نعـــم للـــروح الرياضيـــة

العدد: 
9091
التاريخ: 
الاثنين, 16 نيسان, 2018
الكاتب: 
مهند حسن

تحاول قلة قليلة من أنصار فريق جبلة، القيام بحملة منذ عدة أيام للتجييش عبر مواقع التواصل الاجتماعي لمباراة الفريق القادمة أمام فريق الساحل في الجولة الثانية من إياب التجمع المؤهل بالصعود للدوري الممتاز والتي ستجري على ملعب البعث في جبلة، ضد لاعبي وجمهور فريق الساحل مستذكرين ما حدث في مباراة الذهاب التي أقيمت في طرطوس وانتهت بخسارة جبلة بهدف وتعرض جمهوره للسب والشتم والضرب من قبل أنصار المضيف، وأكثر من ذلك أن هؤلاء القلة القليلة ينوون بحسب ما يكتبون ويتكلمون التعرض لأشخاص بعينهم من نادي الساحل لأن هؤلاء بحسب رأيهم كانوا أكثر من أساء لفريق وجمهور جبلة في الذهاب، لكن ما أود أن أطرحه الآن على هؤلاء الذين يجيشون ويدعون أن ذلك لإعادة الهيبة لناديهم وانتقاماً من ضيفهم.
إن كنتم تحبون ناديكم فعلاً يجب أن تفكروا جيداً، فما الفائدة من توتير الأجواء بين ناديين جارين تجمعهما المودة والمحبة وتبادل اللاعبين والكوادر الإدارية والفنية، هل سيشفي غليلكم أن تقوموا بشتم فلان وضرب علان.. وهل أن توتير لاعبيكم قبل المباراة أفضل من تشجيع منقطع النظير على المدرجات يكون الدافع الرئيسي لتقديم هؤلاء اللاعبين أفضل ما يملكون في سبيل تحقيق الفوز ..
هل فكرتم أن ما قد يحققه هؤلاء اللاعبين على أرض الملعب بعد جهد وتعب يمكن أن يذهب أدراج الرياح في هذه المباراة أو التي تليها إن تم معاقبة النادي (بسبب الطيش وعدم التفكير السليم) ويمكن أن يكون حرمان الفريق من اللعب على أرضه أو بين جمهوره وهذه تكون خسارة حتى لو فزنا بهذه المباراة.
وهنا يجب أن لا ننسى أن النادي وجمهوره قد تم إنذاره بشكل نهائي وأي شغب قد يؤدي إلى ما لا يحمد عقباه .
نعم إن أفضل ما تقومون به يوم الأربعاء القادم يكمن في تشجيع الفريق تشجيعاً منقطع النظير لا يهدأ طوال عمر المباراة وبقوة وأخلاق رياضية تدب الحماس في نفوس لاعبي جبلة والخوف في قلوب خصومهم وبذلك نربح الرهان ويكون الانتصار بضعفين..
طموحات نادي الساحل وجمهوره توازي طموحاتكم فلا تنكروا عليه أن يقاتل لاعبو فريقه من أجل حجز بطاقة مؤهلة للصعود ولا تنكروا على جمهوره أنه تعصب لناديه ( كما أنتم) وخاصة مع اقترابهم من تحقيق حلمهم الذي انتظروه طويلاً وهم الآن أقرب من أي وقت مضى بالتأهل إلى دوري الأضواء لأول مرة في تاريخهم..
وإلى جمهور جبلة العظيم أقول: أتمنى من كل قلبي أن تفكروا ألف مرة قبل أن تنقادوا لقلة قليلة.. قد تكون بقصد أو بغير قصد سبباً في عدم متابعة فريق جبلة للعب بينكم على أرضه..
 

الفئة: