في طرطوس السياحة حاويات القمامة روائح وتلوث..

العدد: 
9142
التاريخ: 
الثلاثاء, 3 تموز, 2018
الكاتب: 
سعاد سليمان

وكأنك تصرخ في بئر لا قرار له، يتردد الصدى ولا مجيب.. حالنا مع بلدية طرطوس، من يمر في شوارع المدينة السياحية، صاحبة الأحلام الوردية، والمشاريع الخيالية، تكتم أنفاسه الروائح القاتلة المنتشرة في كل مكان بانتظار سيارة تلمّ ما تلمّ، وتترك الباقي تذروه الرياح، أو الأرجل، أو المنقبون عن الآثار في قمامة البيوت، وفي الحاويات المكدسة تنشر عبق روائحها القاتلة تحت أشعة الشمس ظهراً أو في المساء.. أمام شاطئ البحر، بين المقاهي، وفي كل مكان . . وحيثما وجدت..
كتبنا الكثير . . ونعيد ونكرر لعل وعسى..
قالوا: لاعمال لدينا .. وبانتظار الحلول القادمة من دمشق.. وقلنا: لماذا نرى هذه المظاهر في أحياء دون أخرى؟
لن نقول أكثر، فالصور تقول، خاصة تلك التي التقطتها ظهر أمس الأول بجانب المتحف الوطني ومدرسة الأطفال ومقهى المنشية.. فهل من حلّ؟ نسأل أصحاب الشأن ريثما يخرج من الفانوس السحري الحل السحري.
 

الفئة: