كلية التربية الرياضية .. وتطوير على مستوى التدريب والتعليم د. معوض : الدراسات العليا تقدم الحلول المناسبة لعديدٍ من المشاكل

العدد: 
9083
التاريخ: 
الثلاثاء, 3 نيسان, 2018
الكاتب: 
رفيدة يونس أحمد

تسعى كلية التربية الرياضية لأن تكون كياناً علمياً تعليمياً وتأهيلياً معترفاً به ومعتمداً ضمن مؤسسيات وزارة التعليم العالي، كما تسعى لتطوير مجالات التربية البدنية والرياضية على مستوى التعليم والتدريب، وفي تحقيق رؤية الجامعة في تجسيد فلسفة التعليم العالي بتحقيق حاجات المواطن والمجتمع، من جهة أخرى تحرص كلية التربية الرياضية كل الحرص على تنشئة الجيل الرياضي الواعي المثقف المؤمن بأهمية الرياضة ليس على المستوى البدني فقط، بل على المستوى الفكري والأخلاقي. فالعقل السليم في الجسم السليم، ولأن في الرياضية حياة، ونظراً لأهمية ما تقدمه الكلية من عطاءات ومهارات وطاقات مبدعة وأنشطة كثيفة كخلية النحل، كان للوحدة حوار مع عميد كلية التربية الرياضية في جامعة تشرين أ.م.د. وائل معوض والذي أفادنا مشكوراً بالآتي..

بدايةً حبذا لو تعطينا نبذة عن كلية التربية الرياضية في جامعة تشرين؟
تأسست كلية التربية الرياضية عام 1995 بمرسوم من القائد المؤسس حافظ الأسد، في البداية كانت المحاضرات النظرية في مبنى الكلية الكائن على الكورنيش، والمحاضرات العملية في مدينة الأسد الرياضية، وفي عام 2008 تم انتقال الكلية إلى مبنى ضمن الحرم الجامعي مع استمرار المحاضرات العملية في مدينة الأسد الرياضية، يتألف منهاج كلية التربية الرياضية من مجموعة من المقررات النظرية في الإدارة وعلم التدريب وعلم الحركة والمواد الطبية: تشريح –فيزيولوجيا– إصابات . . إضافة للإحصاء والإعلام والتسويق والتعليم الحركي، ومجموعة من المواد العملية للألعاب الرياضية كافة.
ينقسم امتحان مقرر المواد العملية إلى شقين: نظري وعملي، تتألف كلية التربية من ثلاثة أقسام هي: التدريب والتدريس والإدارة.
تتمتع كلية التربية الرياضية بقدرة استيعابية طلابية متميزة ما بين النظري والعملي، كيف يتم التعامل مع هذا الوضع؟
طلاب السنوات الأولى والثانية ثلاثة أيام في المدينة الرياضية للمواد العملية ويومان في الكلية للمواد النظرية ونظري المواد العملية؟ أمّا طلاب السنتين الثالثة والرابعة يومان في المدينة ويومان في الكلية ويوم في مدارس محافظة اللاذقية للتطبيقات المسلكية. وبشكل عام يقسم الطلاب إلى فئات وزمر في كل سنة دراسية للمحاضرات العملية وزمرة واحدة للمحاضرات النظرية.
هل هناك صعوبات تعترض سير العملية التدريسية؟
هناك صعوبات تتعلق بغياب ملاعب وبنى تحتية رياضية ضمن الحرم الجامعي مما يضطرنا للإنتقال إلى المدينة الرياضية بشكل يومي ما يسبب التعب للطلاب، وعدم تواصل الإدارة مع سير العملية التدريسية لوجود الإدارة ضمن الجامعة. إضافة لضعف المبنى الإداري المخصص للكلية ضمن الجامعة من ناحية عدد القاعات والمخابر.
هل شهد العام المنصرم تطويراً لخطط درسية جديدة في الكلية وأقسامها؟ وماذا عن العام الحالي؟
مؤخراً صدرت لائحة داخلية جديدة للكلية مع لوائح معادلة مواد للأنظمة القديمة كون الكلية خلال السنوات الأخيرة تعرضت لتغيير الخطة الدرسية لأكثر من مرة مما سبب إرباكاً للإدارة، وكان آخرها نظام الساعات المعتمدة ليصدر بعد ذلك نظام الفصلي المعدل.
ما دور الدراسات العليا في تعزيز البحث العلمي في الجامعة؟
الدراسات العليا هي أولى مراحل البحث العلمي حيث يخطو الطالب الخطوات الأولى لذلك هو بحاجة لمشرف يساعده ويرشده على الطريق وبالوقت نفسه الدراسات العليا تقدم الحلول المناسبة والحقيقية لعديد من المشاكل قيد الدراسة لذلك يفضل تقديم دراسات تحاكي الواقع وتلامس القضايا العامة اليومية.
ما جديد كلية التربية الرياضية على مستوى الدراسات العليا؟ وهل هناك توسيع وافتتاح لماجستيرات جديدة في أقسام الكلية؟
افتتاح درجة الدكتوراه كان آخر الخطوات، وحالياً قيد توحيد خطة الدراسات العليا (ماجستير – دكتوراه) في الكلية لتصبح دكتوراه أو ماجستير تربية بدنية بدلاً من أن تكون تابعة للأقسام: تدريب أو تخطيط أو تدريس.
برأيكم كيف ننعش النشاط الطلابي فيما بين الكليات؟
يتمّ من خلال النشاطات اللاصفية: رحلات –ماراثون – معسكرات إضافة لأنشطة رياضية من مباريات ومهرجانات.
ماذا عن المقترحات والرؤى المستقبلية؟
إقامة ملاعب ومنشأة ومبنى خاص لكلية التربية الرياضية ضمن الحرم الجامعي يخدم العملية التدريسية بشكل كامل ويقدم خدمات رياضية لكل طلاب الجامعة ولأبناء محافظة اللاذقية، وبالوقت نفسه يعد استثماراً جيداً للجامعة، إضافة لنشاطات ومدارس صيفية ضمن وحدة العمل المهني.
ماذا تتضمن رسالة كلية التربية الرياضية في جامعة تشرين؟ وما الأهداف التي تسعى لتحقيقها؟
مواكبة تطورات العصر والتميز في مجالات إعداد وتأهيل الكوادر المتخصصة في علوم التربية البدنية والرياضية والتطوير المستمر للتعليم والتدريب الرياضي على كافة المستويات في الجمهورية العربية السورية، وذلك من خلال التنسيق مع وزارتي التربية والتعليم العالي والاتحادات الرياضية والهيئات والمنظمات الأخرى، وكذلك مع أعضاء هيئة التدريس في الجامعة والجامعات الأخرى والتقويم المستمر لمستوى طلاب الكلية وفقاً للمعايير الوطنية والارتقاء بالبحث العلمي في مجال التربية الرياضية وتقديم خدمة مجتمعية مميزة لكسب ثقة المجتمع في خريجيها وفقاً لمتطلبات سوق العمل على المستويين الداخلي والخارجي، كما تهدف كلية التربية الرياضية إلى إعداد كادر من المتخصصين في مختلف علوم التربية الرياضية والبدنية وتأهليهم وتزويدهم بمستوى عال من العلوم النظرية والتطبيقية مع إعداد الأطر اللازمة والقادرة على المشاركة في إدارة برامج ومناهج التربية البدنية والرياضية على صعيدي المجتمع والدولة، أيضاً نشر وتعميق الثقافة البدنية والرياضية وتطويرها والعمل على حل مشكلاتها بما في ذلك إقامة دورات التأهيل والتدريب والتعليم المستمر ونشر ثقافة الجودة في مجال التربية البدنية والرياضية في الكلية، كذلك تأهيل طلبة الدراسات العليا وتشجيع التفكير الإبداعي في مجال الدراسات والأبحاث إلى جانب إرساء قواعد البحث العلمي والحض على اعتمادها أساساً لتحديث المنطلقات النظرية والعملية في كافة مجالات التربية البدنية والرياضية الرسمية والأهلية والعمل على تحديث برامج ومناهج وخطط التدريس والتدريب بما ينسجم وحاجات تطوير المجتمع، مع إعداد كادر علمي على مستوى الماجستير قادر على استخدام التكنولوجيا وتقاناتها في المجال الرياضي وذلك بهدف تطوير العملية التدريسية، أخيراً تطوير البنية التحتية للكلية وتزويدها بالمخابر والملاعب حسب الإمكانات المتوفرة.
كلمة أخيرة نختم بها حوارنا ..
شكراً على الاهتمام والمتابعة وأتمنى من كل طلاب كلية التربية الرياضية الاهتمام بالدراسة والحضور والمتابعة ليكونوا سفراء حقيقيين للرياضة في ميادين العمل كافة مستقبلاً لأنني أعدهم جميعاً أبنائي، وكلية الرياضة بيتنا الذي يجمعنا ضمن عائلتنا الكبيرة سوريا التي ننتمي إليها قلباً ووجداناً مع تمنياتنا بتحقيق النصر المؤزر الذي بدأت بوادره.
والرحمة لشهدائنا والشفاء العاجل لجرحانا.