جمعيات الزجاج والصاغة والحلاقة الحرفية تعقد مؤتمراتها السنوية

العدد: 
9052
التاريخ: 
الأربعاء, 14 شباط, 2018
المصدر: 
الوحدة
الكاتب: 
يسرا أحمد

ناقش أعضاء المؤتمر السنوي لجمعية الزجاج والمرايا الحرفية في اتحاد حرفيي اللاذقية قضايا تلامس هموم الحرفيين واكدوا على ضرورة إعطاء حرفيي الزجاج والمرايا شهادة صناعية ممنوحة من مديرية الصناعة وإعطائهم ترخيص إداري مؤقت ، وطالبوا بتعديل الاشتراك السنوي إلى 1200 ليرة سورية .

وخلال استعراض التقرير السنوي أشار رئيس الجمعية أحمد حسن إلى عدد المنتسبين والبالغ 90 منتسباً وبيّن النشاطات والفعاليات المنفذة خلال العام الماضي وبرنامج عمل الجمعية ، وفي نهاية المؤتمر تمت المصادقة على كافة التقارير والمقترحات والتوصيات بالإجماع وعلى الموازنة التقديرية وتقرير مفتش الحسابات.

وفي المؤتمر السنوي لجمعية الصياغة أشار الأعضاء إلى ارتفاع ضريبة الدخل المفروضة على الحرفيين وضرورة اعتماد طريقة مناسبة لتعاون الشرطة الجنائية مع الصائغ .

رئيس الجمعية مروان دباح وخلال عرضه لمضمون التقرير أشار إلى عدد المنتسبين والبالغ 195 منتسباً مبيناً النشاطات المنفذة خلال العام المنصرم.

ومؤتمر جمعية الحلاقة بحث أعضاء المؤتمر السنوي لجمعية الحلاقة قضية منافسة المحلات غير المرخصة في العمل ورفع رسم الانتساب إلى 5000 ليرة سورية وتعديل الاشتراك السنوي إلى 2400 ليرة سورية مشيرين إلى ضرورة رفع تسعيرة باعتباره مجحفة بحق الحرفي . وتلا رئيس الجمعية يوسف أبو دست مضمون تقارير مجلس إدارة الجمعية عن واقع وعمل ونشاط الجمعية وبرنامج عملها المستقبلي، وفي ختام المؤتمر صادق الحضور على برنامج عمل الجمعية والتوصيات وعلى الموازنة التقديرية. بدوره رئيس اتحاد الحرفيين باللاذقية جهاد برو أشار إلى دور التنظيم الحرفي في الوقوف إلى جانب قواتنا المسلحة بالمواجهة ضد الإرهاب الدولي مشيراً إلى قرار مجلس الوزراء المتضمن أفضلية حصول الحرفيين على تخصص في المناطق الصناعية والمتضررين بالهدم. وتحدثت وفاء معلا رئيسة مكتب الاقتصاد والعمال الفرعي عن الأوضاع السياسية الراهنة وأهمية انعقاد المؤتمرات الحرفية في ظل الانتصارات السياسية والعسكرية التي يحققها جيشنا الباسل وشعبنا وقائدنا السيد الدكتور بشار الأسد في مكافحة الإرهاب وأعوانه وداعميه من قوى البغي والعدوان وأجندتهم المتصهينة واعتبرت معلا تصدي دفاعاتنا الجوية للطائرات الاسرائيلية على بعض مواقعنا وإسقاط الطائرة الاسرائيلية هو انتصار يمتد بجذوره إلى انتصارات حرب تشرين التحريرية التي قادها القائد المؤسس حافظ الأسد وتحطيم أسطورة الجيش الاسرائيلي الذي لا يقهر .. حضر المؤتمرات: صفوان ماشي رئيس مكتب الإداري والقانوني في الاتحاد وفؤاد سلوم مندوب مدير الصناعة .