحيث تصبح بلدة متكاملة على مستوى الخدمات اللازمة والضرورية للمواطنين والصعوبات التي تؤثر على جودة العمل فتتمثل بعدم توفر الآليات اللازمة لتحسين واقع الخدمات في البلدة والتي تتضمن جرار عدد 2 وباكير وبوبكات بالإضافة إلى سيارة خاصة للبلدة نتمنى تزويدنا بهذه الآليات كون منطقتنا جبلية وتتعرض لحصول انهيارات وانزلاقات في التربة خاصة في فصل الشتاء، وبالنسبة لمقترحات المعالجة نتمنى تخصيص البلدية بإعانات مالية لتنفيذ خطة المجلس وخاصة المشاريع المدروسة والمصدقة أصولاً لتقديم الخدمات للمواطنين بالشكل الأفضل وتعزيزاً للموارد الذاتية للوحدة الإدارية من خلال المشاريع الاستثمارية والتنموية.
 
الفئة: