محمد مرمور على طريق النجوم

العدد: 
9128
التاريخ: 
الاثنين, 11 حزيران, 2018
الكاتب: 
ثائر أسعد

كل من تابع مباريات تشرين بمرحلة الإياب من الدوري، ومباريات الكأس استمتع بأداء الفريق كمجموعة، وبنفس الوقت أجمع الجميع على الموهبة الكبيرة لنجم خط وسط  الفريق (محمد مرور) لما يملك هذا اللاعب من مواصفات تجعله من طينة الكبار، فموهبة المرمور بزغت منذ العام الماضي بشكل كبير قبل أن ينتقل بتجربة احترافية إلى نادي الصفاء اللبناني قبل أن يلتحق بسرب نسور تشرين بداية مرحلة الإياب وبقدومه تحسن خط وسط تشرين كثيراً وقاده إلى أكثر من فوز بالدوري فكان رمانة  القبان لفريقه قبل أن تنفجر موهبته الكبيرة بمسابقة الكأس وخاصة بمباراة الوحدة ذهاباً والتي طبع بها قبلتين حارتين على خد حارس الوحدة كانتا كفيلتين بإخراج الوحدة من مسابقة الكأس.
المرمور الفنان عاد ليمتع قرابة ٣٠ ألف متفرج زحفوا إلى ملعب الباسل لدعم فريقهم أمام الكرامة، فكانت له اليد الطولى بصناعة الهدف الأول، وكذلك كانت لحركته المكوكية دور كبير بخلخلة الجدار الدفاعي الكرماوي ولتتمكن نسور تشرين بالنهاية من قلب تأخرها بالشوط الأول بهدف إلى فوز ثمين ومقنع بهدفين، وليقطع تشرين نصف الطريق نحو دور نصف النهائي.
أما الشيء الغريب والمحزن لجمهور تشرين هو من ساهم بحرمان هذه الموهبة الكروية الفذة من الالتحاق بصفوف منتخبنا الوطني للرجال ولو بمرحلة التجريب مبدئياً لعله يأخذ فرصته بشكل أفضل ممن هم موجودون حالياً مع  علمنا أنهم ليسوا أفضل منه بكثير.
ولجمهور تشرين: انتظروا هذه الخامة الكروية التي نتوقع لها أن تلمع كثيراً بسماء الكرة السورية ومسألة انضمامه لمنتخب الوطن مسألة وقت لا أكثر.
 

الفئة: