مشـــورات قانونيـــة ونفســـية وطبيـــة في عيــادة القوتلي

العدد: 
9148
التاريخ: 
الأربعاء, 11 تموز, 2018
الكاتب: 
هدى علي سلوم

على مساحة محافظة اللاذقية وأريافها انتشرت أعمال وخدمات جمعية تنظيم الأسرة، وتوسعت مراكزها ونقاطها وفرقها الجوالة خصوصاً بعد الحرب البغيضة وبقايا آثار دمارها وآلامها على الناس.
في زيارتنا لعيادة القوتلي وهي إحدى عيادات الجمعية، وجدنا الجميع في انشغال، حركة وعمل ونشاط، كادر طبي ونفسي وقانوني و.. إضافة إلى السيدات المتردّدات على الجمعية:

رولا بحثيتي، أم لثلاثة صبيان وحامل بولد لا تعلم جنسه بعد، أشارت إلى أنها المرة الأولى التي تأتي فيها إلى عيادة القوتلي بعد أن أخبرتها عنها ابنة عمها، وأعلمتها بالخدمات التي تقدمها الجمعية للسيدات، فلجأت إليها لأجل مراقبة الجنين، وقد أحسّت بالارتياح وشعرت بالطمأنينة التي لم تكن تلاقيها حتى مع الأطباء في العيادات الخاصة.
وشاركتها الحديث السيدة دعاء شريف، وهي حامل بالولد الأول، وكانت قد طمأنتها الدكتورة رغداء على وضع الجنين وبشّرتها بأنها بنت، تقول والفرح يغمرها: بأنها ارتاحت كثيراً للعاملين في العيادة لحسن استقبالهم ومعاملتهم الطيبة، وتؤكد على أنهم يقدمون كل مشورة للسيدات المترددات على الجمعية أيّاً كان نوعها، كما يقدمون الدواء والغذاء والإعانات، ويجدون الحل لمصاعب الحياة ومشاكلها.
الدكتورة رغداء ميكائيل، نسائية، أشارت إلى أنها تعمل في الجمعية منذ عام 2012، قالت:
هذا الحي فقير وبحاجة إلى عيادة مجانية تعينهم على صعوبات المعيشة ومشاكل الحياة، فكانت عيادة القوتلي لتقدم للسيدات خدماتها مجاناً، من فحوصات دورية ومعاينة ومراقبة حمل وغيرها إضافة إلى وسائل تنظيم الأسرة والأدوية و . .
ويتواجد في العيادة جهاز إيكو وجهاز كي عنق رحم إضافة إلى تجهيزات أخرى لوازم العيادة النسائية، فاليوم مثلاً ترددت على العيادة ما يقارب 25 سيدة ولم تتجاوز الساعة الثانية عشرة ظهراً، ودوامنا اليومي تصل ساعاته إلى الثالثة، فقد يصل عددهن ضعف هذا العدد، وهذا يزيدنا إيماناً بأن لعملنا قيمة وجدوى.
القابلة سميرة الحاج، عملت في الجمعية منذ عام 1979، تأتي إلى العيادة منذ الساعة الثامنة صباحاً ولا تغادرها قبل الثالثة ظهراً، قالت: إنّ العمل كثير ولا وقت فيه للراحة، فالمترددات على العيادة هم دائماً في ازدياد، ولا يمكن أن يخيب أملهن عندهم، والخدمات التي تقدم لهن متوفرة بشكل جيد تغطي الجانب النسائي والصحة الإنجابية.
المحامية كنانة متوج، مستشارة قانونية بالجمعية، أشارت إلى أن أغلب المترددات على الجمعية لديهن استشارة قانونية وبعضها بحاجة إلى تدخل قانوني في المحكمة، قالت: نحن نتشارك هذه الحالات مع الأمانة السورية للتنمية، وتابعت:
نقدم مشورة ما قبل الزواج، وجلسات توعية عن النفقة والمهر والوصية وأركانها وحتى الوصاية والولاية، والتي أغلبها يتعلق بقانون الأحوال الشخصية، ويمكن أن تمتد إلى استشارة تتعلق بالقانون المدني والجزائي، فبعض الزائرات المترددات على الجمعية غير مثبتات زواجهن وأولادهن مكتومي النسب وغير مسجّلين في المدارس وأعمارهم كبيرة، وهنا يأتي دور الأمانة لتقيم دعوى في تثبيت الزواج وتسجيل الأولاد .
يتردد على العيادة أكثر من 10 سيدات في اليوم الواحد يطلبن مشورة قانونية، وعندما يتواجد في العيادة عدد كبير من النساء نقدم جلسات توعية نطرح فيها المشورة القانونية، ونشجعهن على طرح مشاكلهن لإيجاد الحلول، كما أن لنا ذلك في الاحتفالات والأيام العالمية كيوم  المرأة ويوم الطفل وحملة 16 يوماً لمناهضة العنف ضد المرأة، حيث نقيم الندوات والمحاضرات التي نتناول فيها حقوق المرأة والمساواة بين الجنسين ومواضيع أخرى لأجل المرأة.
السيدة انتصار منى، وهي أول من يتلقّى الزائرات، حيث تقوم بإعطائهن فكرة عامة عن كادر العيادة والخدمات التي تقدمها، وتبحث لها عن الخدمة التي تحتاجها، وتدلّها على صاحبة المشورة، حيث يوجد في العيادة المشورة (الصحية، القانونية، النفسية والاجتماعية والتي تقدمها الدكتورة فتاة صقر) كما يمكن أن تقدم المشورة المناسبة حين تغيب مقدمة المشورة المقصودة، حيث قالت:
أنا موظفة في الجمعية منذ عام 1990، وخضعت إلى دورات عديدة، لتتكوّن عندي خبرة تمكنني من تقديم أيّ جواب لأيّ سؤال تطرحه السيدة المترددة على العيادة، كما أدون في السجلات بيانات السيدة والمعلومات لأناولها ورقة المتابعة وأحثّها على القدوم باستمرار للاطمئنان على نفسها، ونرى تجاوباً واضحاً وسريعاً لخدماتنا، حتى أن بعض السيدات يتحدثن لبناتهن عن العيادة والمعاملة الحسنة لأهلها، فقد أتت إحدى الفتيات مع والدتها وعمرها 14سنة، كانت قد تركت المدرسة بسبب التعنيف، فبحثنا عن وجهة لاهتماماتها ودفعنا بها إلى المساحات الآمنة لتعلّم مهنة الكوافير، وكانت أن لاقت نفسها فيها وهي سعيدة بذلك.
السيد غياث زيبوك، منسق محلي في الجمعية أشار إلى الخدمات التي قدمتها الجمعية منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية الشهر الماضي في العيادات (الرمل الشمالي، القوتلي، جبلة، جوال نسائية، المساحات الآمنة، بابنا، الدن) والفرق الجوالة (أطفال، الدكتورة فاتن، أطفال، الدكتور فؤاد)، فكان الإجمالي:
من الخدمات الطبية والمشورة 18331خدمة، واستفاد 997شخصاً من جلسات التوعية في الدعم النفسي (190) أما عدد المستفيدين من الدعم القانوني الذي بلغت فيه الخدمات 97 فقد أتى على 64 مستفيداً، وفي اختبارات الإيدز استفاد من المشورة95 شخصاً.
ونوه السيد زيبوك إلى جديد جمعية تنظيم الأسرة، فقال: نقوم اليوم بدورات اللغة الإنكليزية وأخرى في تصميم الأزياء، وفي بداية هذا الشهر 1/7/2018 قمنا بافتتاح ست دورات خياطة جديدة ومثلها دورات كوافير وتجميل، ودورتين لغة ومثلها إسعافات أولية، وكل من هذه الدورات مستمرة على مدى ثلاثة أشهر وجميعها مجاناً.
 

الفئة: