في حطين .. حصدوا ما زرعوا والجمهور وحده يحق له التقييم

العدد: 
9110
التاريخ: 
الأربعاء, 16 أيار, 2018
الكاتب: 
علي زوباري

 ليس بالمفاجئ ولا بالمستغرب تأخر ترتيب فريق حطين بكرة القدم على جدول سلم الترتيب فرق الدرجة الممتازة هذا الموسم خمسة مراكز عن الموسم الماضي لأن أمور النادي كلها جاءت مكملة ومتممة لبعضها بعضاً، فالمسألة كلها كانت أكبر من حجم النادي الذي أصبح مطية سهلة الركوب بأيدي عرافي الرياضة ومن يّدعون العرف والمفهومية وابتكار الأفكار وتصنيع المغامرات، قبل أن يقعوا في شر أعمالهم ويحصدوا نتائج خيباتهم منذ اليوم الأول للاستحقاق بأيديهم، هذا هو زرعهم وتلك هي بيادرهم وكانت لعبة كش ملك في هذه المحطة من هذه المرحلة.
مزاجية المزايدات على الفريق استمرت؟
الفريق الذي تقاذفته رياح التغيير وغياب الاستقرار الفني عنه، والذي جاء وفق أهواء ومزاج ومناقصات كل الإدارات التي تعاقبت عليه، اعتباراً من الإدارة السابقة قبل الدخول بالموسم الكروي لهذا العام ومروراً باللجان المؤقتة والمشرفة والمكلفة وانتهاءً بالإدارة الحالية؟ ماذا ستكون نتائجه بغياب الدعم بشقيه المعنوي والمادي طبعاً كما عودتنا الكرة السورية في بعض الأندية المشاركة والتزامها بالدوري دون النظر للنتائج والمراكز والانجازات التي يجب أن يسعى لتحقيقها النادي وهذا هو حال حطين يشارك بقية الأندية همومها وآلامها والصعوبات التي تعترض طريق تقدمها وبالتالي استثمارات بالقطارة لن تنجح إلا . وإدارات عن طريق التكليف والتعيين المباشر دون النظر إلى موضوع الاحتراف واستراتيجية العمل الكروي، حتماً ستكون النتائج تراجع النادي إلى الوراء بشكل علني وواضح وصريح ما أدى لأن تتكون تلك الرياح وتبرهن عن دورها، الدور السلبي على الفريق، ليس انتقاصاً من بعض الكوادر الإدارية التي كان لكل منها القبول والحضور المميز، قبل أن تصطدم بعقول.. شاركها القدر معها بمركزية العمل، ولا طعناً بالكوادر الفنية التي مرت على الفريق وكانت بالفعل من أفضل الكوادر الفنية على مستوى الدوري علماً وخبرة وقراءة للملعب ولخطوط فريقها والخصم، والتي كانت بالمحصلة ضحية سهلة المنال لسوء النوايا الخبيثة التي اشتهرت بها الإدارات المتعاقبة على النادي عندما (شطحت) بخيالها ورفعت السقف لبنات أفكارها مدعية الفهم واللعب على الأصول، إلا أنها في النهاية لم تكن في منطقها سوى فقاعات ساذجة بنت لنفسها قواعد من الرماد في مهب الريح!
 إعادة الحسابات غير واردة اليوم
 بعد أن ضمن حطين بقاءه بالدوري وهذا بعد أن خسر المحافظة وهبط برفقة  الجهاد، النتيجة اليوم في مباراته مع المتصدر الجيش ليست بالحسبان من قبل القائمين على إدارة نادي حطين في موضوع ضمان فريقهم وجوده ضمن منطقة دافئة على لائحة الترتيب حيث لا يوجد عند هؤلاء القائمين عن الفريق أي نوع من القلق خسروا أم ربحوا المباراة وبالتالي إعادة الحسابات غير واردة في قاموس هؤلاء لضمان البقاء بشكل فعلي لأنه موجود بشكل واقعي، فما الإجراءات التي اتخذها القائمون عن الفريق وتحديداً مدرب الفريق في إعادة الحسابات لضمان البقاء فعلياً وليس على الورق فقط؟ وهل سوف تنعكس إجراءات إعادة الحسابات بشكل إيجابي على الفريق أم ماذا!
 بالمقابل المباراة في غاية الأهمية لفريق الجيش الذي يبحث عن تعزيز صدارته بعد فوزه في الجولة الخامسة والعشرين على الكرامة بهدف دون رد مستفيداً من الخدمة التي قدمها له فريق الشرطة الذي صدم ضيفه الاتحاد بهدف لكل منهما ليعود الاتحاد الحلبي إلى الوصافة وبتأجيل حسم اللقب إلى اليوم بعد مباراة حطين والجيش في دمشق والتي لن تكون مباراة سهلة على الفريقين سيما الجيش الذي في طريقه للصدارة بعد أن عرف طريقه إلى الفوز بتحصين دفاعه ونشاط وسطه وبتنظيم هجومه من خلال لاعبه المحترف مؤمن ناجي القادم بقوة إلى الملاعب السورية وكان مفتاح الفوز في وسط هجوم الجيش، وعلى المقلب الآخر لا نعلم إن كان فريق حطين سيستفيد من إيقاف مدرب الجيش حسين عفش مباراتين رسميتين وإبعاده إلى المدرجات كما أن إيقاف اللاعبين حسين شعيب وعبد الرحمن بركات (الجيش) مباراتين رسميتين ضمن حسابات الحيتان في الملعب اليوم طبعاً بالتعاون مع حارس حطين الذي بذل جهوداً كبيرة في مبارياته السابقة وكان نجم حطين على الدوام بالدفاع عن مرمى حطين وكان له الفضل الكبير بخروج حطين دون خسارة في الكثير من مباريات الدوري الحالي، ويبقى الدور الأكبر في حسم نتيجة هذا اللقاء اليوم على عاتق محمد العقاد والعدرا وحسن أبو كف وكافة اللاعبين في فريق حطين دون النظر إلى النتيجة .
 

الفئة: