بحـــــــــــوث جامعـــــــــية ... تأثير نسب الكالسيوم، المغنيزيوم والبوتاسيوم في معايير الإنتاجية

العدد: 
9124
التاريخ: 
الثلاثاء, 5 حزيران, 2018
الكاتب: 
رفيدة أحمد يونس

قدمت المهندسة: (سارة سركو) بحثاً جامعياً حمل عنوان: تأثير نسب الكالسيوم، المنغنيزيوم والبوتاسيوم في معايير الإنتاجية لنبات البندورة، والإنتاج القابل للتسويق في الزراعة المائية المحمية وذلك تحت إشراف الأستاذ الدكتور: (غياث علوش) ونظراً لأهمية البحث نسلط الضوء على ما جاء فيه من محاور وإيضاحات ونتائج أغنت موضوع  البحث المقدم لمصلحة جامعة تشرين –كلية الزراعة–زراعة البندورة من الزراعات الشائعة والمهمة في البيوت المحمية في الساحل السوري غالباً ما تتم ملاحظة عدد من الأمراض الفيزيولوجية على ثمار البندورة مثل النضج المتبقع وتشقق الثمار وتشوهها (وجه القطة) وتعفن الطرف الزهري وغيرها والتي بمعظمها تعود الى الخلل في مستويات التغذية من العناصر الغذائية (الكالسيوم والبوتاسيوم والمغنزيوم) وذلك نتيجة التضاد بين هذه العناصر الغذائية. لذلك تأمينها على النحو الأمثل سيعطي إنتاجاً عالياً ونوعية جيدة. إن الإدارة الجيدة للعناصر الغذائية ستقدم تراكيز كافية من هذه العناصر الغذائية إلى النبات من دون إحداث نقص أو سمية على ما يبدو – المفتاح لتقليل حدوث الأمراض وإنتاج محصول عالي القيمة التسويقية .
-أهداف البحث والكيفية :
 تجمل أهداف البحث بما يلي أولاً: العلاقة بين نسب البوتاسيوم، الكالسيوم والمغنيزيوم والأمراض الفيزيولوجية. ثانياً: تأثير نسب العناصر في إنتاجية البندورة وفي خصائصها التسويقية .
 أجريت تجربة في البيت البلاستيكي في موقع مشتل جامعة تشرين خلال عام 2015 وذلك بزراعة البندورة (صنف شانون) في الرمل والتغذية بمحاليل غذائية بهدف دراسة تأثير نسب متباينة من الكالسيوم والمغنيزيوم والبوتاسيوم في معايير الإنتاجية والإنتاج القابل للتسويق تضمنت الدراسة أربعة نسب من الكالسيوم – المغنيزيوم/8-12، 10-10، 15-5، 20-1
ميليمول /ليتر في المحلول الغذائي وهناك ثلاثة تراكيز من البوتاسيوم/1-6-9/ ميليمول، ونتج عن ذلك /12/ معاملة وثلاثة مكررات لكل منها، تمت تنمية النباتات حتى العنقود الزهري الخامس ومن ثم التطويش .
- الخصائص المدروسة :
 الخصائص الكمية للثمار: تضمنت تسجيل وزن كل ثمرة باستخدام ميزان دقيق تبعاً للعنقود الثمري، قياس القطرين الطولي والعرضي للثمرة حجم الثمرة بطريقة الإزاحة للماء في إسطوانه مدرجة .
 الخصائص الشكلية للثمار: تضمنت فحص الثمار وتسجيل إصابتها بأي مرض فيزيولوجي (وجه القطة، تعفن الطرف الزهري، تبقع النضج، تشقق الثمار) لتحديد حدوث هذه الأمراض كما تم تصنيف الثمار بالحجم حيث أن حجم الثمار تم تقسيمها في أربعة أقسام اعتماداً على قطرها.
- كمية المحصول المسوق:
 تم حساب المحصول المسوق من كتلة الثمار الكلية منقوصاً منه محصول الثمار المتأثرة بالأمراض الفيزيولوجية بالإضافة للثمار ذات التدريجة، والتي هي تحت الحجم التسويقي.
- أهم النتائج:
 يلعب الكالسيوم دوراً مهماً في زيادة معايير الإنتاجية لنبات البندورة حيث يزداد كل وزن الثمرة وحجمها، والأهم هو الزيادة الحاصلة في عدد الثمار على النبات الأمر الذي أدى لزيادة الإنتاجية الكلية من الثمار والتي بلغت (4.72كغ / نبات) عندما تكون نسبة الكالسيوم والمغنيزيوم في المحلول الغذائي (5:15) وتركيز ميليمول من البوتاسيوم .
يلعب (البوتاسيوم) دوراً مهماً بتراكيز 6 و 9 ميليمول في وسط النمو في تحسين تدرج الثمار.
 وبالتالي يمكن اقتراح التوصية: بأن يكون المحلول الغذائي متوازناً بحيث لا يقل تركيز البوتاسيوم عن (6-9)ميليمول (234-351 مغ/ل) وأن تكون نسبة الكالسيوم والمغنيزيوم في الزراعات المائية تحت ظروف الزراعة المحمية .