الوجبـــات الســــريعة .. طوابير تنتظر حشو بطونها

العدد: 
9148
التاريخ: 
الأربعاء, 11 تموز, 2018
الكاتب: 
هـ . سلوم

باتت محال المأكولات الجاهزة والسريعة في ازدياد، تلتهم الأزقة والشوارع وأماكن في الساحات، تزكم الأنوف بروائح الشاورما والهمبرغر والبطاطا والشيش طاووق و.. ، وتجذب الأفئدة والعقول إلى أحضانها، وكأن الأكل شغلتنا وحشو البطون عيشتنا، فترى طوابير الناس أمام واجهات تلك المحال فهل  يعلمون حجم ومقدار أذيتها ؟
الدكتورة صبا زوباري، تغذية، أفادتنا ببعض النصائح بعد شرحها لمقدار الضرر، فتقول:
الوجبات السريعة منخفضة بالقيمة الغذائية، وفيها الكثير من الضرر، وأسوأ ما هي عليه طريقة تحضيرها وتركيبها، إذ هي على الأغلب تحضر بطريقة القلي المنتج للجذور الحرّة (المؤكسدات) وتتركب من اللحوم الغنية بالدهون المشبعة، وهي أسوأ أنواع الدهون، والتي تعدّ ضارة للقلب والشرايين، وتسبب ارتفاع الكولسترول وزيادة في الوزن.
والمعجنات التي تصنع منها الوجبات السريعة، والتي يستخدم فيها الطحين الأبيض الخالي من الألياف الضرورية لصحة عمل الجهاز الهضمي (القولون) والأجبان ذات المحتوى العالي من الدهون المشبعة، وهذه الوجبات عموماً تفتقر إلى الخضار الضرورية لتأمين حاجة الجسم من المعادن والفيتامينات والألياف ومضادات الأكسدة الضرورية لحصول الشخص على الطاقة الصحية والمقاومة للأمراض، كما أنّ هذه الوجبات تسبّب ارتفاع السكر في الدم لخلوها من الألياف، واعتمادها الحبوب المكررة، كما أن مزج الدهون مع المعجنات هو من أسوأ الأمور التي نفعلها، والتي تسبب الضرر لعملية الهضم ولصحة الجسم، ونحن نعلم أن الهضم الجيد من أهم الأمور للصحة الجيدة، وأيّ خلل في عملية الهضم يمكن أن يؤدي إلى إفراز الجسم لهرمون الأنسولين بكمية كبيرة، وهذا يخلق مع الوقت مقاومة في الجسم للأنسولين، وينتج عنه مرض السكري، وعلى الرغم من السعرات الحرارية الكبيرة التي تقدمها الوجبات السريعة للجسم، إلا أنه يبقى في حالة جوع، ويطلب مزيداً من الطعام، وهذا يرجع إلى عدة أسباب منها: ارتفاع السكر، كما أن الجسم لم يحصل على (الفيتامينات، المعادن، الدهون الصحية، الألياف)، وسيبقى يطلب الغذاء حتى يحصل على حاجته منها، وهذا ما نسميه جوع الخلايا.
وتابعت الدكتورة صبا، بقولها: بينما تناول وجبة صحية من الكربوهيدرات المعقدة مثل: الخبز الأسمر أو الطحين الأسمر أو الشوفان أو الشعير، فهو ما يعطي طاقة كافية طوال النهار، ولا شعور بالجوع أو زيادة في الوزن، على عكس الدهون المشبعة، إذ أن الدهون الصحية كدهون السمك وزيت الزيتون والمكسرات النيئة، فهي تغذي المخ والأعصاب وتحقّق التوازن الهرموني، وهي ضرورية لكل خلايا الجسم، كما تخفض الكولسترول وتمنع أكسدة الشرايين، أما الألياف التي تكاد تكون معدومة في الوجبات السريعة، فهي مهمة جداً للوقاية من الأمراض، خاصة أمراض جهاز الهضم كسرطان القولون، وهذه الألياف موجودة في الخضار والفواكه والحبوب الكاملة.
 

الفئة: