حروف عابقة وأشعار مرهفة في ثقـــافي بانيــــاس

العدد: 
9129
التاريخ: 
الثلاثاء, 12 حزيران, 2018
الكاتب: 
رنا ياسين غانم

أقام المركز الثقافي العربي في مدينة بانياس ظهرية شعرية أحياها مجموعة من الشعراء بقصائد نثرية لملموا أحرفها من عبق المشاعر والأحاسيس المرهفة، وفي لقائنا مع الشاعر سليمان الشيخ حسين من مصياف قال: إنه سيلقي لأول مرة قصيدة نثرية بعنوان كان عليك اليوم ، بعيداً عن نمطه المعتاد بالقصائد الطويلة لأنه يرى أن الشعر القادم والمرغوب في المستقبل هو الومضة الشعرية لأننا ذاهبون إلى الاختزال، وأخيراً ذكر أن لديه خمسة دواوين منها أشياء وأسماء، ووقع الخطى.

 


ونقتطف بعض أشعاره:
كان عليك أن تمسك يدي
لنقفز من رصيف إلى رصيف
يدي تركتها لك على مقعد الحديقة
ذهبنا معاً دونها
وكنا معاً
و قالت الشاعرة سماح القبيلي (مدرّسة لغة عربية): إن مشاركتها اليوم ستكون بقصّة قصيرة بعنوان: فيروز عاشقان ووطن و أخرى بعنوان: موعد مع الحب أما المشاركة الشعرية فستكون بقصيدة تحمل عنوان: إذا عبروا، تحكي فيها عن مرحلة الأزمة وكيفية نقل المسلحين من مكان إلى آخر وكيف مرّوا من مدننا .
إذا عبروا
هنا قد كنت
هارباً من جحيم الوقت
إلى جحيم الانتظار
حين عبروا
يجرون وراءهم دمنا
أحلامنا
وعمراً من الحب والأمنيات
الشاعرة مجد حبيب من اللاذقية، عبّرت عن سعادتها بمشاركتها اليوم حيث ستلقي مجموعة من القصائد النثرية منها جاءت الحرب ، عد بنا إلى ضفاف العمر، عبق الماضي وفتيل الانفجار، أما عن ديوانيها ذاكرة الأيام وحكاية دهر صامت  تم نشرهما في سورية، ودمعة الخيل الأخيرة في مصر، ورواية جراح على ضفاف الحرب.
عبق الماضي
يغادرك كل ما تشتهيه
اللوز المرّ
ومعطفك الوحيد العتيق
المعبّق برائحة الماضي
وجرّة الفخار التي تأخذ
من ذراعي أمك
شذاها الرقيق
ووضحت الشاعرة نيراز محمد، أن هذه المشاركة الثالثة لها في ثقافي بانياس والتي تتضمن نصوصاً اجتماعية وعاطفية.
فضاءاتي فصلتها على قياس أشعاره
وفي المقلتين خبأت أسراراً ... وعقداً من اللؤلؤ
لن أنهي إبحاري في سماء لك لم تخلق
و إذا ماضاقت فضاءاتي ..
وشعرت أن الكون سيغلق..
لن أموت صدقني..
 

الفئة: