أ. سوسن الحرستاني: مذكـّرات تفاهم لإجراء دورات تدريبية لتطوير مهارات طلّاب المعاهد

العدد: 
9114
التاريخ: 
الثلاثاء, 22 أيار, 2018
الكاتب: 
نور محمد حاتم

تطوير المعاهد التعليمية في سورية يرتبط ارتباطاً شديداً بالإمكانيات البشرية، ذلك أنّ الأمر يتطلب النظر إلى هذه المعاهد كرافد أساسي للموارد البشرية المتمكنة بالعلم والتقانة الحديثة للغور في سوق العمل ،والسعي إلى تطوير المعاهد لإنجاحها وتحديث برامجها وربطها بالجامعات . انطلاقاً مما سبق كان لنا اللقاء التالي مع الأستاذة سوسن الحرستاني الموجهة الأولى بالتعليم التجاري في وزارة التربية   التي زارت اللاذقية مؤخراً وكنّا قد التقينا بها وسألناها:
* المعهد التقاني التجاري . . ما جديده وما التطورات التي طرأت حديثاً على المعاهد؟
** جديد المعهد التقاني التجاري تدريب الطّلاب على ريادة الأعمال وكيف يمكنهم أن يضعوا خطة لمشروع صغير حيث أضفنا في الخطة الدرسية الجديدة للمناهج المطورة مادتي ريادة الأعمال والمدخل للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، والآن قيد الإنجاز حقيبة تدريبية لريادة الأعمال بالتعاون مع الأمانة السورية للتنمية، ليتم إعطاء هذه المواد عن طريق التدريب وليس التدريس،لتنميه مهارات الطّالب الريادية وتعزيزها ليتمكن من إنشاء مشروعه الصغير.
 * قمتم مؤخراً بتكريم المعهد التقاني التجاري في اللاذقية، ما الأسس التي اعتمدتموها للتكريم؟
** عندما امتحنا الطلّاب في المادة الموحدة، أرسلنا أيضا سلالم تصحيح موحدة لجميع المعاهد التجارية ليتم التصحيح بنفس الآلية، وطلبنا من مديريات التربية تزويدنا بنتائج الطلاب التفصيلية في المواد الموحدة.. واعتمدنا معيار أعلى نسب النجاح، كان الامتحان في مادتي العلاقات العامة وأساسيات التأمين وكانت نسبة النجاح الأعلى لأساسيات التأمين هي 94.73 وهي الأعلى في المعهد التقاني بحمص.. ونسبة النجاح في العلاقات العامة هي 95.65 وهي الأعلى في المعهد التقاني التجاري باللاذقية.. مع العلم - وفي العام الماضي أيضاً - كان المعهد قد حصل على أعلى نسب نجاح في ثلاث مواد موحدة على مستوى القطر
* كيف بالإمكان ربط خريجي المعهد بسوق العمل؟
** يمكننا ربط خريجي المعهد في سوق العمل بدايةٍ باحتواء المناهج على المهارات المطلوبة منهم في سوق العمل، ثمّ تنمية هذه المهارات بالتدريب عليها من قبل خبراء من سوق العمل، ومن أمثلة على ذلك فقد وقعت وزارة التربية مذكّرة تفاهم مع مجمع شركات سكر، تنص المذكرة على إجراء عدة دورات تدريبية تهدف لتدريب الطلاب عملياً على المهارات المطلوبة منهم تنميتها.. ووزارة التربية تشجع أي مبادرة من أي جهة تجارية ترغب في التعاون مع الوزارة للارتقاء بمهارات الطلاب ..
* كيف نرتقي بالعملية التربوية والتعليمية؟
** الارتقاء بالعملية التربوية يتحقق بتطوير عملية التدريس من التلقين إلى التعليم التفاعلي الذي يجعل الطالب مشاركاً ومساعداً في توصيل الفكرة.. بالإضافة لتمكين الطالب من المهارات العملية التي يحتاج إليها  في سوق العمل والمتوفرة في مناهجنا المطورة:
 كلمة أخيرة: نشكر دعم السيد الدكتور هزوان الوز المستمر لتطوير العملية التربوية والدكتور سعيد خراساني معاون وزير التربية والشكر للقائمين على العملية التربوية في محافظة اللاذقية السيد عمران أبو خليل مدير التربية ، والسيدة نعيما حمود معاون مدير التربية لشؤون التعليم المهني والتقني والموجهين الاختصاصيين للتعليم التجاري ومدير المعهد الأستاذ سامر السمرة .والكادر التدريسي وطلاب المعهد
نتمنى لطلابنا التوفيق المستمر وأن يستفيدوا من هذا التطوير ويبذلوا جهودهم ويطوروا مهاراتهم ليكونوا أعضاء فاعلين في وطننا الحبيب سورية بسواعد شبابنا أمل المستقبل.