اتحاد فلاحي اللاذقية يطلب تشميل البلانسيا بحملة دعم الحمضيات

العدد: 
9092
التاريخ: 
الأربعاء, 18 نيسان, 2018
الكاتب: 
نعمان . أصلان

أكد هيثم أحمد رئيس اتحاد فلاحي اللاذقية على أهمية حملة دعم تسويق الحمضيات عن طريق السورية للتجارة والذي خصصت الحكومة 2,5 مليار ليرة لأجلها على صعيد المساهمة في حل المشكلة التسويقية التي يعاني منها المحصول لهذا الموسم مشيراً إلى وصول الكميات المسوقة من المحصول ضمن إطار هذه الحملة إلى حوالي 20 ألف طن من مختلف أصناف الحمضيات باستثناء صنف البلانسيا الذي يسّوق حالياً والتي تعاني أسعاره من انخفاض نسبي يتمثل في تراوح تلك الأسعار على مستوى المحافظة ما بين 40- 60 ليرة سورية وهي الأسعار التي تقل عن مستوى التكلفة و تلحق بالمنتجين خسائر كبيرة في حال استمرارها.
 وأشار أحمد في رده على سؤالنا المتعلق بالإجراءات المتخذة من التنظيم الفلاحي بغية تلافي هذا الأمر إلى إرسال الاتحاد كتاباً إلى اللواء إبراهيم خضر السالم محافظ اللاذقية يرجو فيه الإيعاز إلى لجنة تسعير الحمضيات في المحافظة والتي تضم في عضويتها ممثلي مديريات الزراعة والتجارة الداخلية وسادكوب إضافة لممثل اتحاد الفلاحين إلى الإسراع في تسعير هذا الصنف، وذلك منعاً من تحكم الوسطاء والسماسرة فيه وهو الصنف من الحمضيات الذي يشكل نسبة جيدة من محصول الحمضيات المزروعة في حقول الفلاحين، مؤكداً أنّ الاتحاد قد استند في هذا الطلب إلى المطالب التي قدمها الفلاحون بهذا الشأن خلال مؤتمراتهم السنوية التي عقدت مؤخراً معرباً عن أمله في الاستجابة لهذا الطلب بغية المساهمة في تسويق المحصول بأسعار مناسبة تحد من الخسائر التي يمكن أن يقع بها الفلاحون إن بقي الوضع على ما هو عليه الآن، وفيما علمت الوحدة بأن إيقاف حملة التسويق جاءت بناءً على كتاب معد في مديرية زراعة اللاذقية أشار فيه إلى وصول نسبة تسويق هذا الصنف إلى نحو 60% من الكميات المنتجة منه والتي تصل إلى قرابة ال 122 ألف طن وإلى كون هذا الصنف من الأصناف العصيرية التي تلقى إقبالاً من المستهلكين خلال شهر رمضان القادم فقد أعربت مصادر اتحاد الفلاحين أن نسبة تسويق المحصول أقل من النسبة المذكورة وأن نسبة إنتاجها على مستوى اللاذقية تتراوح ما بين 30 %إلى 40% من الإنتاج الإجمالي لمادة الحمضيات في المحافظة التي يشكل فيها إنتاج الحمضيات أحد أهم المحاصيل الزراعية التي تؤمن مصدر العيش الرئيسي لشريحة واسعة من سكان اللاذقية داعية لإخضاع تسويق هذا الصنف لذات الآلية التي خضع لها تسويق باقي الأصناف خصوصاً وأن المبالغ الباقية من الدعم الذي قدمته الحكومة لتسويق الحمضيات كافية لضمان تسويقها بالشكل الذي يضمن مصالح الفلاحين ويمنع عنهم الوقوع في الخسائر التي تفوق طاقتهم.
 

الفئة: