الهلال الأحمر في اللاذقية ... مهمات ما وراء الواجب

العدد: 
9088
التاريخ: 
الأربعاء, 11 نيسان, 2018
الكاتب: 
مهى الشريقي

كثيرةٌ هي الخدمات التي يقدمها فرع منظمة الهلال الأحمر العربي السوري في اللاذقية، وقد يكون من أهمها وأبرزها مركز الاستجابة للكوارث والإسعاف الأولي الذي يقوم وعلى مدار الـ24 ساعة ومجاناً بتلبية النداءات الموجهة من جميع المواطنين في المحافظة، كما كانت له مهمات ميدانية بسبب الظروف الاستثنائية خلال الأزمة، لإلقاء الضوء على هذا المركز كانت لنا زيارة نتعرف فيها على ماهية عمله والخدمات التي يقدمها من خلال لمُى صفية منسقة مركز الإسعاف الأولي:
بدايةً أحب باسمي وباسم جميع العاملين في فرع اللاذقية لمركز الاستجابة والإسعاف الأولي. أن نسأل الرحمة لأرواح المتطوعين الذين خسرناهم، ولأرواح شهداء الوطن جميعاً. كما أحب أن أتوجه بالشكر لكل مسعفي الهلال الأحمر العربي السوري الذين يعملون ليل نهار، بدون كلل أو ملل، ويعرضون أنفسهم للخطر، ويضطرون للابتعاد عن أهاليهم بسبب تأدية مهمة هنا أوهناك، لكم جميعاً ترفع القبعات، وبالنسبة للجواب على سؤالك أقول:
 بدأ عمل الإسعاف الأولي مع بداية عمل المنظمة وكان مواكباً لمحطات مختلفة تعرض فيها الناس لكوارث عدة، ويعتبر الإسعاف الأولي من أساسيات الخدمات الصحية التي تقدمها منظمة الهلال الأحمر للمواطنين حيث التزم متطوعو الإسعاف الأولي بتقديم خدماتهم طبقاً لمبادئ الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر..

  
 يعمل فريق الإسعاف الأولي في الهلال الأحمر العربي السوري في اللاذقية على حمل ونقل الحالات والإصابات من مركز صحي أو مستشفى إلى مستشفى آخر ومن مدينة إلى أخرى عند الحاجة لعملية النقل وفقاً لحالة المريض.
يقوم بالمشاركة في الاستجابات لحالات الإخلاء، وتغطية الأنشطة المجتمعية (تغطية كرة القدم وكرة السلة) تقديم الدورات التدريبية لمبادئ الإسعاف الأولي،
حيث أنجزت لجنة الإسعاف الأولي في منظمة الهلال الأحمر العربي السوري في فرع اللاذقية (13) دورة تدريبية في الإسعاف الأولي لعام (2017) التي تأتي أهميتها في تعزيز دور الشباب من خلال بناء قدراتهم في تلبية احتياجات المجتمع المحلي حيث هدفت إلى اكتساب معارف علمية وتطبيقية حول الطرق والأساليب المتبعة في المبادئ الأساسية للإسعافات الأولية ومنها: خطوات التصرف الصحي، كيفية إسعاف الحروق والجروح، حالات النزف، الكسور، الإنعاش القلبي الرؤي، طرق حمل ونقل المصابين.
عدد الحالات المنقولة خلال عام (2017) وصل الى (2273) وإن عدد الحالات في ازدياد مستمر عما كانت عليه في السنوات السابقة بنسبة وصلت الى 57% خلال عام 2017 عما كانت عليه تلك النسبة في 2016، إذ توجد سيارتا إسعاف تعمل على مدار الساعة 24/24 مجاناً وعلى الأرقام هو الرقم الموحد للخدمة الإسعافية لمنظمة الهلال الأحمر العربي السوري حيث يقوم بالاستجابة إلى كافة البلاغات الواردة والإصابات المتعددة قدر المستطاع وبهذا التنوع في الخدمة المقدمة وبالتنسيق المشترك بين كافة الفروع التابعة للمنظمة أصبح بالإمكان تحقيق مستويات مختلفة من العناية للمواطنين في ظروف صحية وبيئية متباينة...
 بالنسبة للدورات التدريبية هل من شروط معينة لمن يرغب في اتباعها؟
 لا أبداً، لا توجد شروط محددة أو مواصفات معينة للأشخاص الراغبين بالالتحاق بالندوات التدريبية، فأي شخص من عمر 18 سنة فما فوق يمكنه ذلك مدفوعاً طبعاً برغبة شخصية، ويمكن للمتدرب أن يتحول إلى مسعف ولكن يجب عندها أن يخضع لدورات متعددة أكثر تنوعاً لتشمل كل المجالات الإسعافية.
معلومة صغيرة تنقذ حياة
كانت لنا أيضاً وقفات مختلفة مع مدربين، ومتدربين مسعفين اكتسبوا معرفة إسعافية خولتهم لتقديم خدمات إنسانية فماذا يخبرنا هؤلاء المتطوعون عن تجربتهم في هذا المجال؟ وما كانت آثارها على أرض الواقع؟ هو سؤال توجهنا به لكل من التقيناهم فجاءت الآراء كالتالي:
• المدرّب الطبيب حسام النسر قال: الهدف من التدريب إيصال معلومات طبية إسعافية لأكبر عدد ممكن من الأشخاص وتزويدهم بالتقنية الصحيحة فمعلومة صغيرة ممكن أن تنقذ حياة أحدهم، هذا ما اختبرته، وأنا الطبيب، بعد حضور ورشة الإسعاف الأولي، إذ حدثت أمامي حالة اختناق لأحد زملائي وأجريت له الإسعاف الأولي المناسب.
• المدرّبة سوزان الحاجي (مرشدة نفسية) قالت: من خلال التدريب تمكنت من أن أتعلم أشياء كثيرة ومعلومات إسعافية قد تنقذ حياة أشخاص ومستعينة بتخصصي الدراسي أيضاً.
ولا شك بأن لكل ذلك أثراً إيجابياً على حياة الأسرة والمجتمع، لأن التسلح بمعلومات إسعافية هام جداً للفرد وللجماعة، وقد نتعرض في حياتنا لمواقف تتطلب منا أن نكون مثقفين ولو قليلاً لنقدم المساعدة لأشخاص نعرفهم أولا نعرفهم.
المسعف محمد قدار قال: الإسعاف تجربة جميلة جداً، رغم ما يرافقها من السهر والتعب لكن في النهاية يكون هناك رضاً وسلام من الداخل بأننا قدمنا مساعدة لمن يحتاجها بمبادئ الهلال الأحمر العربي السوري.
• المدرّبة زينب كيتاوي قالت: حبي للإسعاف وللمجال التطوعي دفعني لخوض تدريبات إسعافية أهلتني لاحقاً لأكون مدربة إسعاف أولي، وهذا التدريب أضاف إيجابية كبيرة على نفسيتي وشخصيتي من خلال كلمات الشكر التي أسمعها من أحد المحتاجين للخدمة الإسعافية.
• المسعف أحمد حمودي أشار إلى أن الدافع وراء اختياره الإسعاف، هو حادث قديم تعرض خدمات له مع زملاءه وعلى أثره فارق عزيز على قلبه منهم الحياة أمامه، وبحسرة قال: لم أستطع القيام بشيء مفيد لجهلي آنذاك بالإسعاف الأولي، لذلك توجهت إلى الهلال الأحمر للخضوع للتدريب المناسب، حيث إن تدبيراً إسعافياً بسيطاً قد يكون كفيلاً بإنقاذ حياة شخص ما.
يعزز إنسانيتي
• المسعف مصعب درويش قال: هدفي من دخولي للإسعاف هو مساعدة وإنقاذ ما يمكن إنقاذه من حياة الناس والمصابين دون النظر لجنسه، أو دينه، أو عرقه، إضافة إلى أن الإسعاف هو المهمة الأسمى في الحياة لأنها تهتم بأعظم مخلوق وهو الإنسان، إنقاذ شخص يعطيني شعوراً إيجابياً لا يوصف ويعزز من إنسانيتي.
• المسعف محمد سعيد سليم: حب مساعدة الضعفاء والمحتاجين هو الذي دفعني للتطوع في منظمة الهلال الأحمر عموماً وفريق الإسعاف خصوصاً، لما لعملنا من منعكسات إنسانية إيجابية على الناس والرضا عن أنفسنا ولا أتوانى عن تقديم جهدي ووقتي للناس المحتاجين.
• المدرب يزن الليوا: أنا فخور جداً لكوني مسعفاً، فمساعدة مريض وعودته إلى ذويه سالماً تشعرك وكأنك أنقذت الناس جميعاً الإسعاف هو خدمة للإنسان والمجتمع والوطن...
• شانت أبليان /مسعف/: شغفي للعمل الإنساني ومساعدة الناس الضعفاء وحبي لخدمة المجتمع السوري دفعني لأكون مسعفاً واهتمامي بالعمل الإنساني نبع من دراستي للطب البشري.
• كرم حسينو /مسعف/: الدافع الذي جعلني أتدرب على الإسعاف هو حادثة أصابت طالباً جامعياً أمام عيني، ولم أقدم له سوى النقل إلى المشفى، لذلك انتسب لدورات تدريبية -  تقنية في الهلال قد أستطيع بعدها ن أنقذ حياة إنسان.
• محمد أبو موسى /مسعف/: الإسعاف هو أمل في عيون المصاب أو المريض وذويه، وهو أمل وشغف بالنسبة لي أيضاً، وفي النهاية عندما نقدم وقتنا وجهدنا لمساعدة الآخرين فهذه خدمة لإنسانيتنا.
تحية شكر
بدورنا نتوجه بتحية شكر لكل الجهود المجهولة المخلصة في هذا المركز من منسقين ومدربين ومسعفين، لأنكم أصحاب عطاء وتضحية وأياد بيضاء أنقذت حياة أشخاص كثر ونتمنى لروحكم المعطاءة المواصلة والاستمرارية والارتقاء بمهامكم الإنسانية.