جرحانا : يرفض التسريح والوطن جريـــح

العدد: 
9128
التاريخ: 
الاثنين, 11 حزيران, 2018
الكاتب: 
عواطف الكعدي

 إنها قامة من قامات الجيش العربي السوري الشهيد الحي (عدنان إبراهيم عباس) كان قد أصيب عام 2014، ونال  نسبة عجز 80 %، وقد كان يؤدّي واجبه تجاه وطنه، حينها كلّف بحماية مساكن الجاهزية التابعة إلى مطار كويرس (الكلية الجوية) والتي تعدّ سياجاً للمنطقة، في لقائنا معه قال: تعرّضنا إلى هجوم عنيف من قبل الإرهابيين وكنّا لهم بالمرصاد أصبت بقذيفة أدّت إلى بتر ساقي اليمنى وبعض أجزاء من الأمعاء والساق الأخرى فيها كسور وتمزّق أربطة، انتشلني رفاقي من أرض المعركة، لأنقل إلى المشفى حلب الجامعي للمعالجة، وبقيت أشهر طويلة أعاني من الآلام، لكن إرادة الله فوق كل شيء، وأنا صاحب إرادة وإيمان والحمد لله، يذكر أنّ المقدّم عدنان رفض التسريح على الرغم من أنّه يعيش مع أسرة فقيرة متواضعة الحال، ولديه خمسة أولاد أكبرهم بعمر 15 عاماً وأصغرهم سبع سنوات، ويعيش في بيت بالإجار ولا يكاد يتسع لهذه العائلة المملوءة بحبّ الوطن والأرض، أشار إلى أنّ الصعوبات المادية لا تقف عائقاً أمامه وهو حالياً على رأس عمله في الجيش الشعبي باللاذقية، فالوطن غالٍ، وكما قال الرئيس الخالد حافظ الأسد: «فلنجعل هذا البلد بلد سلام تحلق في أجوائه طيور النورس لا طائرات القتل والتدمير».
 - أمّا السيدة رحاب زوجته قالت: الحمد لله زوجي بخير وعاد إلى عمله وإلى أولاده ونحن مرفوعو الرأس ونتمنّى النصر للوطن ولقائد هذا الوطن.
ولده الصغير يتمنّى أن يصبح طبيباً يخشاه الإرهابيون ويرفع رأس أبيه.
 أخيراً: يتمنّى الجريح عدنان بشقّ طريق إلى منزله بطول 50 متراً من الطريق الرئيسي فالاوتستراد حتى منزله ضيق ومليء بالحفر والمطبات .
 

الفئة: