نعمة .... لكن ..؟؟

العدد: 
9068
التاريخ: 
الخميس, 8 آذار, 2018
الكاتب: 
عادل سقور
يهطل المطر ... يستبشر الناس خيراً ، تجري السواقي والأنهار وأيضاً الفلاحون يستبشرون الخير.
يحدث في قريتنا / ليس العكس تماماً / إنما يتأفف البعض من استمرار هطول المطر. / لماذا بحذركم ؟/ نقول لكم : الآن مياه السيول المتشكلة من جريان السواقي الهابطة من سفوح الجبال والتي تجرف معها الأتربة تغطي جزءاً من الطريق الواصلة إلى قرية زغرين القديمة، وذلك في المسافة الممتدة: من طريق عام اللاذقية – كسب وحتى فوق مزرعة حرف علان ، ما يحرم المشاة من السير على الطريق – اللهم إلا إذا انتعلوا حذاءً مطاطياً /جزمة / لا يقل ارتفاعها عن 20 كم ، وهذا يؤخر الناس الذين لا يملكون سيارات / وما أكثرهم / عن أعمالهم ووظائفهم.
ومكا زاد الطين طيناً : منذ حوالي شهرين قامت إحدى الجهات بحفر خاصرة الطريق اليمنى لتنفيذ مشروع صرف صحي في المسافة المذكورة.
فتجمع الكثير الناتج عن الحفر على جسم الطريق، أشرنا إلى ذلك في أعداد منذ أعوام مضت لكن لا حياة لمن تنادي .
نحن هنا لا نطالب بلدية زغرين بالمعالجة كونها حديثة العهد، وليس لديها الإمكانات للمعالجة، بل نطالب مديرية الخدمات الفنية بالمعالجة لأن حماية الطرق الفرعية من التعديات ، وملكية هذا الطريق وأمثاله يعود إليها.
لذلك نأمل من المديرية المذكورة معالجة ذلك بالسرعة القصوى وإيجاد أمكنة بديلة لتصريف المياه التي تغطي الطريق في المسافة المشار إليها.
 
الفئة: