في الجولة الثامنة من إياب الممتاز تشــرين لعب للمتعة وسجل خمسـة .. والجهاد ودع جنة الأضواء

العدد: 
9090
التاريخ: 
الأحد, 15 نيسان, 2018

 حقق فريق تشرين على أرضه وبين جمهوره على ملعب الباسل فوزاً كبيراً على ضيفه الجهاد بنتيجة وصلت إلى خمسة أهداف لهدف واحد وذلك في افتتاح المرحلة الحادية والعشرون والثامنة إياباً من الدوري السوري الممتاز لكرة القدم، وعزز بذلك تشرين موقعه بين الأربعة الكبار بينما أدت هذه الخسارة إلى هبوط فريق الجهاد إلى مصاف أندية الدرجة الأولى بشكل رسمي.
 سجل أهداف تشرين كل من محمود البحر ثلاثة أهداف (هاتريك) متصدراً لائحة ترتيب هدافي الدوري ومحمد مرمور وخالد كوجلي بينما سجل الهدف الوحيد للجهاد أحمد الشيخ.
 وفي قمة هذه الجولة، تفوق الاتحاد على ضيفه الوحدة بهدفين دون رد على ملعب رعاية الشباب في حلب سجلهما إبراهيم الزين  وعمرحميدي من ركلة جزاء، ليعتلي فريق الاتحاد صدارة الدوري مؤقتاً في انتظار ما ستسفر عنه مباراة الطليعة والجيش التي تقام اليوم.
 وعلى الملعب البلدي في حمص، سيطر التعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما بين الوثبة وضيفه النواعير، وتقدم المضيف بهدفين لماهر دعبول وعلي غصن وعادل النواعير عبر علاء الدين دالي وأنس الشوا.
وبنفس النتيجة تعادل المجد وضيفه الحرفيين على ملعب الجلاء بدمشق، سجل للمجد محمد ديار بكرلي ورامي العامر من ركلة جزاء وللحرفيين أحمد كلزي هدفين.
وانتعشت آمال فريق المحافظة بالهروب من شبح الهبوط بعدما حقق فوزاً ثميناً في ملعبه على ضيفه الكرامة بهدفين مقابل هدف، سجل للمحافظة  رائد كردي هدفين من ركلتي جزاء وللكرامة علي خليل.
مهند حسن

تشرين أطرب جمهوره
واصل تشرين تحقيق نتائجه الجيدة وحقق فوزاً كبيراً ومستحقاً على فريق الجهاد وغلبه بخمسة أهداف مقابل هدف بعد مباراة سيطر تشرين على معظم مجرياتها وسجل خمسة أهداف جميلة وملعوبة كان فارسها هداف الفريق والدوري المتألق محمود البحر الذي سجل هاتريك وهدفاً لكل من المرمور والكوجلي.
تشرين قدم مباراة جميلة أسعدت المتابعين ونوّع بهجماته عبر كل الأطراف مع تناسق في جميع الخطوط وأهدر العديد من الفرص أمام المرمى.
شوط المباراة الأول بدأه تشرين ضاغطاً عبر هجمات منسقة ومرسومة وسنحت فرص خطرة للبيريش والغزال والبحر والمرمور منها ما أبعدها الحارس وأخرى ذهبت لعدم التركيز والتوفيق. ومع منتصف الشوط سنحت لتشرين كرة مباشرة من مسافة 20 متراً نفذها المتألق محمود البحر بحرفنة ودقة في الزاوية الصعبة عن يسار حارس الجهاد الحجي هدفاً جميلاً ليرد الجهاد بهجمة خطرة للخشمان أفضل لاعبي الجهاد أبعدها النعسان حارس  تشرين، ليعود تشرين للهجوم وإهدار الفرص على باب المرمى حيث ردّت العارضة رأسية الغزال وأنقذ الحارس على دفعتين تسديدة المرمور و متابعة البحر لينتهي الشوط بتقدم تشرين بهدف.
الشوط الثاني بدأه تشرين كما في الشوط الأول ونوّع بطريقة الهجمات ومن كل الاتجاهات مع التصدي لها من خلال دفاع وحارس الجهاد حتى جاء الهدف الثاني بقدم الكوجلي الذي استقبل تمريرة البحر وأودعها الشباك عن يمين الحارس وبعد عشر دقائق سجل البحر الهدف الثاني له ولفريقه بعد مراوغة جميلة لأكثر من مدافع وسدد عن يمين الحارس.
ومن هجمة مرتدة يسجل الجهاد هدفاً عبر الخشمان الذي تلقى عرضية اليوسف وتابعها عالماشي عن يمين النعسان. ليرد تشرين بالهدف  الرابع بعد عدة تمريرات جميلة بدأها كامل حميشة للبحر ومنه للمرمور الذي واجه الحارس وهرب منه وسجل داخل الشباك ومع نهاية المباراة سجل البحر الهاتريك بتسجيله الهدف الخامس لفريقه والثالث له بعد فاصل مهاري ومراوغة أكثر من لاعب ويسدد داخل الشباك لينتهي اللقاء بفوز كبير لتشرين 5/1 .
لعب لتشرين: عبد اللطيف نعسان، رامي لايقة، محمد علي، خالد كوجلي، خالد كردغلي، محمود خدوج، محمود البحر، نعيم غزال، محمد مرمور، حسن أبو زينب، أحمد بيريش، ولعب بالشوط الثاني كنان ديب وكامل حميشة وعبد الإله الحفيان.
قاد اللقاء الحكم الدولي محمد قرام.
لؤي حبيب

لقطات من مباراة تشرين والجهاد
- قدم تشرين واحدة من أجمل مبارياته في الدوري وخاصة في الشوط الأول
- رفضت اللجنة التنفيذية باللاذقية إقامة المباراة تحت الأضواء الكاشفة بحجة صيانة الإنارة
- غاب عن تشرين زياد دنورة وعمر ريحاوي وفادي مرعي للإصابة
 - بأهدافه الثلاثة التي سجلها تصدر محمود البحر لائحة الهدافين ب 11 هدف
- تعرض أحد المشجعين لضربة شمس وتم نقله إلى المشفى حيث أسعف وهو الآن بخير
- عاد الحويصة ممن لاعمل لهم للظهور بين شوطي المباراة وبدؤوا « بسيران » على أرض الملعب المعشبة بأحذيتهم الغير رياضية
- لعب الفريقان الدقائق الأخيرة بعشرة لاعبين بعد إصابة رامي لايقة من  تشرين ومحمد خشمان من الجهاد
- عهدت المباراة بمبلغ مليونين و200 ألف ليرة كما همس لنا أحد الكوادر التشرينية وتابعها حوالي 8000 متفرج
- تألق بشكل لافت محمود البحر ومحمد مرمور وخالد كوجلي من تشرين وخلف حجي وسليمان رشو من الجهاد
- زادت مساحة الأمل عند التشرينيين بإحتلال المركز الثالث بعد خسارة الوحدة أمام الإتحاد وتقليص الفارق ل 6 نقاط
- تسعة أهداف سجلها لاعبو تشرين في مباراتي الحرفيين والجهاد وهي نسبة كبيرة لم تسجل منذ مدة طويلة
- بعد نهاية المباراة حيا جمهور تشرين فريق الجهاد كما هتف لمدربه ماهر قاسم
محسن عمران

 

الفئة: