كيف تتعامل مع الأطفال العدوانيين ؟

العدد: 
9088
التاريخ: 
الأربعاء, 11 نيسان, 2018
الكاتب: 
د. رفيف هلال

يظهر على الأطفال بعض الأنماط السلوكية غير المرغوب فيها خلال السنوات الأولى من حياتهم، كالغضب والإحباط والاكتئاب والعدائية، وتُعَد هذه الصفات السلوكية لديهم أمراً طبيعياً في مرحلة الطفولة، إلا أنها تحتاج إلى الكثير من الاهتمام والرعاية حتى لا تؤثر سلباً على نموهم وتطورهم العقلي .
وهناك بعض الأعراض التي تشير إلى أن الطفل يعاني من السلوك العدواني مثل :
- الصراخ المستمر .
- رفضه الدائم وعصيانه للأوامر .
- لجوءه إلى التعامل البدني العنيف، كالعض والضرب والاندفاع وتمزيق الأشياء والألعاب .
- الكذب والعزلة والانطوائية .
وإذا لم يتم التعامل مع هذه الأعراض بطريقة سليمة قد يصل الأمر إلى مرحلة لا يمكن السيطرة عليها، فيصبح السلوك العدواني عادة دائمة لديه .
ويرى علماء النفس أنه يمكن معالجة العدوانية، أوالتخفيف من حدتها عند الأطفال من خلال ما يلي :
- إعطاء الطفل فرصة للتعرّف على ما حوله، تحت إشراف الآباء والمعلمين، بحيث لا يُلحِق الضرر بنفسه أوبغيره .
- التحدُّث إليه، والتواصل معه، ويمكن للأم أن تشرح لطفلها بصورة مبسطة تداعيات السلوك العدواني، فتروي له بعض القصص التي تغرس فيه القيم الأخلاقية .
- مكافأته مادياً ومعنوياً حين يُبدي سلوكاً جيداً .
- الحرص على العناية والاهتمام، لأن التربية الجيدة هي حق لكل طفل، والأطفال الذين يفتقرون إلى الحب والرعاية يميلون دائماً إلى العنف والتمرُّد والعدوانية .
- تشجيعه على ممارسة الهوايات التي يحبها، كالقراءة والرسم والاستماع إلى الموسيقا الهادئة، وممارسة الرياضة التي تُعَد من أهم الوسائل التي تساعده على تفريغ طاقته الزائدة .
- الحرص على توجيهه بصورة سليمة هادئة، والابتعاد عن مقارنته بغيره، وعدم تعييره بخطأ ارتكبه كإهماله لدراسته على سبيل المثال .
- مراقبة ماذا يشاهد الطفل في التلفاز، وإقناعه بالابتعاد عن الأفلام ومقاطع الفيديوالتي تحتوي على مشاهد عنيفة .
- الحرص دائماً على أن يسود المنزل جوالهدوء والحب، فالمشاكل الأسرية من الأشياء التي تدفع الطفل بقوة إلى السلوك العدواني .
 

الفئة: