«المريقب» .. مغارة جوعيت لوحة فنية أنتجتها الطبيعة

العدد: 
9142
التاريخ: 
الثلاثاء, 3 تموز, 2018
الكاتب: 
عادل حبيب

وهي تصغير لكلمة مرقب والتي تعني (مرصداً)، والقرى المجاورة لها تحمل أسماء سريانية (الأندروسة وسريجس وبريصين)، وهذا يدل على أنها أنشئت في الفترة العربية، ليست قديمة غير محددة التاريخ، وكل العائلات فيها جاءتها من قرى أخرى، وهي متصلة بمدينة الشيخ بدر، وتبعد عن مدينة طرطوس 35 كم شرقاً، وترتفع 600 متر عن سطح البحر، وتتبع لها مغارة جوعيت الساحرة، والتي لم يكشف تفاصيلها الكاملة حتى الآن،

  

وصل المستكشفون فيها إلى مسافة 1700 متر، وتعتبر هذه المغارة من أجمل المغر في سورية نظراً لطبيعتها الساحرة ومائها العذب، وهي لوحة فنية رائعة لا تشابهها أية مغارة أنتجتها الطبيعة، وكانت «المريقب» عبارة عن بيوت متلاصقة بنيت في فترة انعدام الأمان، ونتيجة للأمن والأمان فقد انتشرت وتباعدت البيوت عن بعضها لتشكل حارات واسعة، ويشتهر أهلها الذين بلغ عددهم 2200 نسمة بزراعة الزيتون والفواكه وبعض البقوليات والخضار، وهي قرية سباقة في التعليم والانخراط في وظائف الدولة، وسبب هذا السبق في التعليم يعود إلى والد قائد الثورة السورية المجاهد الشيخ صالح العلي فضيلة الشيخ علي سلمان، والذي كان له الفضل في بناء أول جامع بالقرية بقصد العبادة وتعليم الصغار، والمريقب هي مسقط رأس المجاهد الشيخ صالح العلي صاحب أول رصاصة أطلقت بوجه المستعمر الفرنسي، والنواة الأولى لهذه الثورة هي من أبناء هذه القرية وما حولها من قرى، وقد أحرقت هذه القرية عدة مرات وهجر أهلها للقرى المحيطة وما حولها، عقوبة لهم لدعم ثورة المجاهد الشيخ صالح العلي، وكون «المريقب» قريبة من مركز مدينة الشيخ بدر فهي لا تضم سوى مدرسة ابتدائية، ويوجد بها وحدة إرشادية وجمعية فلاحية  ومخدمة بالماء والكهرباء والهاتف والصرف الصحي والطرق الرئيسية والزراعية، ويقوم أهالي القرية في سقي مزروعاتهم من أشجار الحمضيات من نبع مغارة جوعيت وهو نبع دائم الجريان، ويحيط بهذه القرية عدة مقاصف وجلسات شعبية ومنتزهات على طول نهر البلوطة الذي يمر بهذه القرية من الجهة الجنوبية، كما تشتهر القرية بالسياحة الداخلية، وتضم أيضاً جمعية خيرية مشهرة تختص بإعانة ذوي الشهداء والجرحى والفقراء والمرضى، وتقوم بتقديم شهادة تقدير خاصة بالجمعية باسم أهالي القرية إلى ذوي كل شهيد في قرى منطقة الشيخ بدر منذ بدء الأزمة، كما تقيم القرية حفلاً سنوياً رسمياً وشعبياً لتكريم متفوقيها في الشهادات العامة والجامعية.
 

الفئة: