«عبــاءة الإخفــاء» .. تجربــة رائــدة لطــلاب قســم الفيزيــاء

العدد: 
9132
التاريخ: 
الثلاثاء, 19 حزيران, 2018
الكاتب: 
نور محمد حاتم

على الرغم من صعوبة العلم –علم الفيزياء – وتعقيداته ونظرياته المتشعبة والمتفرعة التي لا تقف عند حدود، كل يوم يطل ّعلينا الجديد منه، يستهوي شرائح المجتمع بمختلف أعمارها وثقافاتها العادية والمتوسطة.
قد تندهش من العنوان، فهذه الكلمة تعرف في أفلام الخيال العلمي أو بعض عروض السحر .. لكنه كان عنواناً واقعياً في جامعة تشرين في المعرض المركزي السنوي للكليات التطبيقية الذي أقيم مؤخراً في المكتبة المركزية. معظمنا ينظر إلى التجارب الفيزيائية على أنها خيال وقوى تتحكم في النتائج إلّا أنها في الحقيقة قوى يجهلها معظمنا.

عباءة الإخفاء عنوان تجربة للطلبة: جيهان شدود، مع الطلاب سامر كولي، وهزار كافي، وسلام عبد الفتاح، ومشاركة علاء سعود من قسم الفيزياء، توقفنا عند تجربتهم ليحدّثونا عنها:
جيهان شدود: قمنا بالمشاركة بتجربة تدعى تجربة الإخفاء التي تتكون من أربع عدسات قياسية متساوية الأبعاد فيما بينها ومختلفة الأبعاد المحرقية، والمبدأ الأساسي لها انكسار الضوء وعدم وصوله إلى الأجسام المراد إخفاؤها . . وغرضها الأساسي إخفاء الأجسام الواقعة بين تلك العدسات .
سامر كولي: بدأت تلك الفكرة منذ دعينا إلى المشاركة في المعرض، فبدأنا البحث عن تجربة جديدة غير مسبوقة التنفيذ في جامعاتنا. وضعنا أولاً النقاط الأساسية للتجربة، وضمن بحث مكثف توصلنا إلى أساسيات ومبادئ التجربة.
 هزار كافي تابعت بقولها: في أثناء العمل المخبري وقعنا في عدّة مشكلات أهمها عدم توفر العدسات في مخابرنا لكننا تغلبنا عليها بفضل رئيس القسم الدكتور محي الدين نظام، الذي تواصل مع أحد الأشخاص لتأمين العدسات، هذه التجربة كانت ليس فقط لأن «هاري بوتر» كان يرتدي عباءة الإخفاء في أفلامه، بل لأننا نريد تطويرها لإنشاء هياكل قادرة على ثني الضوء حول الجسم كي يبقيه خفياً .
 سلام عبد الفتاح من الجدير بالذكر أنّ هذه التجربة أجريت لأول مرة عام 2016 في جامعة روشستر، واليوم قد أجريناها في جامعة تشرين بفضل نخبة من الدكاترة والأساتذة ومنهم د. محي الدين نظام، و د. بسام غزولين، وأ. عبد الرحمن هاشم..
والشكر الأكبر للأستاذ بسام عبسي، ونأمل أن تكون هذه التجربة إحدى التجارب المشاركة بالمعارض الأخرى وأن تصل إلى أكبر شريحة طلابية.
في الختام لا حدود للنجاح والإبداع وتبقى الفيزياء صاحبة التأثير والتفسير الأقوى لجميع الظواهر التي نراها. .وليس هناك اختراع أو علم إلا وهو قائم على قوانين الفيزياء ..