الأولوية للمشاريع الإنتاجية .. المصارف العامة جادة بإعادة الإقراض من جديد

العدد: 
9101
التاريخ: 
الأربعاء, 2 أيار, 2018

أكدت عهد غزالي مديرة تمويل الاستثمار في المصرف الصناعي وأمينة سر لجنة التنسيق بين المصارف بأن المصارف لا تتوانى عن بذل أي جهد من أجل الترويج لما في جعبتها الجديدة من التمويل والمتمثلة بعودة لأغلب المصارف العام العاملة للاقتراض من جديد بعد فترة من التوقف الناجمة عن الظروف الراهنة.
 وأشارت غزالي إلى أن بعض هذه المصارف لم يتوقف عن الإقراض خلال تلك الفترة، حيث استمر المصرف الزراعي التعاوني بتقديم بعض أنواع القروض للفلاحين في وقت لم يتوقف مصرف التوفير عن تقديم قروض الدخل المحدود وخصوصاً للعسكريين، لافتة إلى استئناف البعض الآخر لقروض كانت تمنحها، مثل استئناف المصرف العقاري منح القروض السكنية أوالقروض المتعلقة بالمواد المعمرة.
 وسعي مصرف التسليف الشعبي لإعادة القروض المهنية بسقف يصل إل 25 مليون ليرة سورية.
 ولفتت رئيسة لجنة التنسيق بين  المصارف إلى التكامل في عمل المصارف العامة حيث يقوم المصرف الصناعي بخدمة الصناعيين والمصرف الزراعي التعاوني بتخديم الفلاحين والتجاري إلى المشاريع الإنتاجية، مؤكدة أن حرص جميع تلك المصارف خلال هذه الفترة وتركيزها يتجه نحو الإقراضات الخاصة بالمشاريع الإنتاجية، مشيرة في الجانب المتعلق  بعمل تلك المصارف في الساحل السوري إلى استعداد هذه المصارف لتمويل المشاريع الصناعية والزراعية التي تتلاءم مع الخصوصية  التي تتمتع بها تلك المنطقة والمتعقلة بامتلاكها المزايا النسبية في مجالي الزراعة والسياحة، و أن العمل في هذا الجانب سيكون وفق الأولويات التي تحددها الحكومة مشيرة إلى إمكانية منح فوائد تفضيلية لبعض أنواع المشاريع التي تحتل موقعاً مهماً ضمن قائمة تلك الأولويات، وجدية جميع المصارف للإنطلاق بالتمويل الذي سيشمل الكثير من الغايات بدءاً من إنشاء المشروع الجديد وصولاً إلى تأهيل المنشآت المتضررة دون إغفال المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي تعتبر أهم أعمدة الاقتصاد والتي ستحظى باهتمام خاص ضمن سلم أولويات المصارف التي ستسعى ومن خلال الآلية  الجديدة، العمل على تقديم التمويل المشترك للمشاريع الكبيرة والاستراتيجية وكل ذلك في إطار سعيها لزيادة المساهمة في دعم العملية الاقتصادية. 

الفئة: