عين على الاقتصاد....زيت وزيتون

العدد: 
9143
التاريخ: 
الأربعاء, 4 تموز, 2018

على خلاف الموسم الماضي، لا تبدو مؤشرات إنتاج الزيتون لهذا الموسم مبشّرة، ويرجع السبب في ذلك إلى عملية (المعاومة) المعروفة والملازمة لإنتاج الزيتون بالدرجة الأولى، والسبب الثاني هو التبدلات المناخية أثناء فترة الإزهار والإثمار والتي أدّت إلى تساقط نسبة كبيرة من أزهار وثمار الزيتون، وبناء على ما تقدّم فإنّ إنتاجنا من الزيت هذه السنة سيكون أقلّ مما كان، وسترتّب على ذلك ارتفاع متوقع بسعر صفيحة زيت الزيتون والتي بدأت تحليقها منذ الآن..
نتمنى أن يكون موسم الزيتون في بقية المحافظات المنتجة أفضل حالاً حتى لا يحدث خلل كبير في سوق العرض والطلب، ويصبح من الصعب على ربّ الأسرة تأمين حاجته من هذه السلعة الأساسية..
قد تنقذنا عاداتنا الاستهلاكية بعض الشيء، حيث يعمد كثيرون إلى تأمين حاجتهم من الزيت عن سنتين معتمدين في ذلك على أمرين اثنين بحكم خبرتهم وهما: معرفتهما بمبدأ (معاومة) إنتاج الزيتون، والثاني هو أن الزيت لا تقلّ جودته بتقادم سنتين، أما من لم يستطع فعل ذلك فقد يعاني من ارتفاع أسعار الزيت هذا الموسم.
عشتُ تجربة جيدة في محافظة طرطوس من خلال نقابة المعلمين والتي تشتري الزيت من أحد المنتجين وتبيعه لأعضائها بالتقسيط محققة فائدة باتجاهات ثلاثة (المنتج والمستهلك والنقابة كحلقة وسيطة)، ونتمنى أن تكثر مثل هذه المبادرات والتي تشمل مؤونة البيت الأساسية ونعتقد أن تحقيق هذا الأمر سهل ويفيد الجميع.

الفئة: