تحت شعار القراءة حق لكل طفل (معرض كتاب الطفل) الأول في دار الأسد

العدد: 
9146
التاريخ: 
الاثنين, 9 تموز, 2018
الكاتب: 
رهام حبيب

برعاية وزير الشؤون الاجتماعية والعمل السّيدة ريمة القادري، وبالتعاون مع وزارة الثقافة والهيئة العامة السّورية للكتاب، وبمناسبة الذكرى الـ (11) لإطلاق مكتبة الأطفال العمومية، افتتح المعرض الأول لكتاب الطفل في السبت 7 تموز والذي سيستمر لغاية الثلاثاء 10 الشهر الجاري، حيث صرحت منسقة الأنشطة في مكتبة الأطفال العمومية ميس الدسوقي: أن معرض كتاب الطفل يستهدف الأطفال على مختلف أعمارهم، عكس المعارض الأخرى التي كان نصيب الطفل فيها جزءاً صغيراً على هامش المعارض، وسيرافق المعرض توقيع كتاب (مغامرات تحت مقعد) للأديبة أروى شيخاني، إصدار دار الحدائق اللبنانية 2018 ويليه في يوم الأحد قراءة وتوقيع كتاب (بلبل ليس ككل البلابل) للفنانة لينا نداف بالإضافة لماراتون القراءة الثالث لمواليد 2010 و 2009 وحفل الختام الذي سيكون في يوم الثلاثاء وسيتم توزيع شهادات للمشاركين في معرض الكتاب، ويتضمن المعرض أيضاً لوحات فنية للأطفال برسومات وألوان زاهية رسمها فنانون معروفون ومشهورون على رأسهم الفنانة لجينة الأصيل التي رسمت قصة (مغامرات تحت المقعد).


تضمن المعرض لأول مرة من نوعه عرض لكتب الأطفال بمختلف الأعمار لتمثل تجربة رائدة وفريدة من نوعها شاركت به: دار الحدائق اللبنانية، مكتبة بالميرا ومكتبة الأطفال العمومية المستضيفة الرئيسية للمعرض، والتي قدمت منتجات من مشروع الكتاب القماشي (كتب قصص أطفال، أغطية الأحرف والأرقام، مكتبات الأولان الأساسية والفرعية والساعة القماشية) وتنوعت عناوين القصص لتناسب كافة الفئات العمرية من عمر السنتين ولغاية 18 سنة.
رافق المعرض توقيع قصة (مغامرات تحت المقعد) للكاتبة أروى الشيخاني ورسمت لوحاتها الفنانة لجين الأصيل بتناغم مدروس مع القصة وتم تنفيذه من قبل دار الحدائق اللبنانية المختصة في أدب الأطفال، وصرحت كاتبة القصة أروى بأن هذا الكتاب هو الأول لها في عالم الأطفال والذي استوحت فكرته من تجارب حقيقية وشاركت الأطفال بالمتعة والتحليق بخيالهم لعوالم أخرى بشكل فني ومميز لوضع رجل الطفل المعرفية على أولى درجات السلم الثقافي.
وصرح مجد صارم مدير الثقافة في محافظة اللاذقية بأن معرض كتاب الطفل الذي تقيمه المكتبة العمومية للأطفال، هو في الواقع مشاركة لدار الأسد عبر تجارب وزارة الثقافة والهيئة العامة السورية للكتاب، التي رحبت بالفكرة وبأنسب الأسعار، وإيماناً بدور الكتاب في تنشئة جيل واعي مهتم بالقراءة متناسباً مع أهداف المكتبة العمومية للأطفال في تعزيز الكتاب المناسب لكل مرحلة عمرية، ومستقطبين دور نشر محلية وإقليمية وكتاباً وفنانين يصب اهتمامهم في عالم تنمية الطفل.
والمعروف عن جمعية مكتبة الأطفال العمومية هذا المكان المميز بدفئه وصدق تعامله عبر مسيرته الممتدة عطاءاً منذ عام 2007 وحتى اللحظة على طريق الطموح لرسم مستقبل مزهر لبناء الطفل، وتحت شعار (القراءة حق لكل طفل) فهدفهم الأساسي إبراز أهمية الكتاب، ابتدأ على شكل حكاية رواها الأهل لأطفالهم بغرض التسلية، البنّاءة عبر زمن قيم أخلاقية معرفية بشكل غير مباشر ليتبلور فناً جميلاً مميزاً يساعد في استحضارها خيال الطفل وخلق حماسة بناءة لديه.
 

الفئة: