تراجــع إنتاجــية العســـل في محافظـــة طــرطـــوس يرفع سعره

العدد: 
9051
التاريخ: 
الثلاثاء, 13 شباط, 2018
الكاتب: 
هويدا محمد مصطفى

لوحظ  في السنوات الأخيرة تراجع واضح في تربية النحل وفقدان عدد كبير من خلايا النحل وما لذلك من انعكاسات اقتصادية واجتماعية على المربي وأدى ذلك إلى انخفاض إنتاج العسل وارتفاع سعره وللاطلاع على واقع تربية النحل وإنتاج العسل التقينا المهندس حسن عباس رئيس شعبة النحل بمديرية زراعة طرطوس والذي قال:
مشروع النحل في مديرية الزراعة يقدم خدمات كثيرة أهمها تأمين طرود وخلايا خشبية لمربي النحل بأسعار تشجيعية وتربية الملكات المحسنة وتأمينها للمربي بأسعار رمزية، كما يوجد لدينا مخبر صحة النحل لإجراء تحاليل دورية على الأقراص بشكل مجاني للمربين، كما يقوم بتنظيم دورات وتقديم الإرشادات للمربين بجميع مناطق المحافظة، كما تؤمن مديرية الزراعة سنوياً من/200-250/ طرد نحل توزع على الأخوة المربين بأسعار تشجيعية وتحدّث المهندس حسن عن قيام مديرية الزراعة بالإشراف على المناحل بالمحافظة وحصر أعداد الخلايا ومراقبة الأمراض والظواهر الغريبة، وبلغ عدد الخلايا الموجودة في محافظة طرطوس حوالي/45/ ألف خلية موزعة في مناطق المحافظة وكانت إنتاجية العسل بمعدل/5/ كغ لكل خلية وسطياً أما الآن وبسبب الظروف الأمنية أصبح من الصعب التنقل إلى المحافظات الداخلية (حمص- حماة- الرقة- إدلب) حيث المراعي متوفرة في الفترة التي لا تكون فيها مراعٍ بالساحل وهذا أدى إلى تدني الإنتاجية حيث أصبحت بمعدل /1-2/كغ.
مراكز النحل
 هناك ثلاث مراكز في الثورة - مشتل طرطوس- مشتل كفرفو وهناك خطة سنوية يتم توزيع الطرود حسب ملاءمة المناخ لنشاط النحل وللمراعي المتوفرة وأكثر الفترات الملائمة هي نيسان والربيع في الساحل وفي العام الماضي وما قبله كانت هناك صعوبة بالطقس نتيجة ارتفاع الحرارة والجفاف والبرودة.
ارتفاع أسعار العسل
ارتفعت تكاليف إنتاج العسل حيث كان كيلو الشمع بـ /250/ ليرة وكانت الخلية الخشبية بـ/1000/ ليرة سورية، حالياً الخلية الخشبية بـ /10000/ ليرة سورية عدا عن مستلزمات إنتاج النحل والأدوية وارتفاع تكاليف تنقل الخلايا وهناك أمراض كثيرة تصيب النحل حيث تتم السيطرة على تلك الأمراض من خلال فحصها في المخبر، ويتم التعميم على المربين لأخذ عينات عشوائية من الخلايا كي يصار إلى فحصها لدى مديرية الزراعة وتقديم الإرشادات اللازمة بعلاج الأمراض.
غش العسل
لا يمكن كشف غش العسل إلا من خلال التحليل المخبري حيث تبين إذا كان عسلاً طبيعياً من إنتاج النحل باستثناء بعض الخبراء في إنتاج العسل وهؤلاء قلة.
أنواع العسل
تختلف نوعية العسل حسب اختلاف المراعي وحسب فترة الجني حيث يوجد عسل الحمضيات -عسل الكينا-عسل العجرم- والشيح أما بالنسبة لترحيل الخلايا إلى الداخل يوجد لدينا عسل اليانسون والقطن وعباد الشمس أما حسب موعد القطاف هناك عسل صيفي وعسل شتوي حيث يقطف العسل بآخر الربيع ويكون عسلاً صيفياً وآخر الخريف عسلاً شتوياً.
يتم العمل على زيادة زراعة المناطق الحراجية بأشجار رحيقية مثل الكينا- الخرنوب- الروبينيا والعمل جار من أجل إعادة إنتاج الخلايا الخشبية وتأمينها للمربين بأسعار تشجيعية، ومن أهم مانعاني منه هو دخول نحل أجنبي غير نظامي (تهريب) مما يؤثر على نوعية النحل وسلالة النحل لأنه يتم تهجين عشوائي ويمكن أن تظهر سلالات سيئة فأين القوانين والأنظمة من ظهور هذه الحالات؟
 

 

الفئة: 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة