تشرين والعودة المنتظرة من بوابة برتقالة العاصمة

العدد: 
9072
التاريخ: 
الأربعاء, 14 آذار, 2018
الكاتب: 
ثائر أسعد

لعل مباراة تشرين القادمة بعد غد أمام برتقالة الشام (الوحدة) هي فرصة ثمينة  أمام لاعبي تشرين لتعويض ما فاتهم بآخر أسبوعين بتعرضهم لانتكاستين جديدتين بخسارة ظالمة اتحادياً وبالثلاثة أمام النواعير بعد أن حمل الفريق وزر خطأ رئيسه السابق،  وتعادل خاسر أمام المجد بعد أن أضاع لاعبوه الفوز الذي كان بمتناول يديهم برعونتهم أمام المرمى وتسرعهم غير المدروس بمنطقة الخصم.
لاعبو تشرين إذاً مطالبون بتحقيق الفوز بهذه المباراة المفصلية كونها الفرصة الأخيرة لهم للاقتراب أكثر من فرق المقدمة بعد أن احتلوا المركز الخامس على سلم ترتيب فريق الدوري بنهاية الأسبوع الثامن عشر هذا من جهة، ومن جهة ثانية لإعادة الفرحة لجمهورهم الرائع الذي لم يتخلَ عنهم رغم كل الجلطات الكروية التي أصابهم بها فريقهم هذا الموسم غير الموفق، والذي أصبح تحقيق حلمهم بالنجمة الثالثة أمراً شبه مستحيل نتيجة جملة من الأخطاء المرتكبة من الإدارة منذ بداية الدوري والتي نتمنى مع استلام رئيس النادي الجديد المحامي علي نجيب أن تصحح الأمور إدارياً  بقرارات أكثر حزماً وجرأة بخصوص فريق الرجال الذي عابه تذبذب مستوى معظم لاعبيه وبطريقة غير مفهومة  كما عود جماهير ناديه عليه بفترة رئاسته السابقة.
وبكل تأكيد تشرين قادر على التلذذ بطعم برتقالة الشام اللذيذة وإرواء ظمأ عشاقه الذين يمنون النفس أن تكون عودة فريقهم القوية من بوابة فريق كبير بحجم نادي الوحدة الشريك بصدارة الدوري مع الاتحاد الحلبي ليكون الفوز بعنوان عريض للعودة المنتظرة لنسور تشرين التي اشتاقت للتحليق مجدداً مع كبار فرق الدور السوري.
 

 

الفئة: