كأس العالم في روسيا 2018 ... المشاركات العربية

العدد: 
9128
التاريخ: 
الاثنين, 11 حزيران, 2018

كأس العالم لكرة القدم
 هي أهم مسابقة لرياضة كرة القدم تقام تحت إشراف الاتحاد الدولي لكرة القدم. وتقام بطولة كأس العالم كل أربع سنوات منذ عام 1930(ما عدا بطولتي عام 1942 و1946 اللتين ألغيتا بسبب الحرب العالمية الثانية).
يشارك في النسخة الحالية للبطولة 32 منتخباً وطنياً وهذا العدد اعتمد منذ مونديال فرنسا 1998.
أول بطل لكأس العالم 1930 هو منتخب الاوروغواي في بلاده وأخر بطل هو المنتخب الالماني 2014 في البرازيل.
شهدت النسخ العشرين السابقة من بطولات كأس العالم فوز ثمانية منتخبات مختلفة باللقب.
يسجل للمنتخب البرازيلي حضوره في كل البطولات، فهو لم يغب أبداً عن أي بطولة كأس عالم حتى الآن وهو الأكثر تتويجاً بالكأس حيث فاز بها خمس مرات أعوام: 1958، 1962، 1970، 1994 ،2002. يليه المنتخب الإيطالي الذي أحرزها أربع مرات في أعوام: 1934، 1938، 1982 ،2006، مع المنتخب الألماني الذي أحرزها 4 مرات أيضاً أعوام: 1954، 1974، 1990، 2014. وفاز كل من المنتخب الأرجنتيني والمنتخب الأوروغوياني باللقب مرتين، بينما فازت منتخبات إنجلترا وإسبانيا وفرنسا بلقب البطولة مرة واحدة.


البداية
ترجع فكرة إقامة كأس العالم إلى أول اجتماع للاتحاد الدولي لكرة القدم عام 1904 في باريس بحضور سبع دول (سويسرا، بلجيكا، الدانمارك، فرنسا، هولندا، أسبانيا، السويد) حيث تبنى الاتحاد الدولي فكرة إقامة بطولة عالمية لكرة القدم، بعد أن استغرق القرار وقتاً طويلاً للاتفاق عليه بسبب عدة صعوبات كان أبرزها رفض اللجنة الأولمبية الدولية لفكرة البطولة خوفاً من تأثيرها على الدورات الأولمبية العريقة، وكذلك خوفاً من سيطرة الاتحاد الدولي على اللعبة الأكثر شعبية في العالم.


نهضت الفكرة مرة أخرى عام 1921 على يد المحامي الفرنسي جول ريميه، والذي أصبح لاحقاً رئيساً للاتحاد الدولي والذي عمل جاهداً لإطلاق أول بطولة عالمية لكرة القدم، وبعد مرور سبعة أعوام على تعيينه في منصب الرئاسة وافق الاتحاد الدولي في اجتماع تاريخي عقد في 25 مايو 1928 على إقرار بطولة كأس العالم، وتسميتها ببطولة كأس النصر.
تقدمت الأوروغواي بطلب تنظيم البطولة، وتمت الموافقة نظرا لأنها كانت رائدة المنتخبات في ذلك الوقت وبطلة آخر دورتين أولمبيتين، وقدمت تسهيلات للمنتخبات المشاركة، وتكفل الاتحاد الدولي بدفع مصاريف الفرق وتنقلاتها الصعبة في ذلك الوقت.
قبل عامين من انطلاق منافسات أول كأس عالم، اشترطت التعليمات وجوب وجود جائزة ثمينة تقدم للمنتخب الفائز بالبطولة العالمية، مما دفعهم إلى إنشاء كأس النصر (كأس جول ريميه). وانطلقت البطولة لأول مرة عام 1930 ولا زالت مستمرة كل 4 سنوات حتى اليوم.


كأس جول ريميه


جول ريميه كان رئيس اتحاد فرنسا لكرة القدم بين عامي 1919 و1945، ورئيس الفيفا بين عام 1921 و1954.
وقد كانت فكرة انطلاقة كأس العالم لكرة القدم هي فكرته، وأقيمت أول بطولة لكأس العالم لكرة القدم في عام 1930، وتم تسمية كأس البطولة باسم كأس جول ريميه تكريماً له.
صمم الكأس على يد النحات الفرنسي أبيل لافلور وهو يمثل صورة تمثال صغير للإله المجنح نايكي Nike وهو إله النصر في اليونان يحمل على رأسه قدر ذهبي كرمز لتتويج الفريق المنتصر بالبطولة ، هذه الكأس التي أطلق عليها اسم جول ريميه جاءت نسختها الأصلية بأرتفاع 35 سنتيمتر وبوزن 3.8 كيلو جرام وأتخذت شكل تمثال مطلى بشكل ممتاز بالذهب والفضه، ويقف التمثال على قاعده زرقاء صنعت بعناية من حجر اللازورد الكريمه.كما يوجد بالكأس صحن ذهبى يلف الأربع جهات من القاعد نقش عليه اسم الكأس إلى جانب الفائزين من عام 1930 إلى عام 1970.
هذه الكأس تعرضت عبر تاريخها للعديد من المواقف، فقد تم أخفاءها تحت سرير نائب رئيس الأتحاد الدولي الدكتور أوتورينو باريزى أثناء الحرب العالمية الثانية خوفاً من أن تكون عرضة للضياع، وفي عام 1966 حيث جرت كأس العالم بأنجلترا ضاعت الكأس وبعد بحث متواصل وجدت مدفونة تحت شجرة وقد ساهم في أيجادها أحد الكلاب المدربة على ايجاد المسروقات. أخيراً وفي عام 1983 تم سرقة كأس جول ريميه ثانية في ريو دي جانيرو البرازيلية، وقد قام اللصوص بأذابتها، وطلبت البرازيل التي أحتفظت بهذه الكأس لفوزها باللقب ثلاث مرات نسخة طبق الأصل بعد سرقة النسخة الأصلية.


كأس العالم الحالية (الفيفا)


بعد امتلاك منتخب البرازيل لكرة القدم لكأس جول ريميه في عام 1970، أراد الاتحاد الدولي لكرة القدم صنع كأس بديلة لبطولة 1974، فتسلم ما يقارب 53 عرضاً من مجموعة من النحاتين من سبع دول، وقامت اللجنة باختيار الفنان الإيطالي سيلفيو غازانيغا لشرف صناعة الكأس الجديدة، وهو عبارة عن كأس مجوف ولكنه متين، يبلغ ارتفاعه 36.5 سم، ويتكون من 5 كجم من الذهب مع قاعدة قطرها 13 سم، مكتوب عليها كأس العالم لكرة القدم والتي تحتوي على طبقتين من المرمر.
تم صناعة الكأس في بيرتوني بمقاطعة ميلانو  في مدينة باديرنو دونيانو، ويصور اثنين من الشخصيات البشرية يمسكون الأرض، بلغت تكلفة إنشاء هذه الكأس وقتها 50 ألف دولار أمريكي، وأصبحت قيمته الحالية ما تعادل 10 مليون دولار أمريكي.
تنص لوائح الفيفا الآن أن الكأس الحالية (على عكس ما سبق) لا يمكن امتلاكها مدى الحياة، يحتفظ الفائز بالبطولة بالكأس الأصلية لمدة 4 سنوات ثم يحصل بعدها على نسخة طبق الأصل منه مطليه بالذهب ويحتفظ بها مدى الحياة.

 

المنتخبات العربية في نهائيات كؤوس العالم

 

منتخب مصر 1939

 

 

منتخب المغرب 1986

 

 

منتخب تونس 1978


المنتخبات العربية التي تأهلت إلى المونديال منذ انطلاقته:
مصر (1934) المغرب (1970) تونس (1978) الجزائر والكويت (1982) المغرب والجزائر والعراق (1986) مصر والإمارات (1990) - السعودية والمغرب (1994) المغرب والسعودية وتونس (1998) السعودية وتونس (2002) السعودية وتونس (2006) الجزائر (2010) الجزائر (2014) المغرب والسعودية وتونس ومصر (2018).
- مصر أول المشاركين بكأس العالم وكان ذلك بمونديال 1934ولعبت مباراة واحدة فقط في ذلك المونديال أمام المجر وخسرت (4×2) وخرجت حسب نظام البطولة بخروج المغلوب وكان اللاعب المصري عبد الرحمن فوزي صاحب الهدفين وأول من سجل للعرب في كأس العالم.


- المغرب والسعودية وتونس والجزائر أكثر المنتخبات العربية مشاركة بالمونديال بواقع (4) مشاركات سابقة، فيما شاركت مصر قبل ذلك مرتين ومرة واحدة للكويت والعراق والإمارات.
- منذ 1978 لم تنقطع المشاركات العربية عن المونديال حتى الآن.
- كأس العالم في روسيا سيشهد أكبر تواجد عربي بالمونديال بواقع أربعة منتخبات (تونس - مصر - السعودية - المغرب).
- أول فوز عربي في المونديال سجله منتخب تونس بمونديال 1978 وكان على المكسيك (3×1).
- المغرب أول منتخب عربي يتأهل إلى الدور الثاني 1986، ثم تأهلت السعودية إلى الدور الثاني عام1994 ثم الجزائر عام 2014.
- الجزائر أكثر المنتخبات العربية فوزاً بالمونديال بواقع (3) انتصارات والسعودية أكثرهم خسارة بواقع (9) هزائم.
- الجزائر أكثر من حصد نقاطاً بين العرب بواقع (12) نقطة من ثلاثة انتصارات وثلاثة تعادلات من أصل (13) مباراة لعبها ثم يأتي المغرب بواقع فوزين وأربعة تعادلات.
- الجزائر أكثر من سجل أهدافاً بين العرب في المونديال بواقع (13) هدفاً ثم المغرب (12) هدفاً وبعدها السعودية (9) ثم تونس (8) وبعدها مصر (3) والكويت والإمارات (2)، والعراق (1) هدف واحد.
- السعودية أكثر من تلقت شباكها أهدافاً بين العرب بواقع (32) هدفاً دخل مرماها ثم الجزائر (19) وبعدها المغرب (18) ثم تونس (17) ثم الامارات (11) ثم مصر والكويت (6) ثم العراق (4) أهداف.
- تواجه العرب في المونديال مرتين، المرة الأولى كانت بين السعودية والمغرب بكأس العالم 1994 في الولايات المتحدة وفازت حينها السعودية بهدفين لهدف واحد.
وفي المرة الثانية بكأس العالم 2006 في ألمانيا وكانت بين السعودية وتونس وتعادلا بهدفين لكل منهما.
الهدافون العرب بكأس العالم:
سجل العرب (50) هدفاً في تاريخ مشاركاتهم، وكان أول أهدافهم عن طريق اللاعب المصري عبد الرحمن فوزي عام 1934، وآخرها عبر اللاعب الجزائري عبد المؤمن دجابو في كأس العالم 2014.
ويعتبر اللاعب السعودي سامي الجابر الهداف التاريخي للعرب بكأس العالم برصيد ثلاثة اهداف، إذ سجل هدفه الأول من ركلة جزاء أمام المغرب في مونديال 1994 والهدف الثاني كان في مرمى جنوب أفريقيا في مونديال فرنسا عام 1998 من ركلة جزاء أيضاً، والهدف الثالث في مرمى المنتخب التونسي في كأس العالم 2006 بألمانيا.
لاعبون سجلوا هدفين:
كان أول لاعب يسجل هدفين للعرب في كأس العالم هو المصري عبد الرحمن فوزي أمام المجر في كأس العالم 1934 والذي أقيم في إيطاليا، وتبعه بعد ذلك الجزائري صلاح العصاد الذي سجل هدفين في مرمى تشيلي عام 1982.
وسجل اللاعب المغربي عبد الرزاق خيري هدفين لمنتخب بلاده أمام البرتغال في عام1986، واللاعب السعودي فؤاد أمين سجل هدفين في عام 1994 أمام كل من هولندا والمغرب، كما سجل الجزائريان إسلام سليماني وعبد المؤمن دجابو هدفين في كأس العالم 2014، وسجل المغربي عبد الجيل حدا ومواطنه صلاح الدين بصير هدفين لكل منهما في نسخة 1998.

 


لاعبون سجلوا هدف وحيد:


تناوب كل من المغربي حومان جرير ومواطنه محجوب غزواني والتونسيون الثلاثة (علي كعبي ونجيب غميض ومختار ذويب) على تسجيل أهداف المغرب وتونس في نسختي 1970 و1978.
سجل النجمان الجزائريان رابح ماجر والأخضر بلومي هدفي بلادهما في عام 1982ضد ألمانيا، في حين سجل مواطنهم تاج بن سحاولة هدفاً في مرمى تشيلي، ووقع الكويتيان فيصل الدخيل وعبد العزيز البلوشي على هدفي الكويت بنفس النسخة على تشيكوسلوفاكيا وانجلترا.
أما نسخة 1986، فشهدت تسجيل الجزائري جميل زيدان لهدف بلاده الوحيد في البطولة، في حين وقع عبد الكريم مري على هدف للمغرب في مرمى البرتغال، كما سجل أحمد راضي هدف العراق الوحيد في البطولة وكان أمام بلجيكا.
شهدت نسخة 1990 تسجيل المصري مجدي عبد الغني لهدف في مرمى هولندا، كما سجل الإماراتي خالد إسماعيل هدفاً في مرمى ألمانيا، ووقع مواطنه علي جمعة على هدف أمام يوغوسلافيا.
وقع المغربي محمد شاوش على هدف لبلاده في مرمى السعودية في نسخة 1994، وسجل السعودي سعيد العويران هدفا تاريخيا في مرمى بلجيكا، ووقع مواطنه فهد الغشيان على هدف في مرمى السويد.
أما في نسخة 1998، فسجل المغربي مصطفى حاجي هدفاً أمام النرويج وسجل التونسي إسكندر السويح هدفاً لبلاده، ووقع السعودي يوسف الثنيان على هدف في مرمى جنوب أفريقيا، في حين سجل التونسي رؤوف بوزيان هدفاً في كأس العالم 2002 أمام بلجيكا.

 


وفي مونديال 2006، سجل السعودي ياسر القحطاني هدفاً في مرمى تونس، وسجل كل من التونسيان زياد الجزيري ورياض الجعايدي هدفاً في مرمى السعودية، في حين وضع مواطنهما جوهر مناري هدفاً في مرمى إسبانيا.
وأخيرا، فسجل الجزائري سفيان فيغولي هدفاً للجزائر أمام بلجيكا من ركلة جزاء في نسخة 2014، كما وقع مواطنه ياسين إبراهيمي على هدف في مرمى كوريا الجنوبية  وكذلك سجل رفيق حليش...

الفئة: