شــــــاطئ لمن لا يـــرى وليس مكب قمــــــامة!

العدد: 
9131
التاريخ: 
الخميس, 14 حزيران, 2018
الكاتب: 
معينة أحمد جرعة

رواد البحر يعتبون على من يحاول العبث بجمال الطبيعة وتشويه المنظر العام..
تجميع القمامة ورميها على أطراف الشاطئ عمل مؤذ ومزعج لكل من يقصد البحر ويريد التمتع بمياهه أو الاستلقاء على رماله لسرقة بعض الراحة، ولا يجد هذا المكان الذي رسمه في مخيلته متلهفاً ولكنه يفاجأ بالقمامة المبعثرة هنا وهناك وبعضها متراكم لدرجة انتشار الروائح، فعلى سبيل المثال الشاطئ الطويل الممتد من مدينة جبلة إلى بانياس، و بالرغم من تواجد الحاويات في القرى المتاخمة كافة إلا أن القمامة تنتشر على امتداد الشاطئ ونحن الآن في بداية الصيف والسياحة تشرع أبوابها من أضيقه بسبب هذه الممارسات!
 

الفئة: