دراسة التنوع الحيوي لنبات ( القرص عنة ) المنتشر في منطقة طرطوس

العدد: 
9119
التاريخ: 
الثلاثاء, 29 أيار, 2018
الكاتب: 
رفيدة يونس أحمد

 قدمت المهندسة ميسون رحال بحثاً جامعياً عنوانه: دارسة التنوع الحيوي لنبات القرصعنة في منطقة طرطوس، بإشراف الأستاذ الدكتور: صالح قبيلي ونظراً لأهمية البحث نسلط الضوء على أهم ما جاء فيه من إيضاحات ونتائج .
نبات (القرصعنة) من النباتات العشبية البرية ينتمي إلى الفصيلة الخيمية  فيها ما يقارب /250/ نوعاً منتشراً حول العالم، وهو ذو استخدام غذائي طبي وصناعي كبير.
 تنمو أنواع هذا النبات في سورية في مناطق وبيئات مختلفة، وهذا يدل على تكيفها الواسع وتحملها الإجهادات البيئية المختلفة، وهي توفر في سورية مصدراً غنياً للتنوع الوراثي.
 ونظراً لأهمية نبات القرصعنة الغذائية والطبية والصناعية وندرة الأصناف المزروعة منه وعدم توفر أبحاث خاصة عن النبات في سورية تأتي أهمية هذا البحث في إمكانية الحصول على البذور، وإدخال هذا النبات مستقبلاً في برامج التربية، للحصول على أنواع مزروعة يستفاد منها غذائياً وطبياً وصناعياً. نفذ البحث في منطقة طرطوس خلال الفترة / 2016 – 2017/ في أربعة مواقع هي: أبو عفصة /50م/ - الشيخ سعد /100م/ بيله / 200م/- بملكة /450م/ حيث تم دراسة انتشار نبات القرصعنة من ارتفاع / 50 م حتى 450م/ وحددت  القراءات الحقلية الآتية: أولاً: الأنواع المنتشرة .
 ثانياً: الأطوار الفينولوجية  (الإنبات، الإزهار، النضج)
ثالثاً: الصفات المورفولوجية (عدد الأوراق القاعدية، عدد النورات، ارتفاع النبات، طول حامل الأوراق  القاعدية، عدد القنابات، شكل الأوراق).
- النتائج:
 من خلال الجولات الحقلية على مواقع الدراسة تبين انتشار النوع                                 في مناطق الدراسة المذكورة آنفاً.
 بالنسبة إلى الأطوار الفينولوجية لوحظ عدم وجود فرق معنوي بين المواقع المدروسة، وقد يعزى السبب إلى الظروف البيئية المتشابهة السائدة في مواقع الدراسة المختلفة.
 وكانت مواعيد بداية ظهور هذه الأطوار بالنسبة إلى المواقع الدراسة وبنفس ترتيب ذكرها السابق كالتالي: أولاً: الإنبات: 8/ 11 ،9 / 11, 10 / 11، 10 / 11 – 2016 ثانياً: الإزهار: 22/ 3، 25 / 3, 27 / 3, 29 / 3 – 2017 ثالثاً: النضج : 15/ 7، 20 / 7, 25/ 7، 28 / 7 – 2017 .
 بالنسبة إلى الصفات المورفولوجية :
 لم يكن هناك فروق معنوية في متوسط عدد القنابات بين المواقع المختلفة المدروسة حيث كان (7- 6- 5) في كل مواقع الدراسة، وكان هناك  اختلاف في شكل الأوراق بيضاوي، مشرشر، مروحي (أبو عفصة) – بيضاوي قلبي (دوير الشيخ سعد) – بيضاوي، شبه دائري (بيله ) – بيضاوي، شبه دائري، مشرشر، مروحي (بملكة)، وأجري تحليل إحصائي لعدد من القراءات المورفولوجية:
 حيث وجد فروقات في متوسط ارتفاع النبات المدروس في مواقع الدراسة وكان أعلى طول للنبات في موقع أبي عفصة (67- 66سم) بفارق معنوي عن موقع بملكة (76- 47سم) في حين  لم تكن هناك فروق معنوية في موقع دوير الشيخ سعد، وموقع بيله حيث كان على التوالي (58- 52سم).
 وكانت أعلى قيمة لمتوسط طول حامل الورقة في موقع أبي عفصة /13سم/ بفارق معنوي مع القيم للمواقع الأخرى (دوير الشيخ سعد – بيله – وموقع بملكة) حيث بلغت (10.6 – 8.67- 10.33سم) على التوالي .
ولم يكن هناك فروق معنوية بين المواقع الثلاثة الأخيرة .
وكذلك الأمر من حيث متوسط عدد الأوراق تفوق موقع أبي عفصة في متوسط عدد الأوراق القاعدية 33-24  بفارق معنوي مع القيم للمواقع الأخرى (دوير الشيخ سعد – بيله وموقع بملكة) حيث بلغت (67.21- 19.20 سم ) على التوالي، ولم تكن هناك فروق معنوية بين المواقع الثلاثة الاخيرة.
 أمّا من حيث متوسط عدد النورات فكانت أعلى قيمة في موقع (أبو عفصة) / 43/ يليه موقع /دوير الشيخ سعد / 40 / موقع (بملكة) /39/ وأخيراً موقع (بيله) /34/.