من الحقــــــــل إلى المرفـــــــأ أرقــــــام دائرة الوقاية تبشـّر بالخــــــــير

العدد: 
9153
التاريخ: 
الأربعاء, 18 تموز, 2018
الكاتب: 
يسرا أحمد
اللاذقية

قال المهندس إياد محمد رئيس دائرة الوقاية في مديرية زراعة اللاذقية أن الدائرة، وعبر شعبها الخمس (إدارة الآفات، المبيدات، الحجر الصحي النباتي، الآلات، النحل والحرير) نفذت حملات مجانية لمكافحة مرض تبقع عين الطاووس على الزيتون على مساحة 1721 هكتاراً، مؤكداً أن  المرشات والجرارات والمحروقات قُدمت مجاناً للإخوة المزارعين، واستمرت بتقديم مواد المكافحة الخاصة بذبابة  ثمار الزيتون على مساحة 2150 هكتاراً، وتنفذ حملة مكافحة أعشاش جادوب الصنوبر، وقصّ وحرق 5690 عشاً، وحملة أخرى لمكافحة حشرة جادوب السنديان باستخدام مانعات الانسلاخ، وأشار رئيس الدائرة إلى أن الإنجاز الأهم  في مجال مكافحة حشرات الغابات هو التصدي لحشرة بسيلا الكينا الغازية (الموطن الأصلي لهذه الحشرة هو أستراليا)، حيث تمّت مكافحة مساحة حوالي 15 هكتاراً باستخدام مانعات الانسلاخ، مؤكداً أن عدد المزارعين المستفيدين من مكافحة ذبابة الفاكهة 5734 مستفيداً، وعدد المستفيدين من حملتي مكافحة آفة الفأر المنفذتين في شهري تموز وأيلول من العام الماضي هو 12229 مستفيداً مع الاستمرار بتقديم مواد المكافحة لغاية تاريخه،  هذا وقد تم استئصال وإتلاف 198 شجرة نخيل (ثمري ومروحي)، واستئصال آفة عشبة زهرة النيل في مصب نهر الكبير الشمالي، وبطول 3.6كم باتباع خطة استراتيجية تضمنت شق طريق ترابي باتجاه مجرى النهر لوصول الآليات والعمال إلى المصب، وتأمين بواكر من المواد المائية، وقوارب من الهيئة العامة للثروة السمكية لزوم مراقبة الآفة، ومكافحتها بطريقة الجمع اليدوي، إضافة لمراقبة المشاتل وتوعية مالكي المشاتل لمخاطر هذه العشبة، والمشاكل البيئية التي تسببها في التأثير على نوعية المياه، والتقليل من نسبة الأوكسجين واستهلاك كميات كبيرة من المياه، إذ يقدر استهلاكها اليومي للنبتة الواحدة حوالي من 1.3-2.7 لتر، وحجب وصول أشعة الشمس إلى الأحياء المائية، وإعاقة حركة الملاحة والري من خلال إغلاق ومنع جريان المياه في قنوات الري، ناهيك لوجود آفات بكثافة عالية ما يشكّل ملاذاً ومأوى لتكاثر الذباب والبعوض والقواقع التي تعتبر الوسط الناقل لمرض البلهارسيا وغيرها  من أمراض خطيرة.

 وفيما يخص الحجر النباتي، تستمر اللجان  المفوضة بالكشف على الإرساليات  الصادرة والواردة والعابرة، وإرساليات الترفيق عبر المنافذ البحرية والجوية والبرية، إضافة لقيام محطة التعقيم بعملها، وعمل مخبر صحة البذور المعتمد منذ عام2013 على فحص العينات، وإصدار النتائج  بالسرعة المطلوبة، ففي عام 2017 ولغاية الآن تم فحص 4288 إرسالية واردة و17363 إرسالية صادرة عبر مركز حجر المرفأ، وفحص 971 إرسالية عابرة و59 إرسالية ترفيق، وفحص 92 إرسالية مبيدات من خلال مركز حجر المنطقة الحرة، وتمّ تعقيم  1446 إرسالية، وأنجز مخبر صحة البذور 1949 فحصاً  مخبرياً، مضيفاً وبلغة الأرقام تمّ ترخيص 68 محلاً و55 شركة لتداول وبيع المواد الزراعية، وتنظيم 6 ضبوط بحق المخالفين من أصحاب المحلات لأسباب مختلفة.

وفيما يخص تربية النحل وإعادة الاهتمام بتربية دودة الحرير لإنتاج الحرير الطبيعي السوري، تمّ توزيع 975 طرد نحل، استفاد منه 325 مربياً مضيفاً، وبفضل جهود وخبرات  وطنية في العام الماضي تمّ إنتاج وتفقيس 33 علبة بيض فراشة الحرير، وفي ظروف مثالية وربيت في الطورين الأول والثاني، ثم وزعت مجاناً على الأخوة المكتتبين والبالغ عددهم 28 مربياً في اللاذقية وطرطوس وحماة، هذا وأقامت المديرية وبالتعاون مع الأمانة السورية للتنمية دورات تدريبية حول تربية دودة الحرير وكيفية العناية بها، بدءاً من البيضة وصولاً إلى الإنتاج بالطريقة العلمية الصحية ودورات حول الشرانق، وتنفيذ حملات مكافحة مجانية، واستئصال آفة عشبة زهرة النيل في مصب نهر الكبير الشمالي.

وتعد دائرة الوقاية مفصلاً هاماً وحيوياً من مفاصل مديرية الزراعة، وبفضل جهود 180 عاملاً ومهندساً باختصاصات مختلفة تنفذ خطط وبرامج حماية الإنتاج النباتي والإشراف على الوقاية من الآفات والأمراض النباتية وفق تعليمات فنية بالتعاون مع الجهات المعنية والعمل على تعميم الأساليب الحديثة في وقاية النبات المبنية على الإدارة المتكاملة واستخدام المواد الآمنة البديلة للمبيدات الكيميائية التقليدية، وأساليب  المكافحة الحيوية والميكروبية للآفات الزراعية، والقيام بأعمال التحري والكشف عن انتشار الآفات الزراعية على المحاصيل المزروعة فيها، والرصد والمراقبة، تمهيداً للتنبؤ  بظهور الآفات واتخاذ الإجراءات الوقائية الضرورية، ومتابعة انتشار الآفات العامة (الجراد- فأر الحقل) وتأمين مستلزمات مكافحتها، إضافة لأعمال ومهام أخرى منوطة بالدائرة.