(5)أطنان حليب يومياً..(51) عاملاً فقط في مبقرة فديو

العدد: 
9154
التاريخ: 
الخميس, 19 تموز, 2018
المصدر: 
الوحدة
الكاتب: 
ربا صقر - حليم قاسم

إلى الجنوب من مدينة اللاذقية على بعد/10/كم وتمتد على مساحة /1110/ دونمات وتبلغ المساحة القابلة للزراعة منها/400/ دونم، حيث تزرع بالمحاصيل العلفية، أما باقي المساحة فهي عبارة عن أبنية ومرافق وأرضٍ رملية وحراجية لا يمكن زراعتها.

مبقرة فديو التي أحدثت بالمرسوم التشريعي رقم/39/ لعام 1975 بهدف تأمين  الحليب واللحم وكنموذج إرشادي للمهتمين بتربية الأبقار تتبع المبقرة للمؤسسة العامة للمباقر والتابعة بدورها لوزارة الزراعة والإصلاح الزراعي.

يبلغ عدد رؤوس القطيع الكلي/724/ رأساً ويبلغ عدد قطيع الأبقار/334/ رأس حلوب يبلغ إنتاج المبقرة يومياً /5/ طن من الحليب بمواصفات جيدة من حيث نسبة الدسم في البروتين والمواد الصلبة والكثافة، كما تنتج المبقرة تقريباً /2500/ متر مكعب سنوياً من مادة الروث ويستخدم هذا الروث في حقول المبقرة.

ماهي الأقسام التي تضمها المبقرة؟ وما عدد رؤوس القطيع الكلي وما هي المواد التي تنتجها المبقرة وماذا عن معمل الأعلاف والألبان هذه الأسئلة وغيرها؟ سنجد إجابة عليها من خلال لقائنا مع مدير عام مبقرة فديو أحمد كفى.

تضم مبقرة فديو الأقسام التالية:

- قسم الإنتاج الحيواني: ويهتم هذا القسم بعمليات التربية والرعاية والعناية بالقطيع وإنتاج الحليب واللحم بأقل التكاليف الممكنة.

- قسم الصحة الحيوانية: تهتم بالوضع الصحي للقطيع وتنفيذ البرامج الصحية الواردة من المؤسسة العامة للمباقر والمتابعة الصحية والتناسلية للقطيع. 

- قسم الإنتاج النباتي: يهتم بزراعة الأراضي الزراعية لإنتاج العلف الأخضر في الأوقات المناسبة.

- قسم الهندسة الريفية: يهتم بالآلات الزراعية الموجودة والحفاظ عليها بحالة جهوزية تامة.

- القسم المالي والإداري: يهتم بتأمين احتياجات المبقرة بشؤون العمال من النواحي الإدارية  والقانونية.

يبلغ عدد رؤوس القطيع الكلي/724/ رأساً ويبلغ عدد قطيع الأبقار/334/ رأس حلوب يبلغ إنتاج المبقرة يومياً/5/ طن من الحليب بمواصفات جيدة من حيث نسبة الدسم في البروتين والمواد الصلبة والكثافة، كما تنتج المبقرة تقريباً /2500/ متر مكعب سنوياً من مادة الروث ويستخدم هذا الروث في حقول المبقرة المستخدمة لإنتاج العلف الأخضر.

ويتم استقدام المواد الأولية لمعمل العلف من المؤسسة العامة للأعلاف والأعلاف غير المتوفرة في المؤسسة يتم استقدامها من السوق المحلية لتأمين حاجة المبقرة من الأعلاف، ويتم تحويل الفائض من الأعلاف إلى مادة السيلاج وذلك لاستخدامها في وقت لا تتوفر فيه الأعلاف علماً أن الفائض من الأعلاف لا يتم بيعه إلى جهات خاصة أو حكومية ويبقى ضمن المبقرة.

ويبلغ عدد العمال في مبقرة فديو 51 عاملاً مثبتاً و 23 عاملاً بعقود موسمية يعملون بالمبقرة وبالمعامل التابعة لها، أما بالنسبة للآلات الموجودة في مبقرة فديو فهي: جرارات ويبلغ عددها 5 جرارات مع ملحقاتها (سكة فلاحة – ركاشة – مقطورة علف أخضر – أنابيب ري ومرش).

محش آلي لحش العلف الأخضر.

موزع علف لتوزيع العلف المركز بمادة التبن.

تركس واحد كبير واثنان أصغر حجماً.

محلب آلي يتسع لـ 16 رأساً من الأبقار دفعة واحدة وهناك خطة لتوسيع المحلب القديم وإعادة ترميمه ليصبح عدد رؤوس المحلب 36 رأساً.

الدخل الأساسي لمبقرة فديو يأتي من إيرادات مادة الحليب المباع في الأسواق المحلية، وهناك دخول أخرى تأتي من بيع العجول والأبقار المنسقة التي ليس لها قيمة اقتصادية.

وكذلك هناك قسم من دخل المبقرة يأتي من بيع البكاكير الحوامل من إنتاج المبقرة (القطيع القديم) حيث تم استبدال الجزء الأكبر من القطيع القديم بقطيع من الأبقار المستوردة من ألمانيا والتي يبلغ عددها/450/ رأساً من الأبقار.

بالنسبة لمعمل الأعلاف تم إنشاؤه ضمن خطة رئيس الحكومة لتطوير المبقرة والتي أطلقها العام الماضي تبلغ طاقة المعمل الإنتاجية (5) طن بالساعة من العلف المركز وينتج مختلف أنواع الأعلاف (أبقار – دواجن – أغنام) فإنتاج المعمل حالياً من الأعلاف يتم حسب حاجة المبقرة والتي تقدر بـ (5) طن من الأعلاف يومياً علماً أن هذه الكمية قابلة للزيادة حسب أعداد القطيع وحاجتها.

أما بالنسبة لمعمل الألبان: أُنشأ معمل الألبان أيضاً ضمن خطة التطوير الحكومي لتطوير المبقرة وتبلغ طاقة المعمل الإنتاجية 5 -6 طن بالوردية الواحدة والوردية حسب المادة الأولية المتوفرة ( الحليب) كما ينتج المعمل المواد التالية (لبن – لبنة – جبنة) حيث يعطي قيمة مضافة للمادة الأولية (الحليب)، كما ينتج المعمل مادة اللبن المبستر والنظيف حيث تمّ تركيب الآلات وتجريبها، وسيتم تسويق ما ينتجه المعمل لمؤسسات الدولة الحكومية والمشافي كما يمكن التعامل مع القطاع الخاص لأن المنتج يتمتع بمواصفات جيدة.

كما تم إنشاء مخبر صغير على مستوى المبقرة لمعالجة ومتابعة الحالات الصحية للقطيع ومعرفة أسباب الحالات المرضية ووصف العلاج المناسب وتخفيف التكاليف المادية والحصول على نتيجة أفضل، حيث زود هذا المخبر بـ 4 أطباء بيطريين و 4 مراقبين بيطريين أيضاً.

أما بالنسبة للزراعات العلفية بالموسم الشتوي فتتضمن: قمح علفي، بيقية محملة على القمح العلفي بالإضافة إلى الفصّة المعمرة الموجودة سابقاً.

أما الموسم الصيفي فيتم فيه زراعة الذرة العلفية وسوف يتم إدخال زراعة الشيلم في الموسم الشتوي المقبل في الأراضي التابعة للمبقرة.

وعن موضوع الهاضم الحيوي تحدث السيد أحمد كفى قائلاً: هو موضوع حيوي هام لمبقرة فديو من الناحية الاقتصادية و للمحيط العام من الناحية البيئية حيث يوفر للمبقرة مادة الكهرباء عن طريق تشغيل مولدات للكهرباء تعمل على الغاز الحيوي، وكذلك تشغيل بعض الآلات الزراعية على الغاز الحيوي مما يوفر من التكاليف المادية ويخفض من تكاليف الإنتاج من حيث تقليل الكهرباء والمحروقات، وقد تمت الموافقة على هذا المشروع من قبل رئيس الحكومة وحددت اعتماداته المالية ولكن لم يتم الاتفاق على الشروط الفنية له.

أما عن صعوبات العمل فتحدث السيد كفى قائلاً: تأمين عمال للمبقرة فجميع العاملين حالياً اقتربوا من سن التعاقد، ونطالب بتأمين وسائط نقل للعاملين وتأمين مساكن عمالية فالعمل يتطلب الحضور ليلاً وعدد المساكن قليل لا يتجاوز الـ 5 مساكن، والأمر الأكثر أهمية وإلحاحاً التأمين الصحي للعمال و الطبابة وتشميلهم ضمن الأعمال الصعبة والخطيرة.

وأخيراً:

 لابد من أن ننوه أن الطريق الواصل من الطريق العام إلى مبقرة فديو  بطول 400 م تقريباً طريق ترابي تكثر فيه الحفر والمطبات وبحاجة إلى التعبيد والتزفيت .