أقــــــلام شــــــابة...انتظار

العدد: 
9142
التاريخ: 
الثلاثاء, 3 تموز, 2018
الكاتب: 
تميم حسن

رصاصة في الحوض صوتُ رصاصة استقرَّت تلاهُ الصّراخ . . جنديٌّ مُلقى على الأرض زحف رفيقُهُ يسحبهُ من تحت الموت و الجرحُ النازف من عظمِ الحوض تكتمُهُ كفٌّ مُغبِرةٌ . . ترجوهُ الصمت لم يتألَّم . . لم يتكلم . . و رفاقُ الحرب يواسون ليس عميقاً . . سطحيًّا ستعيش . . وستأتي العربة لإنقاذك . . ونزوِّجُك . . شُدَّ العزمَ و لا تهتم . . أبقِ عينَيكَ مفتوحة . . أرباعُ السَّاعةِ مرَّت . . و الدَّمعةُ غرقى في اليَم . . على درب النَّار يطولُ الوقت . . تمشي مجنزرةٌ فوق الإسفلت يأتي صاروخٌ يُخطئها . . رُحماكَ اللهم . . وصلَت للجسد المُصفَر . . للجسد المُغبَر . . و الأيدي تحملُهُ إليها . . تنطلقُ تشقُّ سباقَ الدّم تبدأ معركةٌ صُغرى معركةُ الإخلاء انتشَروا يُغطونَ الإخلاء في الشارع . . فوق الأسطحةِ . . رصاصٌ . . رصاص . . حيثُ يختبأُ القنَّاص هناك حيثُ النارُ تصم . . تنقلُهُ سيارة خَضرة إلى المشفى وصلَت جوارحهُ السَّكرى انتظار . . انتظار . . تأتي البشرى لقد عاش . . سيحيا معوَّقاً . . و سيبقى ذكرى . .