رغيـف الخـبز الرسمي يحظى بالإقبال الشعبي والمطاحن والمخابز بألف خير

العدد: 
9130
التاريخ: 
الأربعاء, 13 حزيران, 2018
الكاتب: 
رنا الحمدان

مرّ رغيف الخبز خلال الأزمة بمراحل تأثر خلالها بنوعية الدقيق والخميرة وانقطاعات الكهرباء والمحروقات ونقص العمال وغيرها، أما اليوم فيشهد الإقبال الشديد على الأفران العامة تعافي هذا القطاع، مع إصرار المطاحن والمخابز على تأمين الدقيق، وتحسين نوعية رغيف الخبز الذي يعدّ مادة حياتية أساسية للجميع،  ومفردة هامة من مفردات الأمن الغذائي على امتداد الشارع السوري، المشهد حالياً وباختصار يرسمه دقيق مؤمن، ومخابز تعمل بطاقتها القصوى، ونخالة تستجرها المؤسسة العامة للأعلاف كاملة من المطاحن، فيما يحلم عمال هذا القطاع بتحسين أوضاعهم وتحقيق مطالب أهمها تشميلهم بقانون الأعمال المجهدة.

مدير فرع طرطوس للشركة العامة للمخابز عاطف أحمد يشير إلى أن عدد العمال الكلي في الفرع يبلغ 658 عاملاً، منهم 488 دائماً و15تحت التصرف من خارج الفرع، و13 على ملاك وظائف محدثة، و 142مياوماً، أما عدد المخابز الموزعة على أرجاء المحافظة فيصل لـ 12 مخبزاً، منها 8 تعمل بنظام الإدارة، و4 بنظام الإشراف (الجولان، طرطوس، بانياس، الدريكيش، صافيتا، الشيخ بدر، القدموس، المشتى، البرانية، مار الياس، الاحتياطي الجديد، الصفصافة)، وعدد خطوط الإنتاج 19خطاً، أما الإنتاج اليومي فيصل إلى 171 ألفاً و350 طناً من الدقيق يعادل إنتاج 205 ألاف و620 طناً من الخبز، فيما تعمل المخابز بنظام ورديات ليلية ونهارية بنسبة تنفيذ وصلت إلى 125%..
الدولة ضامن للرغيف والسعر
الزحمة التي تشهدها كوى البيع في المخابز العامة، وسوء توزيع الأفران على مستوى المحافظة، جعل بعض القرى تعاني من عدم وصول خبزها طازجاً.
مدير فرع المخابز في طرطوس قال: إنّ الازدحام فعلي، ولكنه محصور بساعات معينة نتيجة الإقبال على الشراء مثل توقيت نهاية دوام الرسمي، رغم وجود ثلاث كوات عند كل فرن، واحدة للعسكريين، وأخرى للنساء، وثالثة للرجال، والكمية المخصصة للبيع على النوافذ محددة، وهي حوالي ثلاثة آلاف ربطة تقريباً، فيما المخصصات المحددة للمعتمدين تقارب 17 طناً، مبيناً أنه تمّ توجيه المعتمدين لتنظيم عملية نقل الخبز تحت طائلة إلغاء الاعتماد.
 وأضاف: المواطن يرغب بشراء الخبز الساخن من خطوط الإنتاج مباشرة، وعن السماح بترخيص أكشاك لبيع الخبز يرى أن الدولة ضامن للرغيف والسعر، وهناك شريحة كبيرة ترغب بالشراء من الفرن مباشرة لنوعيته وسعره والالتزام بالوزن، وعن نوعية الرغيف، ومدى الإقبال على المخابز العامة رغم وجود أكثر من /100/ فرن خاص تقريباً في المحافظة، يؤكد .أحمد أن الفرع وكوادره يعملون بكل طاقاتهم لضمان جودة الرغيف، وتشهد على ذلك رغبة الغالبية من المواطنين بشرائه، ومن الجدير ذكره أن الوزارة وضعت خطة توسيع انتشار المخابز الآلية في المناطق الريفية حيث بدأ مخبز الصفصافة الاحتياطي بالإنتاج وتأمين حاجة المنطقة وقرى سهل عكار من الخبز وبجودة عالية، كما بدأت الأعمال الإنشائية لثلاثة أفران أخرى في أرياف الشيخ بدر والدريكيش والقدموس، هي حيلاتا و الحاطرية وبرمانة المشايخ.     
120 بالمئة نسبة تنفيذ المطاحن
تتبع مطحنة طرطوس لوزارة الاقتصاد والتجارة، وقد بدأ العمل فيها سنة 1982وتعد المطحنة من المنشآت الاقتصادية الهامة من ناحية إنتاج الدقيق وتوزيعه على أفران المحافظة، إضافة إلى إنتاج النخالة، ويشير مدير المطحنة محسّد سنا إلى أن مطحنة طرطوس تشغل مساحة قدرها 25 ألف م2 تقريباً، وبطاقة إنتاجية 220 طناً يومياً، منها 180 دقيقاً، والباقي نخالة، حيث تنتج المطحنة خمسة إلى ستة آلاف طن شهرياً، ويتبع للمطحنة 230 عاملاً وعاملة، و8 سيارات توزيع كبيرة مع سيارة خدمة، وميكروباص لنقل العمال، فيما بلغت أرباح السيارات بعد طرح قيمة الإصلاح والوقود والترسيم والتأمين وكامل نفقات وأجور السائقين أربعة ملايين و810 آلاف ليرة تقريباً خلال الربع الأول من هذا العام، رغم تكليف السيارات بنقل النخالة في بعض الأحيان لإنقاذ المضخة من التوقف نتيجة تراكم النخالة في مستودعاتها، كما وصلت نسبة تنفيذ الخطة إلى 120-140 %.. و تقسم المطحنة إلى مجموعة من الأقسام وهي (الإدارة، المالية، الإنتاج، الطحن، الصويل والاستلام، التعبئة، الكهرباء، الميكانيك والمرآب) تعمل كل الأقسام بنظام الورديات (24 ساعة)، باستثناء أقسام الإدارة والمالية والمرآب والتعبئة والإنتاج، وتوجد سيارة، وسائق مناوبان أيضاً، ومن الجدير ذكره أن المطحنة تتألف من مبنى للسكن، وآخر للإدارة وثالث للمطحنة، فيما يوجد في المحافظة 3 مطاحن خاصة هي: الأمان في النقيب، وسارة في عين الزرقا، والعالمية في الهيشة..
(تورب) محسّن يضاهي المنتجات العالمية
يتم استقبال سيارة الأقماح ووزنها على القبان، ثم أخذ عينة من السيارة بواسطة مسبر آلي خاص بسحب عينات الدكمة، ويجري تحليل العينة في المخبر، وتحديد ما إذا كانت ضمن المواصفات المطلوبة، حيث يجري تسجيلها والإيعاز إلى قسم السيلو ويتم نقلها إلى قسم الصويل، ليتم ترطيبها بالماء بنسب وكميات محددة حسب نوع القمح ورطوبته، وبعدها يجري نقل القمح إلى قسم الطحن لطحنه على مراحل وخطوات، حتى يصل إلى الدقيق التمويني المعروف الذي يتجمع في عنابر خاصة، يجري بعدها تفريغ هذه العنابر، وتعبئته ضمن أكياس خام أو نايلون /بولي بروبلين/ وزن الكيس الواحد/49.5/ كغ، ثم يتم تخزين هذه الأكياس ضمن مستودعات على شكل أكداس، وبعدها يتم توزيعها على الأفران، على قاعدة الأقدم فالأحدث.
وعلى صعيد آخر تجدر الإشارة إلى قيام المهندس حسان صالح رئيس قسم الصويل والسيلو في مطحنة طرطوس بتجربة خاصة لإنتاج التورب من بقايا تنظيف الأقماح حيث تقوم التجربة على تخمير بقايا نواتج تنظيف الأقماح مع إضافات خاصة وتطعيم بكتيري لينتج سماداً عضوياً غنياً بالعناصر المغذية للنبات أهمها (النتروجين والفوسفور والبوتاسيوم) وبعض العناصر الصغرى الضرورية لنمو النبات، وزيادة إنتاجه، إضافة إلى تحسين خواص التربة، وزيادة مخزونها من العناصر المعدنية، وجعلها متاحة لقابلية الامتصاص من قبل الجذور، وقد استغرقت التجربة حوالي ستة أشهر من تخمير على مراحل متتالية رافقتها عمليات تحليل شهري بشكل دوري للوصول إلى منتج (تورب) يضاهي المنتجات العالمية ويطابق المواصفات العالمية.
فتح الباب لبيع 10 أطنان علفاًٍ
مديرة الأعلاف في طرطوس هيفاء غنوم ذكرت أن الأعلاف تستجر كامل كمية النخالة من المطاحن، وتقوم ببيعها كعلف لمربي الأبقار، كما يستطيع أي مواطن يحمل الهوية السورية أن يشتري 10 أطنان من النخالة بشكل مباشر، وبموجب القرار 28 الرسمي بسعر 73 ألف ليرة للطن الواحد، وأضافت غنوم: إن المؤسسة بدأت باستجرار كميات من النخالة منذ بداية الأسبوع لإرسالها لمدينة الحسكة مبينة سلاسة في عملية الاستجرار، وعدم وجود عقبات تستحق الذكر، أو خوف من تكدس النخالة في المطاحن.    
مطالب عمالية ترتطم بالسقف
من أهم مطالب عمال المطحنة والمخابز تطبيق الضمان الصحي الكامل، وتصنيف عمل المطاحن كأعمال مجهدة، نظراً لطبيعة العمل الشاقة، ونسبة الضجيج العالي الذي يتعرضون له، ناهيك عن أن غبار الدقيق يعدّ من المواد القابلة للانفجار إذا توفرت درجة حرارة مناسبة، وتشميلهم بالأعمال الشاقة  يدفع المؤسسة لدفع النسبة الأكبر من نفقات العلاج لأي عامل يضطر لإجراء عمل جراحي، ويلخص المهندس محسّد سنا مدير مطحنة طرطوس مشاكل كوادر المطحنة العمالية حسب الواقع الحالي بضرورة زيادة عدد العمال المستفيدين من تعويض الساعات الطارئة بهذه الطريقة، حيث من الممكن أن يزاد خمسة آلاف ليرة للعامل المستحق، وليس لمن يجلس وراء المكتب، إضافة إلى رفع سقف الحوافز الإنتاجية أو جعل الحوافز مرتبطة بالتنفيذ بحيث كلما زاد الإنتاج زادت الحوافز من دون التوقف عند سقف معين، كما هو حاصل الآن.
طبيعة العمل مجمدة
 كما يحتاج العمال إلى تشميلهم بالوجبة الغذائية لكل أقسام المطحنة، وزيادة قيمتها، لأن بعض الأقسام لم يتم تشميله بالوجبة، وضرورة زيادة القيمة الحالية وهي 30 ليرة باليوم، إلى مبلغ يتناسب مع الأسعار الحالية، علماً أن الوجبة تشمل نصف ليتر حليب وبيضتين ورغيف خبز وقطعة فواكه، ويضيف ميهوب: إن العمال بحاجة إلى الحصول على طبيعة العمل التي نص عليها قانون العمل الأخير، فلا أحد يتوقع أنه حتى هذا التاريخ سقف طبيعة العمل لا يتعدّى/150/ ليرة فقط في الشهر، بينما لو طبق القانون الأساسي للعاملين في الدولة يجب أن تصل طبيعة العمل إلى نسبة 8% من الراتب المقطوع، ويؤكد مدين معلا رئيس اللجنة النقابية في المطحنة أن كل هذه المطالب تتوضح مع الاحتكاك المستمر بالعمال، والاستماع لشكاويهم، يضاف إليها ضرورة إعطاء عمال الفئة الثانية (الثانوية الصناعية والمعاهد الصناعية) تعويض اختصاص حسب القانون الأساسي للعاملين في الدولة المادة 92 من القانون 50 لعام 2004 وحسب قرار رئيس مجلس الوزراء رقم 20/م و تاريخ 25/5/2005 المادة 2 منه البند الثالث، فيما يتابع اتحاد عمال طرطوس بشكل مستمر قضايا العمال، ويسعى لإرسال مذكرات دورية للاتحاد العام بمطالبهم مع معالجة المطالب المحلية مع المديرين من خلال مكتب النقابة وفرع الاتحاد.

الفئة: