سوق هال اللاذقية .. لا سور ولا حراس وأوجاع في كل مكان

العدد: 
9113
التاريخ: 
الاثنين, 21 أيار, 2018
الكاتب: 
غانه عجيب , ت: حليم قاسم

وصلتنا مجموعة شكاوى من أصحاب المحلات التجارية في سوق الهال في اللاذقية تفيض بالأوجاع والهموم من انعدم الخدمات داخل السوق، وكعادتنا، لكي نكون منصفين وحياديين بنفس الوقت، ولا نصدر أحكامنا غيابياً أخذنا سلة هذه الهموم وتوجهنا إلى السوق، وسلكنا الطريق المؤدي إليه ومن بدايته كان شاقاً ومتعباً فالحفر كانت هي الطابع الأساسي لمدخل هذا السوق، ولا وجود للزفت إلا بشكل خجول جداً أما ساحات السوق الموزعة أمام المحلات فكانت تقف عاجزة عن النطق، فواقعها يرثي حالها، قمامة منتشرة بشكل عشوائي، حفر تسيطر على معظم ساحات السوق، وأثناء هطول الأمطار تتحول إلى برك ومستنقعات، وهذا يعيق حركة مرور السيارات ويؤثر سلباً على عمليات البيع والشراء، أما الفوهات المطرية فهي الأخرى ليست بأحسن حال من غيرها فلها حكاياها الحزينة، أما الكهرباء فالشهادة لله الأعمدة موجودة وتشغل أماكن كثيرة ولكن فقط للزينة إلا أمام بعض المحال التي تعد بشكل يضعك أمام أسئلة كثيرة توقفنا في ساحة لا على التعيين ورآنا أصحاب المحال، تجمعوا حولنا منهم من تكلم واستفاض بالحديث عن أوجاعهم بحرقة ومنهم من تحدث وكأنه يقصد سوق آخر نحن لم نزره، منهم تحدث بمرارة ورفضوا ذكر اسمهم فكانت البداية عندهم خوفاً على حالهم أما لجنة تسير الأعمال في سوق الهال فحديثنا عنها سيكون من خلال من يعيش الواقع ويعاني. .

البلدية غائبة ولا تحضر إلا وقت جباية الضرائب
محمد حسن صبوح: صاحب محل كان رأيه مختلفاً عن غيره لوهلة توقعته يتحدث عن سوق آخر لا ينقصه أي شيء تقدم جميع الخدمات لهذا السوق من إنارة وتزفيت الساحات الشيء الوحيد الذي نعاني منه هو سوء الطريق الواصل إليه
علي نجيب رجب صاحب محل أشار إلى السوق بأنه في السنة الماضية تم تزفيت طرقاته وساحاته السوق، والتفت إلينا مسائلاًً: أمر المحزن هل هذا منظر يوحي بذلك؟ وأضاف: عندما حاولنا تقديم إستشارة للمهندس المشرف على عملية التزفيت رفض واستخف بطلبي وجاوبني بعصبية هل تعلمنا شغلنا! أما بخصوص الضرائب التي ندفعها لما يسمى لجنة مشكلة في السوق أنا لا أعترف بها لأنها لا تقدم أي عمل، حالياً همهم أن يحصلوا على الأموال منا بحجة ضرائة: نظافة- كهرباء- التي أعمدتها موجودة منذ عام (1991) وحتى الآن لم ترى النور فقد تحولت إلى أعشاش للعصافير.
السوق بحاجة إلى تعين حراس ونحن مستعدون لدفع رواتبهم حتى ترتاح من عبء السرقات التي تحصل ليلاً في السوق.


قتل الواجهة الغربية للسوق
حسن علي علي: (مستثمر) قال البلدية تقوم بعملها بشكل كامل وجميع الأمور تسير بشكل جيد لا ينقصنا سوى إنارة الساحات.
كرم الجهني صاحب محل: تحدث وكان في حديثه حزن كبير أوعتب أول ضربة لمحلاتنا هو عملية بناء(22) محل جديد من قبل البلدية في الجهة الغربية للسوق وتم بيعها بأسعار رخيصة قياساً بأسعار محلاتنا وهذا ألحق ضرراً كبيراً بمحلاتنا لم ظهر من فروق كبيرة في الأسعار قبل عملية البناء وبعدها.
أما المحلات الموجودة في السوق بالأساس يبلغ عددها (186) محلاً يوجد (25) محلاً مجهزاً ومغلقاً لم يستثمر حتى الآن وهذه الحركة التي قامت بها البلدية كبناء غير صحيحة قتلت الواجهة الغربية للمحلات.
أما بالنسبة لموقع القبان الألكتروني الذي تم وضعه في ساحة الحمضيات أمام محلاتنا فقد سبب أذية واضحة للمحال وحركة العمل فيها على الرغم من تقديمنا لمدة كتب نحن المتضررين من وجوده وعدة مرات إلى جهات مختلفة ولكنها ذهبت أدراج الرياح ضاربين بمصالحنا عرض الحائط.
ويتابع كرم حديثه أيضاً نعاني من وجود محلات صناعية تشغل الجهة الشرقية للسوق وواجهاتها فتحت مقابل واجهات محلاتنا وهذا يلحق ضرر كبير بنا وبحركة البيع ويشغلون مساحة لا بأس بها بسبب الأدوات التي يعملوا بها بالإضافة إلى صدور الروائح الناتجة عن المواد التي يعملوا بها طالبنا ونطالب بإغلاقها من جهة السوق وبناء سور للسوق الذي هو من المقومات الأساسية لأي سوق تجاري فالسوق بحاجة ماسة له من جميع الجهات ووضع أبواب رئيسية كمدخل ومخرج وهذا يريحنا من عملنا ويضع حداً لجميع السرقات والتعديات التي تطال السوق.
أيضاً التعديات التي حصلت في السوق وضع البلدية يدها على مبنى كان مخصصاً للسوق كغرف نوم وطعام حولته إلى مرآب لها.


تنفيس بصعوبة ويتابع الجهني حديثه: هل تريدين أن أتابع في شرح أوجاعنا؟ فقلت بالتأكيد وكلي آذان صاغية قال: أما عقود الاستثمار التي ظلمنا بها وبشكل طبيعي بعد مضي المدة الزمنية الأولى المخصصة للعقد يتحول عقد الإيجار إلى ملك ولكن تفاجأنا بتجديده كعقد إيجار استثمار على الرغم من التزامنا بجميع الضرائب وتم رفع الضريبة على كل محل إلى (300%) كانت عقود الإيجار قبل تدفع (40) ألفاص والآن (140) وما فوق حتى تصل إلى (191) ألف ليرة.
لا وجود للطابو
العقود التي وقعنا عليها مع البلدية كأصحاب محلات لم يتم تطويبها ويوجد في بنود العقود الموقعة كبند أساسي يتحول عقد الإيجار إلى ملك بعد مضي (15) عاماً صدمنا بالقرار الجديد الذي تم توقيعنا عليه وهو تجديد عقود الإيجار والشرط الجزائي الخاص بالعقود كل (3) سنوات تزيد (30%) دون معارضة ولكن وصلت فجأة إلى (300%) وتم تشميع عدة محلات.
أما القمامة التي تخص محلي فأنا من يتولى ترحيلها عن طريق عامل يأتي أدفع له أجرته بشكل نظامي.
وكان للسيد كرم آخر محور تحدث فيه إلينا عن لجنة تسير أعمال سوق الهال فقال: اللجنة الموجودة حالياً لا نعترف بها كعدد أعضاء نظامية وكان والدي نائب رئيس في المرة السابقة ولكن في هذه المرة بسبب التجاوزات التي حصلت ورفضها والدي اضطر وقدم استقالته منها بعض الأعضاء فيها همهم العمل وتقديم الفائدة للجميع ولكن هذا يتعارض مع مصالح الباقين من الأعضاء فيها.
وهذا يسبب مشاكل ضمن اللجنة ذاتها ومع أصحاب المحلات.

عند سؤالنا لهم عن الخدمات التي تقدمها لجنة تسير أعمال السوق، البعض استغرب واستهجن الفكرة والغريب أنه لا يعلم بوجودها من المفروض أن تكون قد حلت؟.
البلدية تغرد خارج سرب الخدمات
أما عن نقص الخدمات التي تقدمها بلدية اللاذقية لهذا السوق فأتتنا الإجابة على خفي حنين: معدومة لا إنارة- قمامة لا ترحيل إلا بشكل قليل، وحفر ساحات سوق الهال سبب رئيسي في أعطال معظم السيارات الداخلة إلى السوق .
وقال أحد التجار: إذا تكلمنا حتى المساء لا ننهي الحديث عن أوجاعنا ومعاناتنا، فبلدية اللاذقية تغرد خارج سرب الخدمات، ولا تقدم أعمالها المترتبة عليها تجاه سوق الهال لذلك بقيت  الخدمات قليلة وتعيسة إن وجدت.
منذر رجب أمين صندوق اللجنة قال: أنا موجود في هذه اللجنة منذ بداية تأسيسها في عام (2012) وحتى تجديدها في عام (2017) طرأ تعديل على ثلاثة أعضاء، وهي مؤلفة من (7) غسان خير- رئيساً، نجدت دغو- أميناً للسر، بعضوية كل من فادي حويجة، حسان الصوا ، زاهي فضل الليل طبعاً بقيت هذه الأسماء كما دون أدنى تعديل «جديد».
اعترض عمل هذه اللجنة عند تأسيسها الأول صعوبات كثيرة حتى استطاعت النهوض بالسوق وتقديم الخدمات قدر المستطاع، فبالنسبة لبناء المحلات في الواجهة الغربية للسوق اعترضنا وبشدة ولكن كان رأي رئيس البلدية في وقتها الدكتور أحمد الوزان «إن بناء هذه المحلات وبيعها سيغني خزينة الدولة، وهو بهذا تجاهل مصلحة السوق والأذى الذي لحق بالمحلات التي تضررت من عملية البناء، ومع الأسف المساحة الخاصة بالسوق أصبحت تتآكل و «تنقضم» بشكل تدريجي، ومبنى مرآب البلدية كان لصالح السوق وهذا من أملاك السوق وموثق على المخطط الأصلي للسوق ويتابع: البرادات التي تدخل إلى السوق تعمل بإشرافنا ويتم إرسالها إلى المحافظات الأخرى من قبل اللجنة الأمنية التي عينت من قبل لجنة تسيير أعمال السوق ويتقاض أعضاؤها رواتبهم من قبل هذه اللجنة.

 


و يضيف: نحن صلة وصل بين أصحاب المحلات التجارية والجهات المسؤولة عن السوق نعمل ضمن نظام أساسي متعارف عليه في جميع أسواق الهال السورية.
لدينا إيرادات وفق إيصالات نظامية وقانونية مؤرشفة ومدققة من الأعمال التي قمنا بها عينّا عامل تنظيفات من قبلنا ونحن من يدفع له راتبه آخر كل شهر، أما بخصوص الشكوى بشأن جبايته مبلغ (5000) ل.س من أصحاب المحال فقد تم إلغاؤها استجابة لاعتراضهم عليها.
من أهم الأعمال التي قمنا بها هذا العام: الانتهاء من إعداد ميزانية اللجنة لعام (2018) بالإضافة للانتهاء من بناء مبنى خاص لأعضاء اللجنة وقد تم تقديم الأرض لبنائه من قبل البلدية ونحن تكفلنا بعملية البناء وأصبح جاهزاً بكلفة (4) ملايين ليرة سورية وبقي الأثاث، كما قدمنا تبرعات لأسر الشهداء مبلغ قدره مليون ليرة سورية حولتا إلى مكتب الشهداء.
وعود.. وعود
من الصعوبات التي نعاني منها: السرقات داخل السوق لعدم وجود سور ولا حراس، ونطالب بتأهيل كامل الساحات والصرف الصحي «فوهات مطرية» تحديداً لأنها كانت مصيدة لكثير من عمال العتالة ضمن هذا السوق ليلاً بسبب سوء الإنارة أحياناً وانعدامها في حالات كثيرة وقع فيها عدد من العمال منهم من انتهت حياته بالوفاة ومنهم من أدت حالته إلى عاهة دائمة منعته من العمل.
في نهاية حديثه السيد منذر أعطانا وعداً بتوجيه خطاب للجهات المعنية بمتابعة أعمالنا في السوق حيث سنقدم لها خطتنا للعمل هذه السنة، وإذا لم تقدم البلدية الخدمات المطلوبة منها سنقوم بتقديمها نحن كلجنة تسيير «طبعاً ضمن الإمكانيات المتاحة لنا» من تغطية للفوهات المطرية وإنارة السوق.
رئيس اللجنة يتهرب من لقائنا
وبعد الانتهاء من لقاء السيد منذر سألنا عن رئيس اللجنة غسان خير وبشهادة بعض التجار قالوا: هو موجود في السوق تم الاتصال به من قبل أحد أصحاب المحال وبلغه رغبتنا بلقائه لكي نسمع منه رده على ما شكاوى التجار في السوق فقال له: إنه غير موجود وهو في مبنى المحافظة ينهي بعض الأعمال.
 لم نعلق على ذلك وقدّرنا انشغاله، وفي اليوم التالي أجريت «أنا» معه اتصالاً هاتفياً محاولة أن التقيه بعد أن عرفته على نفسي كصحيفة قمت بزيارة السوق وأرغب في لقائه للحصول على بعض المعلومات بخصوص اللجنة والسوق لكنه فاجأني بطريقة رده عليّ قائلاً: «طبعاً ليلة البارحة أخذتي كل ما تريدين من الموظف الذي عندي» فقلت له: «يا أستاذ أنت رئيس اللجنة ومن الطبيعي أن أن يؤخذ تصريحك، لو سمحت إذا فيه مجال تشرفنا إلى مبنى الجريدة حتى لا نضطر ونذهب إلى السوق مرة أخرى، فارتفع صوته مباشرة وقال: تكلمي معي بذوق وأنا لست فاضياً لهذه اللقاءات لدي أعمال كثيرة، فجاوبته أنا اتكلم معك بمنتهى الذوق، أطلب منك موعداً فقط فأجاب بغضب أنا مشغول ولا يوجد لدي متسع من الوقت لذلك وانهى المكالمة.
أسئلة كثيرة تجول في خاطري وبحاجة إلى أجوبة مرضيّة وتحقق الغاية المرجوة للسوق من خدمات.
المرآب ليس من أملاك السوق
وبعد أن أنهينا جولتنا في السوق في اليوم الأول لزيارته وكانت غيض من فيض مما سمعنا ورأينا بأم، العين، ولكي لا نأخذ دور الجلاد في الموضوع اتجهنا إلى مبنى مرآب البلدية في سوق الهال ظناً منا أننا سنجد المسؤول الذي يمثل بلدية اللاذقية في المبنى، ولكن مع الأسف لم نجد سوى موظف لا علاقة له بالموضوع، وكانت زيارتنا في تمام الساعة الثانية عشرة والنصف ظهراً بحكم وجود المبنى في السوق لكن هذا الموظف أبى أن يعرفنا باسمه، تجاوزنا الأمر وسألناه عن مسؤول البلدية لمتابعة أعمال سوق الهال فأجاب: لقد خرج منذ وقت ..لديه عمل خارج المبنى فقلنا هذا أمر طبيعي وخصوصاً أننا لم نجر اتصالاً معه لتحديد موعد، فعذرناه في وقتها ولكن هذا الموظف الذي دخلنا مكتبه قال: هل بإمكاني أن أقدم خدمة إن أمكن فقلت له: مبتغانا ليس عندك نريد المسؤول، وقد أفادنا بمعلومة لا ندري مدى صحتها وهي: إن هذا المرآب هو نفسه الذي كان مقابل جامعة تشرين بعقد إيجار مع الإسكان وقد انتهت مدة العقد ووفق المخطط التنظيمي تم تحديد موقع سوق الهال والمنطقة الصناعية ومرآب البلدية وهذا المبنى ليس ضمن أملاك سوق الهال.
تاهت الإجابات بين رئيس بلدية قادم وآخر راحل
غادرنا مرآب البلدية بعد أن وصل بنا التعب إلى حداً كبيراً وفي خواطرنا أسئلة كبيرة بحاجة إلى أجوبة من سيجيبنا عنها؟.
يوم الثلاثاء الواقع في 15/5/2018 اتصلنا برئيس بلدية اللاذقية «المكلف» السيد سمير شعار لكي نحدد معه موعداً علّنا نحصل منه على أجوبة تروي ظمأنا ولكن بحكم المسؤوليات التي لديه بذات اليوم بكل احترام حدد لنا موعداً في اليوم التالي الأربعاء الواقع في 16/5/2018 في تمام الساعة الحادية عشرة صباحا،ً وصبيحة هذا اليوم عاودت الاتصال به قبل الذهاب إلى مكتبه للتأكيد على الموعد فاعتذر بسبب تسلم رئيس البلدية الجديد مهامه بشكل نظامي وهو لا يستطيع أن يعطي أي تصريح إلا إذا أخذ موافقة الرئيس الجديد، لانستطيع أن نلومه فهذا قانون ولكنه أعطانا بذرة أمل في ذلك أن نتصل مع الرئيس الجديد ونحصل على موافقته ليتم هذا اللقاء حاولنا أكثر من مرة الاتصال بالمهندس أحمد منا رئيس البلدية الجديد لكنه لم يجب لا عتب عليه بسبب انشغاله أول يوم لممارسة أعماله!.
ملف جديد يفتح
وحتى لا نقف مكتوفي الأيدي بعد هذا التعب كنت قبل يوم بطريقتي الخاصة قد حددت موعداً مع أمين سر لجنة تسير أعمال سوق الهال ونائبها الذي استقال بسبب التجاوزات الكثيرة التي حدثت من قبل بعض أعضاء اللجنة وذهبنا مرة ثانية إلى سوق الهال والتقينا السيد معين الجهني فقال: اجتمعنا نحن أصحاب المحال التجارية في السوق وقدمنا كتاباً باسمنا جميعاً  ،طالبنا فيه بتشكيل لجنة تقوم بتسير أعمال سوق الهال وأرسلناه إلى الجهات المعنية في نهاية عام (2011) وجاءنا الرد بالموافقة وتم إجراء الانتخابات حسب القوانين المحددة.
وضمن الدورة الأولى لهذه اللجنة التي مدتها (5) سنوات سارت الأمور بشكل نظامي رغم المتاعب التي رافقت أعمالنا، ولكن بالتصميم والعمل والإرادة استطعنا أن نضع قواعد أساسية للجنة  يا السوق  وعملنا بها الأمور تسير بشكل نظامي كما نريد وتحقق يخدم  مصلحة المحلات التجارية في السوق حتى موعد انتهاء مدتها وتحديد موعد جديد للانتخابات  لتشكل لجنة جديدة للمرة الثانية وفق كتاب بتاريخ 11/5/2017 تم دعوة تجار سوق الهال باللاذقية للاجتماع في قاعة اجتماعات الاتحاد العام لنقابة العمل بعد أن تم حجزها لهذا الغرض من قبل غرفة تجارة وصناعة اللاذقية بخصوص انتخاب لجنة تسير أعمال سوق الهال باللاذقية بعد انتهاء المدة الزمنية المخصصة للجنة السابقة وقد تم اتخاذ التدابير من قبل اللجنة السابقة :
- تم تبليغ كامل تجار السوق شخصياً بموعد الانتخابات .
- تم توزيع إعلان يتضمن التبليغ عن تشكيل لجنة جديدة وعن شروط قبول التاجر.
- أجريت الانتخابات بإشراف غرفة التجارة والصناعة في قاعة الاجتماعات في مبنى اتحاد العمال وذلك عن الدورة الثانية بتاريخ 11/5/2017.
- وبشكل روتين ومتعارف عليه بعد صدور نتائج الانتخابات مباشرة يجب أن يتم عقد اجتماع بين الأعضاء الناجحين لتوزيع المهام مضى أكثر من شهر ولم يتم هذا الاجتماع لنتفأجأ بالعمل الذي قام به رئيس اللجنة عن طريق ابنه وعامل يعمل لديه بأن وضع على جميع واجهات المحال في السوق ورقة تلزم بموجبها صاحب كل محل دفع مبلغ (5000) ل0س كتعرفة سنوية وقوبلت هذه الفكرة بالرفض من قبل الجميع.
لجنة غير شرعية
وتابع  السيد  معين حديثه قائلاً: من اللجنة الجديدة انسحب ثلاثة أعضاء وأنا منهم لأن سير عملها غير نظامي حاولنا الاعتراض أكثر مما مرة على أعمالها ولكن دون فائدة مباشرة تفاجئنا بوجود ثلاثة أعضاء جدد دون أي انتخاب ويمارسون عملهم   باللجنة اعترضنا على هذه الطريقة بتشكيل اللجنة لكن دون فائدة ووفق النظام الأساسي للجان في حال غياب أي عضو بشكل دائم يجب استدعاء الرديف عن طريق الانتخاب وبزيادة للسيد المحافظ إلى سوق الهال وبحضور لا يقل عن ( 200) شخص ومسؤولين  وأصحاب محال أعطي أمر لإعادة الانتخاب ووجه كتاب إلى غرفة التجارة في اللاذقية بهذا الخصوص ويؤكد أن اللجنة الموجودة غير شرعية 3 أعضاء منها موجودون بدون انتخاب وبين ليلة وضحاها وجدوا ضمن اللجنة و هو ليس رئيساً شرعياً بل اغتصب رئاسة اللجنة ويسير أعمالها لحساب مصالحه الشخصية هو ومن يسبح في فلكه .
صدر قرار رسمي من الجهات المسؤولة لإعادة الانتخابات يحمل الرقم /157/ حتى ستاريخ 18/12/2017 إلى لجنة تسيير أعمال سوق الهال باللاذقية، وهذا نصه: «بناء على كتاب محافظة اللاذقية رقم (7884) م س تاريخ 3/10/2017 يطلب إليكم إجراء انتخابات جديدة و يرجى تحديد موعد ومكان إجراء الانتخابات وإعلامنا».
وكان الردمن رئيس اللجنة على الكتاب بخط يده :إلى رئيس غرفة تجارة وصناعة اللاذقية المحترم تحية وبعد :
استجابة لكتاب المحافظة رقم ( 7884) م. س تاريخ  3/ 10 /2017 فقد اجتمعت  الهيئة العامة لسوق الهال في مبنى اتحاد العمال بتاريخ 26/10/ 2017 وجرت انتخابات وإملاء شواغر وبحضور مندوبكم السيد جابر الضرف (رحمه الله)  ومدير مركز خدمات السوق وعضو المكتب التنفيذي السيد مأمون زيدان، وجرى كل شيء بحسب النظام  الداخلي وإليكم ربطاً صورة من محضر الجلسة المذكورة.. وذيّل الرد بتوقيع رئيس لجنة تسير الأعمال ، وبحوذتنا الوثائق التي تثبت صحة كلام أصحاب المحال التجارية عن الطرق غير الشرعية بتشكيل
عرض الحائط بمواعيدنا
 بعد سماعنا لحديث السيد معين توجهنا الى مبنى بلدية اللاذقية لعلنا نستطيع أن نلتقي بمسؤول يثلج حديثه صدورنا ويرضي فضولنا في معرفة ما يجري في السوق الهال وما هو واقعه الحقيقي.
 وبحكم وجودنا في مبنى البلدية دخلنا إلى مكتب مدير البلدية السيد أصف يونس وقد رحب بنا بعد أن عرفناه على أنفسنا أن وزميلي حليم قاسم ..ٍسألنا بداية عن سبب الزيارة فأدليت بدلوي المليء بالتساؤلات الذي أثقل كاهلي لعدم معرفة أي جواب يريح واستغرب الأسئلة التي طرحت عليه ولفتت انتباهه إني أسجل ما يقول عارض الفكرة ورفض حتى برزنا له مهمتنا الصحفية ولكن مع هذا لم نحصل منه على شيء فطلب منا أن نكتب الأسئلة على ورقة وهو بدوره سيحولها إلى الجهات المسؤولة لكي تجيب هذا بالإضافة  إلى طلبه مني بعدم تقديم  هذه المادة حتى تقوم البلدية ببعض الإسعافات الأولية للسوق .
 دون أن يحدد الزمان الذي تحتاجه لذلك، ولكن هنا سنقع تحت مسؤولية كبيرة تجاه أصحاب الشكاوى التي وصلتنا ونكون بنظرهم فاقدين للثقة التي وضعوها فينا لتأخرنا بالنشر ووضعها بين يدي المسؤولين بكل  أمانه .
وبعد حوار معه توصلنا الى أن حوّلنا إلى مسؤول البلدية الموجود في مبنى المرآب لكي يتعاون معنا ويقدم ما هو مطلوب حسب المستطاع وسألني السيد أصف إذا كنا قد زرنا السوق ولماذا لم نعرج على مبنى مرآب البلدية فجاوبته بكل صراحة حتى لا ندخل مكاتب لا نجد فيها أي مسؤول أو موظف فقصدنا مباشرة البلدية الأم علّنا نجد عندها مبتغانا فأكد لنا  السيد أصف أن المسؤول في مكتبه وأجرى اتصالاً معه وطلب منه التعاون معنا وأخبره بمهمتنا الرسمية وأثناء اتصاله معه قال السيد المهندس محمد علي لا داعي ان نعود مرة ثانية إلى سوق هو خلال مدة زمنية لا تتجاوز ( ربع الى نصف) ساعة أقصى حد أنا سيأتي إلى مبنى المحافظة والتقيكم هناك وانتهى الاتصال على هذا الأساس وأعطاني السيد أصف رقم موبايله لكي اتصل معه ونتفق على مكان اللقاء وغادرنا مكتب السيد أصف وأجريت اتصالي مع المهندس المسؤول محمد علي وعرفته عن هويتي الصحفية ومجرد سؤالي كم يلزم  من الوقت حتى تصل إلى هنا مباشرة تغيرت لهجة حديثه قال لدي أكثر من عمل هنا وهناك وكم ساعة لا أدري مقاطعته يا أستاذ الآن أخبرت أنت الأستاذ أصف أقصى حد نصف ساعة ما الذي جرى وتغير، فردّ بعصبية أنت حول تريدي ان تسألي فقلت له عن تقصير البلدية في تقديم الخدمات التربية عليها تجاه سوق الها فرد أيضا بعصبية وقال السوق لا ينقصه شيء كل أمورة نظامية ولا يحتاج لأي خدمة مقاطعته الحديث وقلت له يا أستاذ أنا زرت السوق وشاهدت وصورت فهو ينقصه كل مقومات السوق الأساسية من إنارة وتزفيت ساحات فرد علي غاضباً ونعمل منه سوق أخر ديلوكس ونبلطه رخام حتى نرضي غرور التجار أنا لست فاضياً اليوم يا بعد الانتهاء من اعمالي اليوم إذا كان هناك وقت التقيتك وعلى الأغلب غداً أي يوم الخميس وحدد تمام الساعة الثامنة وعشر دقائق صباحاً فقلت له يا أستاذ: إن يكون اللقاء اليوم وبأقرب وقت ولن نأخذ من وقتك كثيراً فرفض بحجة أعماله الكثيرة وكان عصبياً جداً أثناء حديثه.
أغلقت هاتفي وعدت إلى مكتب السيد أصف وأخبرته بما جرى وبأننا لا نطلب حسنة بالمعلومات من أحد أننا لا أريد هذه المعلومات ولن ننتظره حتى يرضى ويعطينا ما يعجبه منها فقال: أنا جاهز لتقديم الخدمات للسوق طبعاً بعد أن طلبه وقلت هذا ليس من عملي ولن انتظر المادة سأكبتها ولن انتظر على السيد محمد حتى يرضى ويطيب خاطره للقائنا وعدت إلى مقر عملي في مبنى جريدة الوحدة مباشرة ولم يمض على اتصالي بالمهندس ووصولي إلى الجريدة أكثر من ربع ساعة حتى اتفاجأ باتصاله وهو يقول لي مدام أين أنت أنا في مبنى المحافظة فجاوبته وأنا في جريدة الوحدة في مكتبي، قال: أنا انتظرك فطلبت منه الحضور إلى مبنى الجريدة فرفض اللقاء كلياً، فمن غير اللائق أن يعبث بمواعيدنا على هذه الشاكلة، الوقت لديناله قدسيته ونحن نقوم بعملنا بكل مهنية واحترام وليس غايتنا التشهير فقط نحن نسلط الضوء على امور ربما تكون غائبة عن بعض الجهات المعنية بحكم أعمالها الكثيرة فنذكرها بها إن نفعت الذكرى.
هذه المعلومات والشكاوى سندعها بكل أمانة بين يدي من يهمه الأمر لكي  يعمل على حلها وتقديم ما هو مفيد ويعود بالمصلحة العامة على السوق وعلى أصحاب التجار وإنهاء التجاوزات التي حدثت في تشكيل اللجنة وإعادة إجراء انتخابات شرعية وقانونية ففي النهاية مهما غابت الحقيقة لابد ان يأتي يوم ويظهر الحق ولكم الأمر يا أولى الأمر .
 

الفئة: