أيمن أحمد رئيس اللجنة التنفيذية في اللاذقية رياضة اللاذقية في تطور مستمر ونحن أبطال سورية بـ 7 ألعاب والقادم أجمل

العدد: 
9052
التاريخ: 
الأربعاء, 14 شباط, 2018
الكاتب: 
حاوره – ثائر أسعد

منذ كان رئيساً لمكتب ألعاب القوة باللاذقية  تنبأ الجميع لهذا الشاب الوسيم بطلته والمجتهد بعمله والصبور بقراراته وأفعاله مستقبلاً باهراً بعمله الإداري، فكان الخيار الصائب من القيادة السياسية والرياضية بتسليمه دفة قيادة رياضة اللاذقية كرئيس للجنة التنفيذية منذ ما يزيد عن عام بقليل..
ومع قدومه عادت الحياة لمعظم الألعاب التي كانت غائبة سابقاً، وتوجت ألعاب أخرى بصدارة بطولات الجمهورية بعد سنوات من القحط، لتعود رياضة اللاذقية تحت قيادته للواجهة مجدداً ولترفع القبعة له احتراماً من كل رياضيي اللاذقية لما قدم ويقدم لأبطال محافظته من تسهيلات ومتابعة دؤوبة  وحل لكل المشاكل العالقة قدر المستطاع.
السيد أيمن أحمد رئيس اللجنة التنفيذية باللاذقية فتح قلبه لسلة أسئلة جريدة الوحدة وأجاب بشفافيته المعهودة علينا فكان هذا اللقاء.
*  عام مضى على استلام مهمتك الجديدة كرئيس للجنة التنفيذية باللاذقية.. ما هي أبرز الخطوات التي أقدمتم عليها لتطوير رياضة اللاذقية؟
** استلامي لهذه المهمة الشاقة جاء بعد أن وهبتني القيادة السياسية والرياضية الثقة المطلوبة والتي أضعها  وساماً على صدري خاصة بهذه الظروف الصعبة التي يمر بها بلدنا الحبيب سورية، فكانت انطلاقة العمل من حيث انتهى به عمل زملائنا السابقين ولهم كل الشكر على ما قدموه فبنينا على الإيجابيات وحاولنا تصحيح السلبيات، وأعدنا ترتيب بيتنا الرياضي الداخلي وفق رؤيتنا الجديدة وصوّبنا عمل اللجان الفنية وأندية المحافظة وذلك بعد دراسة واقع كل لجنة على حدة، ووضعنا استراتيجيات للعمل لها فحاولنا جاهدين تذليل كل المعوقات أمام نجاحها، وأعطيناها استقلالية القرار بشكل كامل ومن ثم بعدها كانت تتم عملية المحاسبة بكل شفافية.
* ماهي أبرز إنجازات عملكم بالسنة الأولى لكم كقيادة رياضية جديدة بالمحافظة؟
** بالتأكيد تلك الخطوات السريعة أتت بأُكلها وانعكست بشكل إيجابي على كافة الألعاب، وحصدنا تعبنا سريعاً، فكان عام 2017 عاماً مليئاً بالإنجازات للمحافظة وتجسد ذلك بحصولنا على المركز الأول بـ 7 ألعاب على مستوى الجمهورية  وهي (الكاراتيه والملاكمة والتايكوندو والكيك بوكسنغ والطاولة والتنس والرياضات الخاصة)، كما نافسنا بقوة بألعاب أخرى على مستوى الجمهورية مثل (رفع الأثقال وكمال الأجسام والشطرنج) بالإضافة لتحقيقنا كمحافظة المركز الثاني باللعبة الشعبية الأولى كرة القدم من خلال احتلال نادي تشرين المركز الثاني ببطولة دوري المحترفين  وكذلك احتلال نادي حطين للمركز الخامس على سلم ترتيب فرق الدوري، كما أعدنا الحياة للعبة كرة اليد من خلال إنشاء 4 مراكز للعبة ضمن مدينة اللاذقية وخارجها، وكذلك حققت بطلات اللاذقية مؤخراً المركز الثالث ببطولة سلطنة عمان الدولية بكرة الطاولة، وبكل تأكيد هذه الإنجازات تحققت بعد جهود كبيرة لمدربينا وكوادرنا التدريبة ولاعبينا، وأنا  وعلى صدر جريدتكم أوجه الشكر لهم جميعاً لما حققوه من إنجازات لمحافظة اللاذقية.
*  هل أنتم راضون عما تحقق خلال عام 2017 كإنجازات للمحافظة؟
** بالتأكيد الرضى كبير ولكنه ليس سقف طموحنا، فنحن نسعى جاهدين لإعادة الألق لألعاب أخرى ككرة السلة والطائرة واليد والسباحة.... هذا بالتأكيد لن يتحقق بليلة وضحاها، وتركيزنا حالياً ينصب على الأعمار الصغيرة لتكوين قاعدة موهوبة محضرة بشكل جيد وبكل الألعاب وما حققه منتخب المحافظة مؤخراً ببطولة الأولمبياد السوري الوطني للناشئين واحتلاله المركز الثالث على مستوى القطر هو إنجاز، إذا ما قيس بعمر العمل الذي قمنا به يضاف إليه حجم زيادة ما حصل عليه فريق المحافظة بحصيلة الميداليات الذهبية والتي زاد بسبع ميداليات ذهبية عن العام الماضي.
*  بالانتقال لواقع أندية المحافظة بكرة القدم، هناك تراجع مخيف بأحوالها فترتيب تشرين السابع وحطين العاشر وجبلة درجة أولى، فما سبب ذلك؟
** هناك أكثر من سبب وجميعها مشتركة بين الأندية الثلاثة، فجميعها تعاني من الفقر المادي نتيجة قلة الإيرادات والاستثمارات وبمبالغ زهيدة إذا ما قيست بمتطلبات اللعب بدوري المحترفين والذي يتطلب عشرات الملايين من الليرات يضاف إلى ما سبق عدم التوفيق الملازم لأندية الساحل ناهيك عن عدم الاستقرار بالأجهزة التدريبية الفنية وكثرة تبديلها، فتشرين وصل العدد لـ4 مدربين لغاية الآن كما هو حال  حطين، وكذلك هنالك دور لعملية التشويش التي تقوم بها بعض كوادر الأندية ممن هم خارج الإدارة على عمل الإدارات الحالية.
*  تشرين يعيش حالة تخبط إداري (تغيير مدربين، استقالات متكررة، تدخلات خارجية) ما سبب ذلك؟


** بالنسبة لتغيير المدربين فهذا من فعل الإدارة ومن صلب عملها (وأهل مكة أدرى بشعابها) فهو أمر إداري بحت وهي الأدرى بمصلحة فريقها ولا تدخل لنا بذلك ومن يعمل فبالتأكيد يخطئ.. والإدارة الحالية أتت  نتيجة مطلب جماهيري وموافقة كبيرة من كوادر وخبرات النادي...
أما الاستقالات فهي شفهية ولم تكن رسمية والتدخلات الخارجية موجودة منذ زمن وهي مشكلة كبيرة لكل الإدارات الحالية والسابقة  وهي تؤثر سلباً على النادي..
وبالتأكيد نادي تشرين ليس فقط فريق رجال كرة القدم  فتشرين يملك منجماً  للمواهب بفرق الشباب والناشئين والقواعد، وفريق شبابه متصدر لدوري الشباب والنادي يرفد المنتخبات الوطنية بكمّ جيد من اللاعبين ولا ننسى أن مدرسة تشرين الكروية مشهود لها بالتفوق وتخريج أجيال من اللاعبين الصغار الموهوبين..
وكذلك كرة السلة لها بصمة بالفئات العمرية، كما قامت الإدارة الحالية بإعادة الكرة الطائرة إلى ألقها بعد انقطاع، والحال نفسه بلعبة  الكاراتيه المتألقة بالنادي  وكرة الطاولة وألعاب القوى، ولا ننسى ما قدمه النادي للدوري السوري من جمهور هو الأجمل والأروع والأكبر على خارطة الرياضة السورية، فأعاد الحياة إلى مدرجات ملاعبنا الخضراء بعد سنوات عجاف من المتابعة الجماهيرية فكانت الكرنفالات الجماهيرية حاضرة بكل مباريات تشرين الموسم الماضي والحاضر وخاصة بديربيات الأخوة والفرح مع شقيقه جمهور حطين الرائع أيضاً ونتمنى أن يكون الديربي القادم بعد أيام قليلة كذلك.
*  نادي حطين وضعه لا يسر صديقاً، فما سر ذلك؟


** هذا الكلام صحيح من حيث ترتيب الفريق المتراجع لكن بعد الفوز اليوم على الجهاد تحسن الوضع قليلاً وابتعد الفريق عن دائرة الخطر مؤقتاً، وكذلك المتابع لجدول ترتيب الدوري يرى أن الفارق بين فرق المقدمة والمؤخرة ليس كبيراً وهذا دليل على قوة المنافسة وأن الجميع  مهدد فعلياً  وبالتأكيد حطين بحاجة إلى تضافر جهود جميع أبنائه، وهو كذلك عانى من كثرة تبديل الجهاز التدريبي لكني أؤكد أن حطين سيعود إلى جادة الصواب وسيبقى قلعة من قلاع الكرة السورية فهو يملك قاعدة جماهيرية كبيرة ولديه جمهور واسع وكبير ولا خوف عليه، كما أن حطين يملك قاعدة كبيرة بكرة السلة ولديه نتائج جيدة بفرق القواعد وتأهل للنهائيات على مستوى القطر في الصيف القادم، كما لديه أكثر من لعبة مميزة كالكرة الطائرة الأنثوية والجودو والمصارعة والكاراتيه ناهيك عن الحالة الاجتماعية الرائعة التي يعيشها النادي والتي تحققت بفعل الإدارات المتعاقبة..
*  نادي جبلة يخيم عليه الفراغ الإداري (عضوان فاعلان فقط  والبقية على الورق) كما أن هناك  عشوائية بالعمل فما هو موقفكم؟


** الإدارة الجبلاوية الحالية تشكلت بقرار من المكتب التنفيذي بدمشق وعددها خمسة أعضاء وبهذه الفترة سيتم ترميمها بعضوين جديدين بعد مخاطبة المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام بدمشق..
نادي جبلة نادي بطولات وبجعبته أربعة ألقاب كبطل للدوري ولقب واحد كبطل لكأس الجمهورية وهذا ما يجعل الحمل ثقيلاً على أي إدارة، وأمور النادي حالياً تسير بالطريق الصحيح خاصة بعد عودة الكابتن الخلوق عمار الشمالي لقيادة دفة الفريق واستطاع بمرحلة قصيرة تحقيق التأهل للأدوار النهائية بعد أن حقق نتائج جيدة أعادت الفرح للجماهير الجبلاوية ونحن كقيادة رياضية ندعم النادي ونتابع كل صغيرة وكبيرة ليعود النادي إلى مكانه الطبيعي بين فرق كبار الدوري السوري..
وبالنسبة للألعاب الأخرى فنادي جبلة من أندية المقدمة على مستوى القطر بلعبة كرة الطاولة الأنثوية وألعاب القوى وكذلك يملك قاعدة رياضية واسعة بلعبة رفع الأثقال والملاكمة والكاراتيه وبناء الأجسام وهناك جهود حثيثة لإعادة كرة السلة والطائرة والسباحة كما نقوم بجهود حثيثة مع الإدارة لإعادة النظر بموضوع استثمارات النادي، فشكلنا لجاناً لدراسة عقود الاستثمار القديمة محاولة منا لاسترجاع حق النادي من جراء هذه العقود المجحفة..
* حقق نادي التضامن نجاحاً مميزاً بالتأهل لمصاف أندية الدرجة الأولى بعد غياب كبير كيف ترى ذلك؟
** إنجاز نادي التضامن بالتأهل تحقق نتيجة جهود كبيرة من كافة كوادره الفنية والتدريبية وخاصة  مدرب الفريق المميز الكابتن (علي بركات) الذي استطاع تحقيق حلم النادي بالعودة إلى الدرجة الأولى،  وهذا ما يحسب  له ولكل كوادر هذا النادي المجتهد، كذلك هناك ألعاب أخرى جيدة بالنادي كلعبة كرة السلة وبناء الأجسام والدراجات والكيغ بوكسينغ ولها نتائج جيدة على مستوى المحافظة والقطر. .
* معظم إدارات الأندية غير مؤهلة علمياً ولا تملك الخبرة الإدارية فعلى ماذا اعتمدتم في تسميتها؟
** بالتأكيد الشهادات العلمية مطلب مهم للراغبين بالعمل الإداري لكن هناك عزوف لدى معظم هؤلاء بالعمل بالإدارات ولأسباب غير واضحة، وبقانون النظام الداخلي للاتحاد الرياضي العام يسمح لحملة الشهادة الثانوية وما فوق باستلام هذه المناصب، ونحاول كقيادة رياضية جذب أصحاب الخبرة الرياضية والإدارية لتغطية هذا الأمر.
* أندية اللاذقية فقيرة مادياً وتعتمد على إعانات المكتب التنفيذي بدمشق والسؤال كيف يتم توزيع هذه الإعانات وعلى أي أساس تحدد قيمة هذه الإعانات؟
** الإعانات المالية هي من صلب عمل المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام بدمشق وهو المسؤول عن تحديد قيمتها وتوزيعها ولا علاقة لنا كقيادة رياضية بذلك، أما بالنسبة لنا كقيادة رياضية باللاذقية لدينا (14) نادياً بالمحافظة اثنان منها بالدوري الممتاز واثنان درجة أولى وستة أندية ريفية وأربعة أندية هيئات ونقدم لها إعانات من موازنتنا الخاصة ويتم توزيعها بحسب مشاركاتها الداخلية والخارجية ونسعى دوماً لدعم الأندية الريفية لأنها المورد الأساسي لجميع الأندية بالدرجة الممتازة والأولى.
*  كثر الحديث مؤخراً عن تأخر لجنة التحقيق المشكلة للبت بموضوع المراهنات التي طالت الإدارة التشرينية فإلى أين وصلت التحقيقات؟
** ليس هناك أي تأخير بعمل لجنة التحقيق حول الاتهامات الموجهة لإدارة تشرين فقرار تشكيل اللجنة صدر من القيادة بتاريخ الثالث من شهر كانون الأول، وفور وصول القرار باشرت اللجنة عملها بيوم السابع من نفس الشهر وكون الموضوع شائكاً جداً، وهناك أطراف كثيرة متداخلة بالموضوع ونتيجة وجود بعض الأشخاص المعنيين بالأمر خارج المحافظة حصل تأخير  بعمل لجنة التحقيق   وذلك لاستكمال الإجراءات اللازمة ولكون الموضوع بحاجة إلى خبرات مختصة ببعض الأمور وليس لدينا وسائط للمساعدة للتأكد من صحة الموضوع فهذا ما سبب تأخيراً قليلاً بعمل اللجنة لكن الأمور وصلت إلى خواتيمها وقريباً ستظهر للعلن.
* الملاحظ أن هناك غياب شبه كامل للفعاليات الاقتصادية الكبرى بالمحافظة بدعمها للرياضة فما سبب ذلك؟
** بالتأكيد غياب هذه الفعاليات أمر محزن لنا جميعاً وغيابها ليس وليد اليوم بل هو منذ زمن طويل والأسباب مجهولة لدينا ونحن كقيادة رياضية لم نقصر مع أنديتنا وفق المستطاع والباب مفتوح لجميع الشركات والفعاليات الاقتصادية لدعم النشاطات الرياضية بداخل الأندية تحت سقف منظمة الاتحاد الرياضي العام.
* يلاحظ غياب فندق مختص بالرياضيين داخل اللاذقية أو بالمدينة الرياضية فما سبب ذلك؟
** نعمل جاهدين على إنشاء فندق داخل المدينة الرياضية ليكون ملاذاً لجميع الرياضيين بالمحافظة والفرق الزائرة وهناك دراسة لإنشاء هذا الفندق،أما داخل المدينة يوجد أكثر من فندق لهذا الغرض كفندق (النورس) الموجود بالقرب من استاد الباسل والذي باشر بأعماله منذ بداية العام، كما أنه يوجد فندق (عمر الخيام) والذي نحاول إعادة استثماره لهذا الغرض مجدداً.
* جميع رياضيي المحافظة يطالبون بالضمان الصحي، فلماذا هو غائب لغاية الآن؟
** موضوع التأمين الصحي للموظفين داخل فرع الاتحاد الرياضي موجود لكنه غائب بالأندية ونحن جاهزون للتعاون مع الأندية لتأمين هذا المطلب المحق للاعبين وهناك مساع حثيثة لحل هذا الموضوع مع الجهات المختصة.
*  الرياضة المدرسية مغيبة بشكل كامل  فما سبب ذلك؟
** هذا الموضوع يخص دائرة الأنشطة الرياضية بمديرية تربية اللاذقية ومعلوماتنا أنهم يسعون لإعادة الحياة لها كونها تعد رافداً قوياً لأندية المحافظة وهناك بعض البطولات الخاصة بهم ودورنا يقتصر على إرسال الكوادر الفنية لدينا لاكتشاف المواهب وضمها إلى الأندية.
* أمر مدهش ألا تمثل محافظة بثقل اللاذقية الرياضي باتحاد كرة القدم والسلة ما عاد بالضرر الكبير على جميع أندية المحافظة لماذا؟
** جوابي سيكون مقتضباً وبإيجاز (بالمحبة يتم كل شيء) بالتأكيد هذا الغياب عائد للمرحلة التي سبقت قدومنا وهو أمر مضر جداً لأندية المحافظة لأنه لا صوت لنا هناك لكنني أعد أنه بالمستقبل القريب سيحضر ممثل لنا ليكون عوناً لإيصال صوت أنديتنا لأصحاب القرار الكروي بدمشق وهذا يتطلب تكاتف الجميع وتضافر جهودهم وبكل محبة.
* هناك اتهام لرئيس الاتحاد الرياضي العام اللواء موفق جمعة بالتقصير مع أندية اللاذقية وما هو ردكم على ذلك؟
** هذا الكلام عار عن الصحة وبإمكان أي رياضي أو عضو إدارة أو رئيس ناد التواصل الشخصي مع اللواء موفق وبابه مفتوح للجميع ونحن كقيادة رياضية جاهزون لمساعدتهم لإيصال مطالبهم الرياضية له، وأنا أؤكد لك أن جميع أندية اللاذقية تأخذ حقها كاملاً ضمن الإمكانات المالية المتاحة بالمنظمة وكما أنني أؤكد لكل رياضيي اللاذقية أنه هناك متابعة شخصية من قبل سيادة اللواء لكل صغيرة وكبيرة بالمحافظة وخاصة موضوع المنشآت والاستثمارات وأكبر دليل على اهتمامه بأندية المحافظة هو إعادة ملكية مسبح زيتون لنادي جبلة  كما تم تحديد مساحة عشرين دونماً من الأرض لإنشاء مقرين حضاريين لناديي تشرين وحطين ولفسح المجال أيضا للاستفادة منها لإنشاء منشآت رياضية يعود ريعها المادي للناديين.
* هل من صعوبات تواجه عملكم وماهي نظرتكم لحل هذه الصعوبات؟
** أهم ما يعترض عملنا وعمل الأندية هي قلة الموارد المالية والتي تقف عائقاً أمام تحقيق الكثير من طموحاتنا وطموحات أنديتنا، وابتعاد الكوادر والخبرات الرياضية والإدارية عن العمل الرياضي وهذا ما يسبب لنا الكثير من المشاكل والصعوبات عند تشكيل إدارات للأندية، وعدم وجود صالة مغلقة داخل مدينة اللاذقية تلبي حاجات مختلف الألعاب وهذا ما يؤدي إلى تراجع بعض الألعاب كالكرة الطائرة واليد وغيرها والمنفذ الوحيد هي صالات المدينة الرياضية البعيدة عن المدينة والتي تكلف مالاً كثيراً للذهاب إليها والتي نحاول كقيادة رياضية تذليل هذه التكلفة بتسيير باصات اللجنة التنفيذية ووضعها  تحت خدمة الأندية واللجان الفنية وفق الإمكانات المتاحة لدينا وهنا لابد من توجيه الشكر لإدارة المدينة الرياضية الممثلة بالسيد (أحمد فرحات) على تأمينها كل ما يلزم من خدمات لجميع الأندية ووضعها لصالات وملاعب ومسابح المدينة تحت تصرف الأندية واللجان الفنية، ونعاني من قلة وسائط النقل الخاصة بالفرع وكذلك هو الحال الخاصة بالأندية لأن وجودها يوفر الكثير من المال علينا جميعاً.
أما بالنسبة لنظرتنا لحل هذه المشاكل المالية للأندية فنسعى جاهدين لإنشاء محلات تجارية على سور ناديي حطين وتشرين بالتنسيق مع مديرية الأوقاف باللاذقية لتأمين بعض الموارد المالية للناديين، كما قمنا بصيانة مقر نادي الحفة لإعادة الحياة له واستأجرنا مقراً له ضمن المدينة كما سنقوم بتأهيل الصالات أسفل استاد الباسل لتكون جاهزة لجميع البطولات الدولية، كما تمت دراسة موقع نادي الجنديرية من أجل صيانة المبنى العام والملعب وسيكونا جاهزين بنهاية العام، كما تمت المباشرة بإنشاء النادي الريفي النموذجي لنادي جناتا وذلك باهتمام شخصي من القيادة السياسية بالمحافظة وعلى رأسها أمين فرع الحزب الدكتور محمد شريتح ورئيس مكتب الشباب والرياضة الرفيق عناق زيني ونوجه لهما كل الشكر والتحية، كما نطمح بالتعاون مع رفاقنا باللجنة التنفيذية لرفع وتيرة العمل بمختلف الألعاب ونسعى جاهدين لاستقطاب وإعادة جميع الكوادر الخبيرة المبتعدة للاستفادة منها لتطوير واقع رياضة المحافظة، وهنا أؤكد أنه ليس من الصعوبة الوصول إلى القمة لكن الاستمرار بها هو الصعب.
* هل من كلمة أخيرة لقراء جريدة الوحدة؟
** كلمتي الأخيرة أوجه بها الشكر لجريدة الوحدة المحترمة لمتابعتها الدؤوبة واليومية لكل صغيرة وكبيرة بنشاطاتنا الرياضية وخاصة بحلتها الجديدة مع استلام  كادرها الصحفي الجديد والمختص، كما أتوجه بالشكر للقيادة السياسية والرياضية بالمحافظة المتمثلة بالسيد المحافظ اللواء ابراهيم خضر السالم والدكتور محمد شريتح أمين فرع الحزب والرفيق عناق زيني رئيس مكتب الأنشطة والرياضة لاهتمامهما الشخصي بالرياضيين وقيامهما مؤخراً بتكريم الرياضيين الدوليين أصحاب الإنجازات من أبناء المحافظة بخطوة تحفيزية رائعة منهم، وشكري الأكبر لجمهور الرياضة بالمحافظة والمتابع لكل الأنشطة الرياضية بمختلف أنواعها.
أيمن أحمد في سطور
بطل سابق للمحافظة بلعبة بناء الأجسام ومدرب وحكم دولي بالقوة البدنية منذ عشرين عاماً.
شغل مناصب رياضية عدة: عضو اللجنة الفنية لبناء الأجسام وأمين سر لها ومن ثم رئيساً للجنة الفنية لبناء الأجسام باللاذقية  لأكثر من 15عاماً، عضو الاتحاد السوري لبناء الأجسام عام 2007، نائب رئيس الاتحاد السوري لبناء الأجسام عام 2008،  أمين سر اللجنة الفنية للاتحاد العربي،  نائب رئيس لجنة الحكام العرب ببناء الأجسام لغاية الآن، عضو قيادة فرع الاتحاد الرياضي باللاذقية ورئيس مكتب ألعاب القوة من عام 2010 لغاية 2015، مدير مدينة الأسد الرياضية من عام 2011 لغاية 2016، رئيس اللجنة التنفيذية باللاذقية من عام 2017 ولغاية الآن.

    

الفئة: