ومازالت المرأة تطالب بحقوقها!

العدد: 
9070
التاريخ: 
الاثنين, 12 آذار, 2018
الكاتب: 
معينة جرعة

ألقت المحامية صفية فاضل محاضرة في المركز الثقافي في عين الشرقية بعنوان: (حقوق المرأة الإنسانية والأساسية)، سعت من خلال عرضها للخروج عن النمط التقليدي في إلقاء المحاضرات وبدأت بسؤال: عندما تسمعون حقوق المرأة ماذا تعني لكم؟ وهل أخذت المرأة كامل حقوقها؟
 بعد إعطاء بعض الإجابات أوضحت الأستاذة صفية: الحقوق الإنسانية هي حق الحياة والتمتع بنفس السوية مع الرجل، وكذلك السلامة الجسدية، فهناك بعض النساء تعرضن للضرب من قبل ولي الأمر سواءً كان الأب أو الأخ أو الزوج، وفي بعض الدول تقام عملية الختانة للنساء، وهذا اعتداء على سلامتها الجسدية.
وتابعت حديثها: أيضاً لها الحق في الزواج والطلاق، يعني المرأة غير قادرة على تسجيل نفسها بالمحكمة، ويجب أن يكون بوجود وصيّ شرعيّ، والطّلاق لا يتم إلا بالتنازل عن حقوقها أو رغبةً من الزوج.
 وبيّنت الأستاذة فاضل من خلال محاضرتها الحقوق التي منحها القانون السوري للمرأة: حق التعلم، وأكبر دليل ما وصلت إليه من مراكز هامة،
 حق الانتخاب، حق الترشيح للوظيفة العامة، حق الملكية، وتطرقت في حديثها إلى الحقوق التي حرمت منها المرأة: حرمانها من إعطاء الجنسية لأولادها، حرمانها أن تكون وصية على أولادها، كذلك حرمانها من المساواة في الإرث.
  وعرّجت المحاضرة على الزواج المبكر، وعدته كارثة لأن الأم في هذه الحالة بحاجة إلى رعاية جسدية ونفسية وعلمية، وهذا سينعكس سلباً على المجتمع، وطالبت بضرورة نشر الوعي القانوني بين الناس، وقالت هناك قاعدة قانونية شائعة: لا جهل بالقانون، والقانون لا يحمي المغفلين، إذ يجب التحلي بالثقافة القانونية لمعرفة كيفية التصرف في حال التعرض لأي موضوع قانوني والتواصل مع أهل الخبرة حرصاً على عدم ضياع الحقوق والتعرض للاستغلال.
 

 

الفئة: