ما الذي يحول دون اعتماد بلدة الصفصافة منطقة إدارية؟

العدد: 
9091
التاريخ: 
الاثنين, 16 نيسان, 2018
الكاتب: 
علي عيشة

للوحدات الإدارية في القرى والبلدات دور كبير في تقديم العديد من الخدمات للإخوة المواطنين الذين هم بأمس الحاجة إليها لاستمرار حياتهم  اليومية المتعددة الحاجيات، وبالتالي مع ازدياد العدد السكاني يترافق معها ازدياد المؤسسات لتغطي متطلباتهم كافة.
ونتيجة ازدياد هذه المطالب من قبل أهالي بلدة الصفصافة الهادفة إلى اعتماد الصفصافة منطقة إدارية على الرغم من كونها تمتلك المقومات الكثيرة  خدمياً وجغرافياً التي تؤهلها لتكون منطقة وتتمثل هذه المقومات من (شعبة حزب ومصرف زراعي وبلدية ومركز هاتف و مياه وكهرباء ومركز بريد ومحكمة وتجمع مدارس لمختلف المراحل الدراسيةـ منطقة صحية ومستوصف ومصرف توفير ومكتب شهداء وجرحى وغيرها من مؤسسات التي تحقق تكامل كبير في الأداء والعمل الإداري.. ولكن الظروف والأمور تعيق دون ذلك ما الأسباب وما سبب التأخير برسم من رغم المطالبات والكتب الرسمية إلى مجلس المحافظة من قبل مجلس البلدة
 تتبع ناحية الصفصافة  إدارياً لمحافظة طرطوس منطقة طرطوس ومركزها بلدة الصفصافة، تتبع لها..  
بلدات وقرى ناحية الصفصافة: بيت شوفان، بحوزي، ضهر بشير، دير الحجر، عين الزبدة، فتاح أبولي، أبولي، الحورة، كفرفو، متن الصفصافة، ناحوت، العريمة، الريحانية، الصبوحية، سمريان، الصفصافة، شاص، التوانين، وادي الميس.
وحول هذه القضية الهامة تحدث للوحدة المهندس أحمد رضوان رئيس مجلس بلدية الصفصافة حول  مسألة تأخر في اعتماد الصفصافة منطقة إدارية قائلاً:
منطقة الصفصافة تقع جنوب شرق محافظة طرطوس من الناحية الجغرافية هي كونها منطقة حدودية تجاور القطر اللبناني، وتجاور محافظة حمص والتعداد السكاني تضم حوالي 75 ألف نسمة تضم ثلاث نواحي (الصفصافة والكريمة والحميدية)، وأما فيما يخص الترتيبات المتخذة من قبل الجهة المعنية في البلدة والأسباب.   
تم في عام 2009 بناء على كتاب مجلس بلدة الصفصافة الموجه إلى مجلس محافظة طرطوس تم اتخاذ قرار في مجلس المحافظة بإحداث ثلاث مناطق في محافظة طرطوس وفق الترتيب الحالي ( منطقة الصفصافة ـ منطقة القدموس ـ منطقة مشتى الحلو) وبناء عليه تم إحداث منطقة القدموس فقط ولم يحصل هذا الأمر بالنسبة للصفصافة ومشتى الحلو..
ومن الناحية الخدمية تم إحداث حوالي 85 % من الدوائر التي تعنى بالخدمات ما عدا الدائرة العقارية ومصرف التسليف الشعبي  كدوائر رئيسية ومكتب سياحي بالإضافة إلى شعبة التجنيد التي تم تأمين مكان لها وإرسال كتاب للجهات المسؤولة ليتم إحداثها.