تاريخ ركلات الترجيح في كأس العالم

العدد: 
9141
التاريخ: 
الاثنين, 2 تموز, 2018
الكاتب: 
عفاف علي

انطلق أول أمس الدور (16) من منافسات مونديال روسيا 2018الدور الإقصائي والذي يعتمد على نظام خروج المغلوب من المونديال وتبدأ في هذه المرحلة احتمالية أن تحسم ركلات الترجيح مصير أي فريق في هذه البطولة.
ورغم أن ركلات الترجيح مازالت تثير الكثير من الجدل منذ بداية استخدامها في بطولات كأس العالم. إلا أنها أفضل طريقة لحسم الفوز بعد انتهاء الوقت الأصلي للمباريات بالتعادل وباتت ركلات الترجيح شائعة على كافة مستويات اللعبة في العالم، وكانت أول مباراة في بطولات كأس العالم تحسم عبر ركلات الترجيح هي مواجهة ألمانيا وفرنسا في الدور قبل النهائي لمونديال 1982 في إسبانيا وفاز فيها المنتخب الألماني وتأهل للنهائي، منذ ذلك الحين لم يخسر المنتخب الألماني في بطولات أمم أوروبا وكأس العالم بركلات الترجيح.
ومنذ مونديال 1982 وحتى مونديال 2014 شهدت بطولة كأس العالم 26 مباراة حسمت بركلات الترجيح، لكن كان منها مبارتان نهائيتان فقط، وذلك في نسخة 1994 بالولايات المتحدة الأمريكية عندما تغلب المنتخب البرازيلي على نظيره الإيطالي وفي نسخة 2006 بألمانيا، عندما هزم المنتخب الإيطالي نظيره الفرنسي. وكانت هناك خمس مباريات في الدور نصف النهائي حسمت بركلات الترجيح. ولعل أبرز ركلات الترجيح المهدورة والتي لا تزال عالقة في الذاكرة. كانت ركلة الإيطالي روبرتو باجيو عندما أطاح بالكرة أعلى المرمى في نهائي كأس العالم 1994 أمام البرازيل وركلة الانجليزي كريس هودل الضائعة في نصف نهائي مونديال1990.
خاضت كافة المنتخبات المتأهلة لدور (16) تجربة ركلات الترجيح في كأس العالم باستثناء أربعة وتعتبر الأرجنتين الأكثر ثقة من أي فريق آخر بالنسبة لركلات الترجيح حيث فازت في أربع مباريات من أصل خمس مباريات بركلات الترجيح.
وفازت البرازيل بثلاثة من أربع مرات فيهما مباراة حسمت من خلالها اللقب في مونديال 1994 بينما حسمت فرنسا الفوز بركلات الترجيح مرتين من أربع حيث خسرت أمام إيطاليا في نهائي 2006 في ألمانيا، لكن بالنسبة لفرق مثل انجلترا والمكسيك وسويسرا ستكون ركلات الترجيح أمر مخيف حيث خسرت انكلترا كل محاولاتها الثلاث عبر ركلات الترجيح في كأس العالم وكذلك المكسيك خسرت مرتين في مبارتين.
بينما خالفت سويسرا الصورة النمطية المشهورة عنها بالهدوء والكفاءة عندما فشلت في تنفيذ أي ركلة بنجاح خلال تجربتها الوحيدة في كأس العالم أمام أكرانيا في دور (16) في ألمانيا عام 2006 وبالنسبة لكولومبيا وكرواتيا والدنمارك وروسيا سيكون اللجوء إلى ركلات الترجيح تجربة جديدة لهم في مونديال 2018 وفي تاريخ نهائيات كأس العالم بالكامل كانت هناك 240 ركلة جزاء تم تنفيذها ضمن ركلات الترجيح بعد المباريات التي انتهت بالتعادل سجل منها 180 ضربة بنجاح وهذا معدل معقول بالنسبة للتوتر الشديد المصاحب للاعب الذي ينفذ الركلة.
وتعود فكرة ابتكار ركلات الجزاء الترجيحية قبل 40 عاماً إلى مصفف شعر سابق وحكم كرة قدم من فرانكفورت يدعى كارل فالد وتوفي في عام 2011 وقبل ابتكار فكرة فالد كانت المباريات التي تنتهي بالتعادل بعد الوقت الإضافي تحسم من خلال إجراء قرعة بين الفريقين بقطعة معدنية لحسم الفائز .
 

 

الفئة: