دورات الحساب الذهني .. موضــــــة أم ضــــــــرورة

العدد: 
9159
التاريخ: 
الخميس, 26 تموز, 2018
الكاتب: 
نور نديم عمران
نادراً ما نلتقي بطفل لا يتبع دورة صيفية يملأ بها وقت فراغه، ويستثمره فيما هو نافع، ولعل أكثر الأنشطة التي تحتل الصدارة حالياً هي دورات الحساب الذهني، حيث نلاحظ الإقبال المتزايد على تعلم البرنامج الياباني (السوربان) كظاهرة لافتة جداً قد تكون لوعي من الأهالي حول أهمية ذلك، أو ربما تكون موضة دارجة سيخبو وهجها بعد فترة .
في إحدى مراكز التدريب تحاورنا مع المدرب علي فويتي ومجموعة من الأطفال المتدربين الذين تحلقوا حوله بمحبة وشغف، فأخبرنا قائلاً: إنّ  هذا الإقبال على دوراتنا يعود بالدرجة الأولى لأهميتها البالغة في تطوير مهارات الحساب الذهني السريع، كما أن المتعلم لا يحتاج أي اختصاص، فقط تلزمه الإرادة والرغبة في التدريب المستمر.
للبرنامج أهداف كثيرة أبرزها تنمية الذكاء ومعرفة خصائص اشتغال الشق الأيمن والشق الأيسر من الدماغ، كذلك تكوين الذكاء البصري والسمعي والحركي والمنطقي بإجراء عمليات الجمع والطرح المباشر للأعداد بسرعة فائقة وبدقة عالية باستخدام العداد الياباني. 
* وعن تجربتك مع الأطفال ماذا تخبرنا؟
لا شك أن التعامل مع الأطفال فيه الكثير من التعب، ولكنه أيضاً غنيّ بالمحبة والتشويق، فالطفل يفاجئنا بقدراته ونشاطه وكلماته، عالم الطفولة يحتاج إلى رغبة جدية في التعامل معهم بأسلوب محبب يرغبهم في التعلم وفي الاستمرار لاحقاً وخلال سنوات عملي معهم لم أكن أدربهم فقط، بل اكتسبت منهم طاقة إيجابية كبيرة لأنهم وكما هو واضح يزرعون الفرح والبهجة دائماً.
وبالفعل كان ذلك واضحاً، فقد تحلق الأطفال حول مدربهم مجدداً للتعيير عن محبتهم له، فها هو الطفل الصغير زين إبراهيم يخبرنا أنه سجل في دورة سابقة ولم يكمل لأنه لم يحب أسلوب المدرب، بينما هنا المدرب  يعلمهم عن طريق اللعب بأسلوب لطيف، وهذا ما أيده الأطفال جعفر محمد وزينب صالحة وجعفر حميدان وحيدرة مرهج ومحمود إبراهيم. 
ولدى سؤالنا الأطفال شهاب الدين دياب وزينب سليمان وشمس اسماعيل وآية صباغ عن أسباب اتباعهم هذه الدورات اتفقوا على أنهم راغبون جميعاً في تطوير مهاراتهم الذهنية وتعلم الحساب السريع.
ومع انتهاء المستوى الأول من الدورة التي استمرت لأكثر من شهرين سألنا الطفلات ياسمين ياسر جمعة وزينب عادل الخطيب وتالا مالك إبراهيم ماذا حققت لهن هذه التجربة؟ فأكدن أنه صار بإمكانهن إجراء الكثير من العمليات الحسابية السريعة بدون الاعتماد على الآلة الحاسبة التي تصيب ببلادة التفكير وخمول الذهن، كما عبرن عن فرحهن بإقامة صداقات جديدة من خلال الدورات واللعب معاً بأنشطة تدريبية، هذا بالإضافة إلى نشاطات أخرى يمارسنها إلى جانب الحساب الذهني من رياضات جسدية إلى دورات موسيقية  وغيرها.
الفئة: