سوق الجمعة في جبلة ...الإقبال الشديد يطغى على نشأتها المشبوهة

العدد: 
9064
التاريخ: 
الأحد, 4 آذار, 2018
الكاتب: 
هالة كاسو
إقبال الشديد على أسواق الجمعة ، السبت . . الخ التي تأخذ تسميتها من الأيام التي تفتتح بها،هذا الإقبال يطغى على النشأة المشبوهة التي نشأت بها تلك الأسواق التي تحط بها البضائع والباعة والزبائن دفعة واحدة ، في يوم واحد ، لتختفي هذه المظاهر بقية الأسبوع.
سوق الجمعة من الأسواق الشعبية في مدينة جبلة، ويقع في الجهة الغربية من المنطقة الصّناعية، حيث يشهد إقبالاً وازدحاماً، نظراً لانخفاض أسعار المواد الموجودة فيه مقارنة بالأسواق الأخرى، وتجد في هذا السوق جميع المواد الغذائية من المعلبات والزيوت والسمون والحبوب بأنواعها والمنظفات والمفروشات، والأدوات المنزلية والأجهزة الكهربائية، ألبسة لمختلف الأعمار، وله زبائن كثر، كونه يؤمن حاجياتهم بالأسعار المقبولة أثناء تجولنا أجرينا الاستطلاع التالي:
التاجر أبو محمد: هذا السوق يتيح المجال للتجار لعرض بضائعهم أمام شريحة واسعة من المواطنين. كمايتيح للمستهلكين الاختيار بين بدائل كثيرة، ومتنوعة واختيار الأفضل والأنسب من حيث الذوق بما يناسب الدخل المادي للمواطن.
التاجر سمير: أصبح سوق الجمعة من الأسواق الشعبية التي تلبي حاجيات المواطنين، ويشهد ازدحاماً، وخاصة في بداية كل شهر كون معظم الزبائن تقريباً من أصحاب الدخل المحدود.
التاجر أبو محمود: يحتوي سوق الجمعة على جميع متطلبات المواطنين، ويشهد إقبالاً من قبل المستهلكين،  نتيجة الغلاء في الأسواق العامّة، والأسعار تناسب شريحة كبيرة من المجتمع ترضي الأذواق والجيوب.
التاجر أبو مازن: الكثير من المواطنين يفضّلون الشّراء من سوق الجمعة،  كونه يلبي الحاجيات بأسعار مقبولة، وأصبح للسوق زبائن كثر بسبب التنوع في المعروضات.
التاجر نضال: السوق يحقق مكاسب مادية للتجار، والمستهلكين معاً، ولكنّ حبّذا لو يتم تحديد مكاناً مخصصاً لها بأسعار مقبولة، و أن يكون يوم السبت بدلاً من يوم الجمعة، لأن المواطنين يعانون من عدم وجود وسائط نقل عامة كافية.
السيدة أم سامر: لم أكن من رواد هذا السوق، لكن الغلاء الذي تشهده الأسواق بشكل عام، جعلني من زبائنه، وأجد كل ما أحتاجه وهو فرصة لأصحاب الدخل المحدود لتأمين المستلزمات الأساسية، وبسعر مقبول.
السيدة أم حسن: الأسعار في سوق الجمعة أرخص من الأسواق العادية خاصة الألبسة والأدوات المنزلية والمنظفات والمفروشات.
السيد سعيد: الأسعار تناسب شريحة كبيرة من المواطنين، ولكن موقع السوق غير مناسب في الشتاء أمطار، وفي الصيف حرّ الهاجرة، أقترح دراسة إيجاد مكان آخر.
السيدة أم اسماعيل: إن موجة الغلاء التي طالت كلّ الأسواق بسبب تراجع دور الرقابة على الأسعار، استغلال بعض التجار الأزمة التي تمرّ بها البلاد مما يضطر المواطن للقدوم إلى سوق الجمعة من أجل تأمين حاجياته الأساسية بالأسعار المقبولة تتناسب مع دخله المادي.
أخـــــيراً
يعدّ هذا السوق من أكثر الأسواق إقبالاً، وخاصة من قبل أصحاب الدخل المحدود، كونه يرضي الجيوب، وخير دليل الازدحام في بداية كل شهر، المواطنون يطالبون بأن يكون السوق يوم السبت بدلاً من يوم الجمعة بسبب عدم وجود وسائط نقل كافية، وأن يتم وضع واقيات مطرية في أماكن وجوده.
 
الفئة: