مميزات من بلدي ....ميــس زهـــرة ودورها في التدريب والتأهيل

العدد: 
9071
التاريخ: 
الثلاثاء, 13 آذار, 2018
الكاتب: 
ن. حاتم

لا يمكن أن نتوقف عند تصوراتنا التقديرية في الحكم على إبداع هذا أو ذاك في استثمار ملكاته، ما لم تشحذ هذه الملكات
وتلميعها بآليات الإبداع والتدريب بأدوات من شأنها حصاد عطاءات ثمينة من المتدرب منها نجاحه وتطور وطنه .


ميس زهرة ياسمينة تصدت لهذه المهمة ولا عجب، إنها من شاباتنا المميزات فقد عودتنا شاباتنا السوريات على التميز والإبداع في كافة المجالات والمهارات نراهم اليوم يحتللن مراتب متقدمة في قيادة وبناء المجتمعات ..اليوم تطل علينا ميس زهرة لتحدثنا عن الورشات التدريبية التي قدمتها لطلاب الجامعة بأعلى معايير جودة -ميس زهرة في سطور؟
 ميس زهرة: شابة  سورية تطمح لتقديم أثرإيجابي  لدى الشباب السوري، تولد مدينة الياسمين، وخريجة لغة انكليزية عن رغبة وحب لهذا الفرع. عملت كمدرسة في المعهد العالي للغات في جامعة دمشق لعدة سنوات.
بدايات العمل في الأمانة حتى هذه اللحظة ؟-
 بدأت العمل في الأمانة السورية للتنمية منذ عام 2013 كمتطوعة في برنامج «شباب»، محور عملي هو التدريب وتقديم الورشات التدريبية للمستفيدين بأعلى معايير الجودة، ويتضمن بالطبع عملي اليومي الأإعمال الإدارية المرافقة للعملية التدريبية من تخطيط للورشة، وتحضير لوجستيات وتوثيق للعمل.
 ديمومة هذه الأعمال بماذا ترتبط وكيفية استمرارية العمل فيها ؟
 يرتبط عملنا بتطوير مهارات الشباب وطاقاتهم الكامنة وفتح الآفاق أمامهم، وكما نعلم إن المجتمع السوري مجتمع شاب، ويتميز الشباب السوري بالرغبة في التعليم والتطوير وبناء الذات، وبالتالي فإن ما نقدمه لهم من دورات هو من صلب اهتماماتهم وحاجاتهم، وهي حاجة دائمة ومتغيرة بتغير الأفراد ومتطلباتهم، ونعمل على دراسة حاجة الشباب وتصميم بعض البرامج والدورات التدريبية الموائمة لهم.
الدورات التي قمت ِبإعطائها ، عناوينها وتفاصيلها؟ دورات محادثة باللغة الانكليزية دورات تقوية للطلاب المسجلين في برنامج اكليل الغار دورات قواعدية بمختلف مستوياتها
كيفية الارتقاء والفوائد المقدمة؟
تطوير معايير التدريب واستخدام الأدوات التدريبية المناسبة ، بناء علاقات عمل مع الشركاء من القطاعين العام والخاص ، تقييم العمل بشكل دوري وتطوير الآليات ، تلبي احتياجات سوق العمل من حيث تأهيل المتدربين وإكسابهم المهارات المطلوبة ، مرجعية أكاديمية أو موثقة ، وتكون الدورات بآلية متتابعة ، أن تكون المادة العملية تتوافق مع التقدم التكنولوجي العالمي
 ثقافة الدورات وتطوير المهارات إلى أي حد أضحت ثقافة سائدة في بلدنا ؟
 أصبحت ثقافة الدورات السائدة حالياً لتلبي الاحتياجات المعيشية للفرد بما يلبي له فرصة عمل آنية وفورية دورات اللغة الانكليزية، اضحت ضرورة قصوى عند الشباب السوري وذلك لحاجتهم لها عند السفر نتيجة قلة فرص العمل في سوق العمل، اصبح الشاب يلجأ للدورات التدريبية كحل بديل يغنية بإعتقاده عن الخبرة المطلوبة للحصول على عمل، ويعزز فرص حصوله على عمل
 كلمة أخيرة : أتمنى أن تكون كأمانة أدينا جزءاً ولو بسيطاً من واجبنا تجاه بلدنا الغالية، وبالتوفيق لشبابنا الذين يعمرون البلد، لأن سورية أمانتنا وتنميتها مسؤوليتنا .