من المهـجــر...هـُنا دمشقُ ..

العدد: 
9127
التاريخ: 
الأحد, 10 حزيران, 2018
الكاتب: 
علي خليل الحسين - سوري مقيم في لبنان

برّغمِ الحِقدِّ صّامِدةٌ
برّغْمِ جِرّاحِها العَطِرَّة
مازالتْ أزقتُها
تُدّاوي الحِقدَّ بالإحسانْ
***
هُنا دمشقُ .. .
بيتٌ كلَّ جُدرانه
من النارِّنجِ والياسمين والرُمَانْ
حتى في بَرّاريها
تُسَبِحُ باِسمِكَ اللهُ
كلَّ حِجَارةِ الوديانْ
وتقرأُ وردها جَهراً
تَنفُثُ من ثَناياها
بَرّكةَ سورةِ الرحمنْ
***
هُنا دِمَشقُ
تَحُدُّ جِهاتُها الأربعْ
بالإنجيلِّ والتوراةِ والقرآنْ
فَكيفَ شآمُنا تُهدّم
إذا كانَتْ مَبانِيها على الإيمانْ
***
هُنا دِمَشقُ . ..
شَعبٌ من صّلابَتِهِ
تَلِّينُ حِجَارّةُ الصّوانْ
قِديسونَ في بَلَّدي
أُسودٌ للفدا عِنوانْ
طُبِعتْ في مَحَاجِرّهمْ
كُلَّ رّسَائِل الغُفرّانْ
وسَالَّ العِشقُ مع دَمِهمْ
مِن الشِرّيان للأوطانْ 

 

الفئة: