خدمات مشفى تشرين الجامعي تحت المجهـــر ... ثلاث وجبـــــــات بـ 54 لـــــــيرة

العدد: 
9134
التاريخ: 
الخميس, 21 حزيران, 2018
الكاتب: 
صباح قدسي

ما يقارب الـ /500/ عامل خدمات في مشفى تشرين الجامعي باللاذقية، يعملون في كافة شعب العمل الخدمي المتنوعة والعديدة، ويبذلون جهودهم المفترضة والمتلازمة مع القطاع الطبي، مشكلين الرافد والداعم الأهم له للوصول إلى مرتبة أداء عالية ولائقة، وإلى سوية خدمية نوعية، تحقق الرضى سواء للمرضى، أو للكادر الطبي والتمريضي، وتجعل من المشفى مكاناً صحياً لائقاً بخدماته، وتمنحه قيمة إضافية، ترتقي به إلى مستوى متميز، وتجعل منه صرحاً طبياً وصحياً يشار إليه بالتقدير.

 

وبعد جولة على كافة مفاصل العمل الخدمي، وقطاعاته وأجهزته، قال المهندس علي حسين رئيس دائرة الخدمات في مشفى تشرين: انطلق العمل في المشفى من تحت الصفر، وبعثرات كثيرة، وإمكانيات محدودة، فالمطبخ الذي أحدثناه وقتها في مركز المعالجة الشعاعية والكيميائية /الأورام/ كان يغطي العدد المستوعب من المرضى والبالغ /35/ مريضاً عام 2014 والمطبخ المركزي لم يكن باستلام المشفى، وتمّ افتتاح إضافة إلى المركز /3/ طوابق ببناء المشفى الرئيسي/ الكلية، أمراض الدم، حواضن أطفال، حديثي الولادة، مخاض، نسائية، توليد، إقامة توليد/ فكنّا نطبخ في مركز الأورام، وبإمكانيات ضعيفة تلبي حاجة المركز والشعب المفتوحة حديثاً، وبصعوبة لعدم وجود أدوات نقل الطعام إلى هذه الشعب، وفي المغسل كان يوجد /3/ غسالات فقط استطاعة 10 كغ لكل واحدة، وكانت الأعطال كثيرة ولتغطية ما يلزم كنا نعمل على مدار الساعة، والآن  وصلنا إلى مستوى علينا الحفاظ عليه والارتقاء به ما أمكن لتقديم الخدمة اللائقة، إذ تغطي دائرة الخدمات في مشفى تشرين قطاعات عدة منها: 
الغسيل، الإطعام (مطبخ، مطعم، التوزيع)، المرآب (آليات الخدمة والإسعاف)، المقسم كاستثمار ويتبع فنياً للشؤون الهندسية، والمصاعد (صيانتها بإشراف الشؤون الهندسية بموجب العقد مع راماك)، وقطاع إدارة النفايات الطبية والعادية، كما تشرف الدائرة على عمل شركة التنظيفات الخاصة (واي تكس) المنتهي عقدها بـ3/8/2018 إضافة إلى سكن الأطباء والتمريض، وأيضاً طرق وساحات المشفى وحدائقها، والإشراف على التنظيفات، والروضة العائدة للمشفى، والعاملين في قسم الإسعاف. 
إجمالي عدد عمال الخدمات بالمشفى /502/ فئة رابعة وخامسة يغطون كامل المفاصل الخدمية والهندسية والحراسة. 


قسم المطبخ المركزي والمطعم 
خمسة آلاف وجبة مجانية يومياً وفق أسس ومعايير جودة عالية مطابقة لمعايير الصحة العامة والحالات الطبية الخاصة، إضافة إلى ضبط معايير النظافة، وأسس العمل، وأيضاً نوعية الطعام العالية من خلال استجرار مواد نخب أول من السورية للتجارة، ويتم توزيع الوجبات إلى /425/ غرفة في المشفى، وإلى ما يقارب /400-800/ مريض وبعد أسرّة إجمالي /852/ سريراً. 
وحفاظاً على الصحة العامة، وبمبادرة من الخدمات، تم تأمين علب بلاستيكية شفافة تتحمل حرارة حتى 65 درجة مئوية (ستاند عالمي)، إضافة إلى أكياس لتوزيع الفواكه والخبز وكاسات وملاعق بلاستيك وبهذا تم الاستغناء عن حوالي /2600/ صينية ستانلس كبيرة تستهلك الكثير من الليف والسيف وسائل الجلي والمفترض جليها وتنظيفها حوالي /6-7/ مرات يومياً ما يؤدي إلى اهتلاكها سريعاً، وتعرضها للتلف بعد سنة إضافة لفقدان الملاعق. 
وإضافة إلى هذا وفرت المواد البلاستيكية الكثير من الوقت والجهد للعاملين والوفر بالماء والمال وحققت نظافة أفضل وبذات التكلفة. 
ويعود للخدمات تحديد الوجبات الثلاث اليومية بالاتفاق مع لجنة من الأطباء ممثلي طلاب الدراسات العليا، ويتم تحديد نوعية الوجبات أسبوعياً، وتستبدل دورياً بحسب الفصول، وهي بأنواعها بمستوى لائق ولم ترد للآن أي شكوى بخصوصها. 
ويعمل في المطبخ /10/ من الطهاة الماهرين و/44/عاملاً تم قبولهم بموجب مسابقة وبعد تجهيزهم للطعام يتم وضعه في أجهزة خاصة بالتسخين (بالمري)، كما يوجد في المطبخ قسم خاص بالحلويات إضافة للوجبات الرئيسية و/7/ برادات كبيرة وغرف تبريد كبيرة لحفظ المواد كلاً على حدة.
والمعوقات في المطبخ تتمثل بنقص الكادر والنقص ببعض التجهيزات، وسيتم شراؤها العام المقبل بعد وضعها بالخطة الاستثمارية 2019 ويتم ضبط الهدر عن طريق إجراء مقارنات شهرية بما هو مصروف وبما هو مقدر والرقابة المباشرة على المطبخ من خلال كاميرات، وتتابع على مدار الوقت، ومتابعة المحاسب لموضوع الإطعام، وتخريج المواد من المستودع وفق آلية ضبط يومية.
ومن المطالبات بخصوص المطبخ رفع جعالة الإطعام إلى حوالي /350/ ليرة كحد أدنى لاستيعاب الأسعار الحالية، فالقيمة المحددة للوجبات الثلاث /54/  ليرة ولتغطية الفرق يتم إجراء مناقلة من بند إلى بند. 


قطاع إدارة النفايات الطبية والعادية 

 


وعن قطاع إدارتها النفايات الطبية والعادية لفت م. حسين قائلاً: يوجد في حرم مشفى تشرين محرقة للنفايات الطبية لكنها الآن لا تعمل لسببين: 
وجود انهيار للقرميد داخل المدخنة المرتفعة 14 طابقاً ما أدى إلى انسدادها وتكلفة إصلاحها تقارب /100/ مليون ليرة،  والسبب الثاني هو أن المدخنة لا يوجد فيها فلترة ما يؤدي إلى تلوث بيئي واشتكى منها الجوار. 
حالياً تم افتتاح معمل لمعالجة النفايات الطبية في البصة تقدمة منظمة الصحة العالمية وهي فكرة انطلقت من مبدأ حصر التلوث في منطقة واحدة بالمحافظة، إضافة إلى سيارتين تابعتين للمعمل تقدمة المنظمة أيضاً، تنقل نفايات المشافي العامة والخاصة واحدة من طرطوس إلى المعمل، والأخرى ضمن اللاذقية ليصار إلى معالجتها بطريقة الضغط مع الحرارة ويوجد مرجل للبخار ومرجل معالج (جهاز التعقيم بالبخار) والضاغط ويعتمد على حاويات معدنية وأكياس أوتوغلاف تتحمل  الحرارة، وتم استلام /8/ حاويات من المعمل لجمع النفايات ضمن المشفى حيث يتم تجميع النفايات في /4/ حاويات وتأخذ السيارة الأربعة الأخرى.
ويبلغ الوزن التقديري اليومي لنفايات المشفى حوالي /600/ كغ، ومن أجل استيعاب تلك الكمية الكبيرة وبطلب من الخدمات تمّ تأمين /40/ حاوية مماثلة لحاويات البلدية وهي موجودة، وأيضاً قمنا بتصميم نموذج أكياس للنفايات الطبية بلون أصفر، وهو ستاند عالمي، بينما أكياس النفايات العادية فبلون أسود وصممنا لصاقة يتمّ وضعها على الكيس الأصغر لتحديد اسم الشعبة العائد إليها ودرجة الخطورة والوزن واليوم والتاريخ، وبهدف حصر حالات المخالفة في جميع الأقسام الطبية بالمشفى إضافة إلى أكياس خاصة بالأبر الصينية يتم سحبها من الأقسام المختلفة، وتجميعها في مستودع خاص بها تجميع وفرز.


عقد التجهيزات الطبية
 تضمن /4/ أجهزة لمعالجة النفايات الطبية ضمن المشفى، وهي موجودة لكن لم يتم تشغيلها حتى الآن للأسباب التالية: 
كل جهاز حجمه /100/ ليتر، ويتضمن /3/ سلل ستانلس، كل سلة فيها كيس يتسع لـ /30/ ليتراً تقريباً، ليربط على الثلث الثالث منه، فيصبح لدينا /60/ ليتراً وسعر الكيس /700/  ليرة تقديرياً، وللسلل الثلاث ويكلف الكيلو حوالي /300/ ليرة عدا المازوت لتشغيل المرجل والماء والكهرباء، ما يؤدي إلى تكلفة عالية، لكن نقل النفايات إلى المعمل بالبصة مع المعالجة تكلفته /100/ ليرة للكيلو من النفايات، وهو ما يحقق وفراً وجدوى اقتصادية لصالح المشفى زائد الحالة البيئية السليمة.
وبالنسبة إلى أجهزة الأوتوغلاف الموجودة في المشفى وهي /4/ ممكن تشغيلها لمعالجة النفايات الناجمة عن مركز الأورام ويتم ختمها وجردها ومعاملتها في مركز النفايات بالبصة كنفايات طبية عادية الخطورة، بينما هي عالية الخطورة، ولا يوجد لمعالجتها إلا مركز واحد في دمشق لمعالجتها وطمرها وفي اللاذقية سيتم افتتاح مركزا في قرية السامية بهذا الخصوص تمت دراسته وسينفذ لاحقاً.


قطاع المرآب والآليات

 


وتابع م.حسين: تمّ استلام مرآب السيارات في المشفى من قبل دائرة الخدمات من مؤسسة الإسكان العسكرية، ومؤخراً تمّ إحداث ورشة غسيل سيارات، وورشة تبديل زيت سيارات، وصيانة إطارات، وورشة ميكانيك خفيفة ضمن المرآب للتوفير والتقليل من الهدر، وتمّ التقدم بطلب آلات تبديل دواليب وآلة صيانة إطارات (كوي) إضافة إلى أكثر من رافعة هيدروليكية لإجراء أعمال الصيانة الثقيلة، كما تمّ تأمين كوادر فنية بهذا الخصوص وسيتم استلام /4/ آليات للخدمة خلال يومين، ويضم المرآب حالياً 20 سيارة /6/ منها للمديرين و/4/ باصات، وسرفيس لنقل الموظفين وبيك آب لنقل أسطوانات الأوكسجين  وبرّادين لنقل الأدوية داخل وخارج المحافظة و/4/ سيارات إسعاف وسيارتين سياحيتين خدمة لتوزيع البريد. 
ويصار أيضاً إلى رفع كتاب استدراكاً للنقص ولتغطية خطوط غير مغطاة لإيصال العاملين (سنجوان، ستمرخو) وتأمين باص ثان ليستوعب 60 عاملاً على خط المشيرفة وتفرعاته، وتغطية خط جبلة والقرداحة والبهلولية والحفة والقنجرة، فعدد المبيت حوالي /500/ لتلك المناطق بحسب المناوبات وعدد العمال الإجمالي /2300/ تمريضاً وإدارة وفنياً. 
ومع بداية كل شهر يتمّ تجهيز محضر حول مصروف الوقود عن الشهر السابق، ويتمّ إجراء الكشف الفني على الآليات ومعايرتها لتحديد استهلاكها من الوقود، وعليه يتمّ رفع أو خفض كميات العقود المحددة لكل آلية، وتمّ إصلاح أعطال الآليات التي كانت منسقة كإعادة تأهيل وصيانة سيارة إسعاف مرسيدس بقيت متوقفة /4/ سنوات والآن تعمل بحالة جيدة.
وخلال الربع الأول من العام الجاري تم استهلاك /5158.5/ ليتر بنزين بقيمة/2518875/ليرة و/ 505453/ ليتراً مازوتاً بقيمة /5157846/ ليرة، وتكاليف الإصلاح عن العام الماضي بلغت /5685400/ ليرة. 


قطاعات المغسل المركزي 
يبلغ عدد تجهيزات المغسل /527/ منها /46/ جهازاً كهربائياً وتجاوز /481/ من العربات والطاولات والرفوف والأحواض وما يلزمها من مساحيق تنظيف وتعقيم ومعطرات ومزيلات البقع والآن 90% من التجهيزات في المغسل المركزي مستلمة وقيد الاستثمار وقطاعاته /6/ هي: 
قسم استلام الغسيل المتسخ: الطوابق الطبية الـ 12 تضع غسيلها المتسخ ضمن أكياس خاصة مطرز عليها اسم الشعبة وترميها عن طريق فتحة على مبدأ مدخنة دكت من الستانلس ستيل وتقوم عربات خاصة بقسم الغسيل المتسخ بنقلها إليه.
قسم الغسالات: وهو قسم مفتوح على قسم الغسيل المتسخ ويوجد فيه غسالة /250/ كغ وغسالتان /150/ كغ وغسالتان /500/ كغ وتسخينها جميعاً على البخا،ر إضافة إلى /3/ غسالات وزن /100/ كغ تعمل على الكهرباء وللتوفير بالمال والوقت وعدم ترك الغسيل لليوم الثاني لحين تشغيل منظومة البخار تم تحويل غسالة /50/ كغ لتسخن على الكهرباء لتلبية كمية غسيل محدودة ناجمة عن العمليات الإسعافية الليلية. 
قسم الغسيل النظيف: يضم نشافات، مكاوي، غرفة تسليم البياض النظيف، عربات،  فالغسيل المتسخ يدخل بالغسالة من باب، ويخرج نظيفاً من باب آخر، ويوضع في عربات خاصة إلى النشافات حيث توجد نشافتا كهرباء /16/ كغ ونشافتا بخار وزن /16/ كغ و/4/ نشافات بخار /50/ كغ، وتمّ تحويل نشافتين وزن /50/ إلى تسخين كهرباء من باب التوفير أيضاً.
ومن التنشيف إلى الكوي إذ يوجد /3/ سيلندرات كوي شراشف اثنتان منها كوي وطوي وتغليف وواحدة كوي فقط إضافة إلى مكاوٍ للبدلات و/5/ أجهزة كوي مكابس، ثم يوضع البياض في غرفة تسلم الغسيل النظيف على رفوف بعد غسله وتنشيفه وكيه وطيه وفرزه ويسجل على كل رف اسم الشعبة لسهولة التوزيع.
قسم الخياطة: يوجد فيه /4/ ماكينات خياطة و/4/ عمال لإصلاح الشراشف والمخدات الممزقة والقابلة للإصلاح.
قسم تعقيم الأسرة والفرشات: يوجد جهازان لتعقيم الفرشات وهما قيد الاستلام وجهازان لتعقيم الأسرّة تم استلامهما لكن لم يبدأ العمل بهما لسبب أن الأسرة بالمشفى كهربائية، ومبدأ الجهازين يعتمد على الحرارة والضغط والبخار ما يؤثر على آلية السرير وتلفه لذلك يستخدمان لتعقيم أسرّة مركز الأورام لأنها أسرة عادية.
جدير بالذكر أن عدد قطع البياض في المغسل المركزي خلال شهر أيار الماضي بلغ /29049/ قطعة..


عقد تجهيزات المغسل المركزي 
بمبادرة من م. علي حسين رئيس شعبة الخدمات تمّ حل إشكالية عقد تجهيزات المغسل، وهو عقد قديم موقع بين جامعة تشرين وشركة سيجونيك للخدمات الفندقية تمّ استلامه أولياً دون حمولة للتجهيزات وهي إشكالية العقد إذا المفترض استلامه بحمولة لكن تمّ إيجاد آلية للمشكلة التي كانت حمالة أوجه وقائمة منذ 10 سنوات ليتم الاتفاق على وضع آلية لتشغيل وتجريب الأجهزة مع المتعهد لشهر وتدريب الفنيين على استخدامها، وتمّ توقيع العقد وتحرير محضر معه بالاستلام النهائي، وسيتمّ تشغيل التجهيزات وتدريب الكادر وتصدير المحاضر للاستلام النهائي، إشكالية أخرى وهي تعطل اللوحات الإلكترونية للغسالات الكبيرة /2 وزن 150/ وواحدة وزن /250/ واعتذار الشركة الإيطالية عن تأمين بدائل عنها لأنها جيل قديم فكان الحل بالاتفاق مع المتعهد على تبديل لوحات التشغيل وتركيب شاشة لمس وتبديل نظام التحكم والبرمجة وتم تشغيل الغسالتين وزن /150/  لكن غسالة الـ /250/ ظهر عطل في /الأنفرتر/ تعهد المتعهد تبديله خلال أيام. 


أعمال رش المبيدات 
وقال م. حسين: بالتنسيق بين دائرة الخدمات مع شعبة المكافحة في بلدية اللاذقية وشركة التنظيفات يتمّ رش المبيدات دورياً (رذاذ، ضباب) لمكافحة الحشرات والقوارض والبعوض، حيث ترسل الشعبة الأجهزة اللازمة، وتؤمن الشركة المواد اللازمة وبإشراف الخدمات يتمّ رش الأقبية كل /3/ أيام والمطبخ بعد انتهاء أعمال الطبخ وكامل المشفى وغرف المرض والعمليات أيام العطلة. 
والإشكالية 
شعبة المكافحة تخصص كل أسبوعين  يوماً واحداً لرش المشفى، لكن الحشرات تنتشر سريعاً، وبهدف إجراء الرش تمّ التقدم لشراء أجهزة ومبيدات خاصة بالمشفى للقيام بالمكافحة الحشرية والرش بشكل يومي خاصة للأقبية الممتدة على مساحة /22/ دونماً والتي تعد منبعاً للحشرات خاصة مع الأجواء مرتفعة الحرارة السائدة. 
كما تم التقدم بطلب شراء أجهزة إنارة خاصة بمكافحة البعوض والحشرات الطائرة ووضعها بـ /13/ غرفة عناية، وسيتم تأمينها خلال أيام، ولاحقاً ممكن تأمينها لباقي الغرف.


مشاريع التخرج 
كما تتابع دائرة الخدمات مشاريع تخرج طلاب الهندسة المدنية بجامعة تشرين اختصاصات (البيئة، الإدارة الآمنة للنفايات) مثل مشروع تخرج إدارة النفايات الطبية في الساحل السوري، ومشروع الإدارة الآمنة للنفايات وأنشطة الرعاية الصحية. 
الخطة الإستثمارية للخدمات لعام 2019 
تمّ إعداد الخطة الاستثمارية لدائرة الخدمات للعام 2019 متضمنة آليات صيانة السيارات، وشراء بعض تجهيزات المطبخ، ورفع جعالة الإطعام إلى 350 ليرة، وأعداد العاملين المستحقين للباس العمالي، وخطة العقود والمشاريع الخدمية ضمن الدائرة، علب الوجبات، ومواد الغسيل، ومعالجة النفايات، وتأمين ماكينة بروستد للمطبخ، وتأمين 175 عاملاً، وتركيب لوحة إعلانية على سكن الأطباء تستثمر لصالح المشفى، وتركيب خيمة فوق الحاويات لمنع تساقط الأمطار عليها وإزعاج الجوار، وتأمين أجهزة ومواد رش المبيدات الحشرية، كما نوه م. حسين بإحداث القسم الخاص بمبنى المشفى الرئيسي طابق عاشر والمحدث منذ عام لكن لم يستثمر بسبب نقص الكادر بموجب عقد مع جمعية البستان، وإلى الافتتاح المرتقب لقسم اليوم المشع في مركز المعالجة الشعاعية والكيميائية طابق أخير لكشف وعلاج الأورام المنعزل أبواباً وجدراناً بغرفه الأربعة، وتمديداته الخاصة لتصريف منتجاته إلى خزانات مستقلة (خزانات الترقيد) والتي يتم إفراغها كل /6/ أشهر وتمّ تجهيزه كاملاً وسيصار إلى تشغيله لاحقاً. 
 

 

الفئة: