هداف الدوري ومعشوق جماهير تشرين محمود البحر: تشرين يستحق بطولة الدوري. . وسأجدد عقدي معه إذا لم أغادر سورية

العدد: 
9091
التاريخ: 
الاثنين, 16 نيسان, 2018
الكاتب: 
لؤي حبيب

عشقته جماهير تشرين منذ أن وقّع لناديهم هذا الموسم وأصبح معبود الجماهير بعد تسجيله لأهداف حاسمة مع الفريق حتى الآن، يلقبونه بالجوني وهو الآن يتصدر هدافي الدوري السوري برصيد (11) هدفاً، (الوحدة) أجرت هذا اللقاء مع الهداف المحبوب محمود البحر ليحدثنا عن مسيرته مع تشرين هذا الموسم.
عن مسيرته مع الفريق حتى الآن قال:
مسيرتي ناجحة وجيدة مع النادي ووجدت فيها كل مقومات النجاح من جميع كوادر النادي وهي أجواء مثالية وكأننا نعيش كأسرة واحدة داخل الملعب وخارجه، والإدارة لم تقصر معي ومع زملائي بأي شيء وهم يسعون دائماً لتوفير كل مستلزمات اللاعبين.
وعن مسيرة الفريق ونتائجه حتى الآن وهل يستحق تشرين أكثر من ذلك قال: نتائج الفريق غير مرضية في بعض المباريات وخاصة التي خسرناها بأرضنا وعددها خمسة مباريات ولولا ذلك لتصدرنا الدوري وبفارق كبير من النقاط، وما بقي من مباريات سنلعبها وكأنّ الدوري في بدايته وسنلعب للفوز ولا غير سواه.


وعن حظوظ الفريق بدخول المربع الذهبي ونهائي كأس الجمهورية قال: فريقنا يطمح للبقاء بين الأربعة الكبار وربما أكثر وبالنسبة لمباريات كأس الجمهورية أتوقع وصول فريقنا لنهائي الكأس.
وعن أجمل وأغلى الأهداف التي سجلها قال: هناك العديد من الأهداف الجميلة لكن الأجمل والأغلى هدفي على حطين الذي جاء عند الدقيقة الأخيرة من المباراة الذي أفرح وأسعد جمهور تشرين الكبير والعظيم لأنه كان بحاجة كبيرة للفرح والسعادة وكانت فرحته وسعادته لا توصف أبداً.
وحول سؤالنا له هل سيجدد عقده مع تشرين الموسم القادم أم لا قال: إنني أتشرف باللعب مع تشرين لموسم آخر شرط ألا يأتيني عرض خارجي وإن لم يتم ذلك سأجدد لتشرين للعب معه الموسم القادم، وخاصة أنه يملك جمهور يفتخر به أي نادي داخل وخارج سورية، وهو بصراحة مسند ظهر لنا كفريق ولاعبين وأنني كلما سجلت هدف أذهب لتحيتهم لأنهم وراء انتصاراتنا ولهم مني كل محبتي وشكري.
وعن طموحه لتصدر هدافي الدوري السوري قال: أي لاعب يطمح لتحقيق لقب شخصي وإن كان لقب هداف الدوري فهذا يعني إن تحقق  فهو بجهود زملائي كلهم وسيكون الفضل لهم أولاً وآخرا،ً لكن همي الأول والأخير حالياً تحقيق إنجاز مع تشرين وإنشاء الله يكون كأس الجمهورية.
في ختام الحديث توجه البحر بالشكر الجزيل أولاً لجماهير تشرين الكبيرة والوفية والعظيمة التي أعطت للدوري نكهة خاصة وهي من أعادت الحياة للملاعب السورية.
كما شكر البحر إدارة النادي لوقوفها معه وتقديم كل ما يلزم، ويؤمنون له كل شيء يطلبه وهو يفتخر بهم ويقدر لهم محبتهم وبالمقابل هو دائماً يسعى لرد الجميل لكل أعضاء الإدارة فرداً فرداً.
- البطاقة الشخصية: محمود حسن البحر - مواليد 1994
- لعب لأندية جبلة والجيش وزاخو العراقي والنصر الكويتي وتشرين حالياً.
- أهدافه بالدوري حتى الآن كانت على كل من: أندية حطين ذهاباً وإياباً هدفين، الجهاد أربعة أهداف، الطليعة هدفين، المجد هدف، الوحدة هدف.
 

الفئة: