أسئلة في الصميم وإجابات تبريرية في اجتماع اللجنة الاقتصادية مع مديرين في محافظة اللاذقية

العدد: 
9109
التاريخ: 
الثلاثاء, 15 أيار, 2018
الكاتب: 
ثناء علي صالحة

عقدت اللجنة الاقتصادية في مجلس محافظة اللاذقية اجتماعها الدوري برئاسة رئيس اللجنة دريد مرتكوش وحضور أعضائها ومديري التجارة الداخلية وحماية المستهلك والمصرف الزراعي والأعلاف والمخابز ومؤسسة التجارة الخارجية والموارد المائية، وبعد الوقوف دقيقة صمت إجلالاً وإكباراً لأرواح شهدائنا الأبطال تحدث رئيس اللجنة بشكل مختصر عن مجمل القضايا التي تخص كل مديرية بحد ذاتها طالباً من جميع المديرين تقديم إجابات خطية للمشاكل والمعوقات والاقتراحات التي يتابعونها، وقال: إن التعاون دائم ومستمر بين اللجنة الاقتصادية ومديرية التجارة والمستهلك في كل المجالات وشدد على متابعة المديرية لكل المعامل والتجار والوحدات الإنتاجية لتقديم ضبوط بيان الكلفة كي يتسنى تسعير المنتجات المحلية بشكل صحيح وعادل للوصول إلى نقطة عدم تحرير الأسعار لافتاً النظر إلى وجود معامل وورش ومستودعات في المنطقة الصناعية مغلقة بأبواب حديدية كبيرة غير معروف ما هو نشاطها الاقتصادي وما عملها وما تحوي بداخلها وقد تم إرسال كتاب برقم 150/ص. ل. ش ا تاريخ 20/3/2018 إلى السيد المحافظ لتوجيه مديرية الإعلان مع المعنيين في التموين والصناعة لإلزام أصحاب هذه المنشآت بوضع الآرمات واللافتات المبينة والدالة على عمل كل منشأة على حدة وتوجيه الجهات المعنية لرقابتها وقد رد المهندس محمد أمين علية مدير المناطق الصناعية والحرفية بجهوزية المديرية للمساعدة في تنفيذ مضمون كتاب السيد المحافظ وتسهيل تطبيق الأنظمة والقوانين بحق المنشآت الصناعية والحرفية والتجارية غير معلومة الغرض الذي تعمل به ومرصدة بأبواب حديدية، كما طالب بتشديد دور الرقابة التموينية على المحلات ومراكز بيع الجملة التي أنشئت في طوق المدينة بعيداً عن أعين الرقابة وقال: إنّنا في اللجنة جاهزون لتوجيه الوحدات الإدارية في المناطق الريفية للمساعدة في تقديم الضابطة العدلية لمتابعة مهام الدوريات التموينية في أي وقت وفي كل مكان، وطالب شركة المخابز بتقديم عرض عن معوقات دمج الأفران الاحتياطية مع الأفران الآلية وعن كيفية إصلاح الآليات المعطلة وكذلك عمل مخبز البهلولية ووضعه الإنتاجي؟


فيض المخالفات وشح الضبوط
وتوجه بحديثه إلى مؤسسة الأعلاف متسائلاً عن آلية تخزين مادة النخالة إن كانت تتم وفق الشروط والمواصفات الصحية؟ وهل أسعارها مناسبة ؟ وما هي الدورات العلفية المفتتحة؟ لينتقل بتساؤلاته إلى مدير المصرف الزراعي  عن الأسمدة المتوفرة وموضوع توزيع أكياس من السماد ناقصة الوزن على المزارعين؟
 وما هي الإجراءات المتخذة بحق المتخلفين عن تسديد القروض منذ سنوات طويلة؟ وما هي آلية التحصيل، وفي معرض حديثه عن مؤسسة التجارة الخارجية سأل عن المواد التي تباع في صالاتها، وهل هي رابحة، وما هي طبيعة عملها بعد عمليات الدمج التي طالت ست شركات لها في مؤسسة واحدة، وما الإمكانات الموجودة لدى المؤسسة؟ طالباً تقديم إجابات حولها لإضاءة نشاطها والتعريف به.
 ثم وجه عضو اللجنة محمد موسى سؤالاً إلى مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك هذا مفاده: هناك فيض كبير من المخالفات في المنطقة الصناعية ولا توجد ضبوط تموينية بحق أصحابها، نطلب توجيه الرقابة التموينية أكثر إلى سوق الهال والمنطقة الصناعية، وهناك غش في كثير من المواد ومعروف أصحابها بالاسم لكن  المواطن لا يعرف ذلك.
 بعد هذا العرض الشامل من قبل السيد رئيس اللجنة تم الاستماع إلى إجابات وردود السادة المديرين الحاضرين أو معاونيهم حيث جاءت الإجابات من مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك: إنه يجب إجراء مسح شامل لكل المحلات والعقارات في المنطقة الصناعية ووضع مخطط كروكي ولائحة على كل عقار مبيناً فيها مواصفاته الكاملة، وشدد على موضوع تأمين بيان كلفة المواد المنتجة محلياً وقد تعهد بزيادة الرقابة التموينية في سوق الهال والمنطقة الصناعية وأنه من الصعوبة ضبط المخالفات كلها وبشكل نهائي.
تبعية على الورق للمخابز الاحتياطية لفرع المخابز
معاون مدير فرع المخابز جورج الياس قال: إن فرن البهلولية قد دخل بالخدمة منذ حوالي 20 يوماً بطاقة إنتاجية 5 أطنان من أصل طاقته العظمى البالغة 9 أطنان وقال: إن الأفران الاحتياطية تابعة لنا على الورق فقط أي لا نستطيع  تقديم أي شيء لها ولا نستطيع دعمها ولا متابعتها، ففي الواقع منفصلة عنا، وعن وزن الربطة وسعرها قال: إنها تعليمات الإدارة العامة، ونحن ملتزمون بها.
نقص بوزن أكياس السماد الواردة من معمل حمص
 مدير المصرف الزراعي ميلاد عيسى قال: إن عملنا مرتبط بالواقع الزراعي والروابط الفلاحية ويوجد تنسيق دائم مع كل الوحدات الزراعية وقد تم تنظيم ضبط بالكميات ناقصة الوزن من الأسمدة الموردة من معمل حمص للسماد والتوجيه إلى الفلاحين لإعادة أي أكياس ناقصة الوزن، وسيصار إلى إعادة توزيع السماد وفق كشوف واردة من الجمعيات الفلاحية والوحدات الإرشادية وفق حاجتهم ومستحقاتهم بناء على المساحات المزروعة وعن تحصيل الديون قال: تم بيع ممتلكات بعض المتأخرين عن تسديد ديونهم إلى المصرف بالمزاد العلني وفتح ملفات تنفيذية وإجراء قصر تصرف وحجز سيارات وعقارات للبعض الآخر وتم تحصيل حوالي 106 مليون ليرة سورية خلال العام الماضي عن أعوام سابقة بالنسبة لتعويض الأضرار تم توزيع 428 مليون ليرة سورية خلال شهر واحد وعن القروض فإنه سيتم فتح قروض قصيرة ومتوسطة وطويلة الأجل محددة بسقوف عليا بحسب تكلفة المشاريع التي ستمولها هذه القروض، وهذه لا تعطى إلا بعد دراسة الجدوى  الاقتصادية منها وعمل دورة تدريبية للأخوة المقترضين.
13ألف طن مخزون النخالة
مدير مؤسسة الأعلاف تحدث عن وجود مخزون 13ألف طن من مادة النخالة المستجرة من شركة المطاحن بسعر 76 ألف ليرة سورية للطن الواحد لكن يباع بـ60 ألف ليرة، ويتم تخزين المادة بشروط مناسبة في مستودعات تابعة للحبوب والعمران ولدينا كل شهرين دورة علفية تنافس القطاع الخاص رغم أنّه يمتلك أريحية في التعامل مع الزبائن وليس عنده قانون الـ 17 الذي نخضع له في تعاملاتنا.
44 مليوناً ربح التجارة الخارجية
مدير التجارة الخارجية السيد محمد الأسد قال: أحدثت المؤسسة بالمرسوم رقم/120/ لعام 2002 بعد دمج 6 شركات مع بعضها تحت اسم  مؤسسة التجارة الخارجية، ونحن مؤسسة استيراد وتصدير للقطاع العام ونقدم خدماتنا للقطاع الخاص وبعض الجهات لقاء عمولة، حيث نقوم بتخليص البضائع الواردة في المرفأ بخصوص العقود التي تجربها إدارتنا العامة في دمشق وهناك مادتان محصور استيرادهما بفرع المؤسسة وهما الآليات بكل أنواعها والإطارات وكان مجمل ربحنا حتى تاريخ 30/4/2018 من عمولة حصر الاستيراد البالغة 2% حوالي 44 مليون ليرة سورية ونتقاضى كذلك نسبة 2% عمولة وكيل، علماً أن الآليات الزراعية معفاة من العمولة ،أما بالنسبة للصالات فقد انخفض إيرادها خصوصاً تلك المختصة بالدخان والمشروبات، وفي صالاتنا كذلك أحبار وأدوات مكتبية ولدينا ورش فنية لإصلاح معدات وأليات كهربائية والكترونية كالطابعات والحاسبات وغيرها أما الصيدلية المركزية فهي تؤمن الأدوية والكحول للجهات الصحية في المحافظة ونبيع نقداً وبيعاً آجلاً للمشافي ولنا ديون مستحقة على مشافي القطاع العام في المحافظة، ونحن دورنا وسيط بشكل عام حيث قمنا بتسليم المؤسسة الاستهلاكية قبل الأزمة مئات الأطنان من المواد التموينية كالسكر والأرز والشاي وغيرها حيث مجال عمل السورية للتجارة هو البيع الداخلي، بالنسبة لمزادات بيع السيارات فهي نوعان: نوع يخص رئاسة الجمهورية وآخر يخص دوائر الدولة وتباع بقرار يصدر عن السيد رئيس مجلي الوزراء ونأخذ من خلالها عمولة من القيمة البيعية بنسبة 3.5 %.
 وبعد الانتهاء من تقديم الإجابات والطروحات شكر السيد رئيس اللجنة الاقتصادية باسم اللجنة وأعضائها المديرين طالباً منهم دوام التفاعل مع الناس والمجتمع واللجنة الاقتصادية وقراراتها وتوجيهاتها كلاً ضمن اختصاص عمله مثنياً على الدور الذي يقومون به لخدمة الناس والوطن متمنياً على الجميع موافاة اللجنة بتقارير خطية حول  نشاط وعمل واقتراحات كل مديرية على حدة وكان هذا الاجتماع النوعي فرصة طيبة للنقاش والحوار بهدوء ومسؤولية بين جميع الأطراف المشاركين وختمت الجلسة برفع التحية والتقدير لبطولات الجيش العربي السوري العظيم وقياداته الحكيمة .